رئيس التحرير: عادل صبري 03:42 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

لوموند: تفجير المدينة المنورة تحد لحكم "آل سعود"

لوموند: تفجير المدينة المنورة تحد لحكم آل سعود

صحافة أجنبية

تفجير المدينة المنورة

لوموند: تفجير المدينة المنورة تحد لحكم "آل سعود"

عبد المقصود خضر 05 يوليو 2016 11:20

التفجيرات التي هزت المملكة العربية السعودية، تأتي ضمن سلسلة جديدة التي تضرب منطقة الشرق الأوسط مع حلول عيد الفطر المبارك، لكن التفجير الذي وقع بالقرب من المسجد النبوي الشريف يعد تحد لنظام آل سعود.

 

تحت هذه الكلمات نشرت صحيفة "لوموند" الفرنسية تقريرا عن الهجمات الانتحارية الثلاث التي ضربت المملكة العربية السعودية، مما أسفر عن مقتل أربعة على الأقل من ضباط الأمن.

 

وقالت الصحيفة وقع الانفجار الرئيسي في وقت مبكر في موقف للسيارات بالقرب من المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة، التي تعد ثاني أقدس مكان في الإسلام.

 

وأشارت هذه هي المرة الثانية التي يهاجم موقع إسلامي مهم جدا في المملكة العربية السعودية، بعد حادثة المسجد الحرام في مكة المكرمة عام 1979.

 

وأضافت "في وقت واحد تقريبا، في المنطقة الشرقية، وقع هجوم آخر بالقرب من مسجد في القطيف، الذي تقطنه أغلبية شيعية، مما تسبب في وقوع إصابات، كما فجر أخيرا، فجر انتحاري نفسه قرب القنصلية الامريكية في جدة، ليلة الاثنين، مما اسفر عن اصابة اثنين من الحراس .

 

وأوضحت أنه على الرغم من عدم تبني أي جهة مسؤليتها عن هذه الهجمات، فهي تحمل بصمات تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الذي نفذ العديد من الهجمات في المملكة خلال نوفمبر 2014.

 

وأوضحت "لوموند" أنها كعضو في التحالف -الذي تقوده الولايات المتحدة، المناهض للداعش – تتولى السعودية الوصاية على اثنين من أقدس مساجد المسلمين، كما أنها راعية للمذهب السني في العالم، وتعد هدفا لأبو بكر البغدادي، زعيم "الدولة اﻹسلامية" الذي أعلن نفسه "خليفة" للمسلمين.


الهجوم على مسجد المدينة المنورة، التي يوجد بها قبر النبي ويزوره الملايين سنويا، يشكل تحديا لاذعا للعائلة المالكة، خصوصا أنه أتى مع انتهاء شهر رمضان وقدوم عيد الفطر.


ونقلت الصحيفة عن تيودور كاراسيك، مدير البحوث والاستشارات في معهد الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري ومقره الإمارات، القول “هذا التصرف يعد تحديا لوصاية آل سعود على الأماكن المقدسة”.

 

كما لفتت إلى أن عودة التهديد اﻹرهابي للمملكة يعد تحديا جديدا للخمسيني، محمد بن سلمان ولي ولي العهد، الساعي إلى خطة طموحة من الإصلاحات الاقتصادية المملكة التي بحاجة إلى الاستقرار لجذب الاستثمارات الأجنبية، حتى لو كان لا يزال الضرر البشري منخفض بالمقارنة مع المذبحة الأخيرة لداعش في بغداد والتي خلفت أكثر من 175 قتيلا.


وبينت أن وقوع هجمات منسقة في ثلاث مدن مختلفة في أقل من أربع وعشرين ساعة، تشير أيضا إلى مقاومة الشبكات الجهادية للغارات التي شنتها السلطات الشهر الماضي، وكذلك قتل أربعين مسلحا أوائل يناير جنبا إلى جنب مع العالم الشيعي الشيخ نمر باقر النمر. حيث "كانت الحجة أن هذه الإعدامات لردع اﻹرهابيين ". يلاحظ تيودور كاراسيك.

 

اقرأ أيضا:

داعش-يهنئ-الأمة-الإسلامية-بعيد-الفطر">بالتفجيرات.. داعش يهنئ الأمة الإسلامية بعيد الفطر

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان