رئيس التحرير: عادل صبري 03:41 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تفجيرات السعودية.. اثنان لـ"داعش" والثالث مجهول

تفجيرات السعودية.. اثنان لـداعش والثالث مجهول

صحافة أجنبية

هجمات المجينة خلفت قتلى وجرحى

جارديان:

تفجيرات السعودية.. اثنان لـ"داعش" والثالث مجهول

جبريل محمد 05 يوليو 2016 15:17

قتل انتحاريون 4 من قوات الأمن السعودية الاثنين الماضي في هجوم خارج المسجد النبوي في المدينة المنورة، في تصعيد لم تشهدها المملكة منذ عقود.

 

جاء ذلك في تقرير  لصحيفة "الجارديان" البريطانية لتسليط الضوء على التفجيرات التي ضربت السعودية، والتي يتفق جميع الخبراء على أنها لا تحمل جميعها بصمات داعش، فتفجيرات القطيف وجدة أسلوب التنظيم الذي يستهدف الشيعة والمصالح اﻷمريكية، لكن في تفجير الذي وقع قرب المسجد النبوي اﻷمر يختلف.

 

وقالت الصحيفة، التفجيرات التي وقعت في موقف للسيارات قرب المسجد النبوي، كانت الاحدث في سلسلة من الهجمات التي تستهدف المملكة، وجاءت قبل أيام من عيد الفطر.

 

في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء، أحبط ضباط أمن محاولة تفجير بالقرب من القنصلية الامريكية في جدة، في حين فجر انتحاري نفسه في مسجد شيعي بمحافظة القطيف.

 

وأضافت، الصور المنتشرة على الانترنت تظهر دخان بالقرب من المسجد النبوي، في حين أظهرت لقطات فيديو اثنين من ضباط الشرطة على اﻷرض في موقف للسيارات مع تصاعد ألسنة اللهب من مكان قريب، بجانب إصابة خمسة أشخاص.

 

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن تفجيرات القطيف وجدة يتفق الجميع على أنها أسلوب الدولة الإسلامية المعروفة إعلاميا بداعش، في استهدافها للشيعة، ومصالح الولايات المتحدة، وكذلك السعودية، لكن في تفجير المسجد النبوي اﻷمر يختلف، فالتنظيم ليس له سوابق في ضرب أقدس أماكن المسلمين، كما أنه يسعى بقدر اﻹمكان لتجنب سقوط ضحايا من المسلمين، بحسب الصحيفة.

 

وقالت السلطات السعودية أمس الثلاثاء إن رجل باكستاني جاء للمملكة قبل 12 عاما للعمل كسائق، نفذ هجوم جدة، وذكر  بيان لوزارة الداخلية إن الرجل يدعى عبد الله خان (34 عاما) نفذ هجوم جدة.

 

وكانت داعش حثت أتباعها على تنفيذ هجمات خلال شهر رمضان، وبخاصة خلال الأيام العشرة الأخيرة من رمضان.

 

ونقلت الصحيفة عن "الطيب أسامة" زائر سوداني يبلغ من العمر 25 عاما قوله: إنه سمع اثنين من الانفجارات في دقيقة واحدة حينما كان متوجها للمسجد لأداء صلاة المغرب، مضيفا :" كانت صدمة قوية وقوع مثل هذه التفجيرات في مثل هذا المكان المقدس".

 

وتقول وسائل إعلام محلية إن المهاجم كان ينوي تنفيذ الهجوم في المسجد النبوي الذي كان مكتظا بالآلاف من المصلين.

 

وخلال الأسبوع الماضي، أعلنت داعش مسؤوليتها عن هجمات كبيرة مثل بغداد، واسطنبول، ودكا، وعلى ما يبدو بدأت تنظر أبعد من معاقلها في شمال العراق وسوريا عقب الهزائم المتكررة هناك، وحث التنظيم عناصره على تنفيذ هجمات ضد السعودية في مناسبات عديدة.

 

أدانت إيران اليوم الثلاثاء التفجيرات الثلاثة، وقال وزير الخارجية محمد جواد ظريف في تدوينة على تويتر:" لقد تخطى الإرهابيين كل الخطوط الحمراء، والشيعة سوف يكونون الضحايا ما لم نقف متحدين".

 
 
 
اقرأ أيضا: 
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان