رئيس التحرير: عادل صبري 08:19 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

ستراتفور: طبيعة التهديدات تتغير في السعودية

ستراتفور: طبيعة التهديدات تتغير في السعودية

صحافة أجنبية

تواجد أمني مكثف خارج القنصلية الأمريكية

ستراتفور: طبيعة التهديدات تتغير في السعودية

وائل عبد الحميد 04 يوليو 2016 20:18

"التصعيد الأخير غير من طبيعة التهديدات داخل المملكة"

هكذا علق مركز ستراتفور الأمريكي البحثي  على التفجيرات المتلاحقة التي ضربت المملكة السعودية أحدثها هجوم نفذه انتحاري بالقرب من الحرم النبوي بالمدينة المنورة، وأسفر عن مقتل 5 أشخاص على الأقل.
 

وقال المركز البحثي: "التفجير الانتحاري الثالث الذي ضرب السعودية اليوم الإثنين استهدف المنطقة الخارجية عن المسجد النبوي ذو القدسية الإسلامية ما أسفر عن سقوط ضحايا بينهما رجلا أمن"
 

وسبق  هذا تفجير  مزدوج  ضرب مدينة القطيف التي تمثل مركزا للشيعة.
 

وفي الساعات الأولى من اليوم الإثنين، استهدف تفجير القنصلية الأمريكية بجدة ما أدى إلى إصابة اثنين من القوات الأمنية.
 

وأردف ستراتفور : “السعودية طالما تعايشت مع الجهادية، لكن التصعيد الأخير غير من  طبيعة التهديد الذي يواجه المملكة".
 

من جهتها، وصفت صحيفة ميرور البريطانية الهجمات التي ضربت المملكة السعودية بأنها "منسقة".

 

شبكة بلومبرج ذكرت في تقرير لها أن تفجيرات المملكة تأتي في أعقاب سلسلة من الهجمات التي ضربت العراق وبنجلاديش وتركيا في وقت تتزايد فيه خسائر داعش في سوريا والعراق وليبيا.
 

الشهر الماضي استعادت القوات العراقية مدينة الفلوجة، ممهدة الطريق لمعركة حامية الوطيس بالموصل المعقل الرئيسي لداعش.
 

تصاعد العنف يأتي في أعقاب حث التنظيم المتطرف أتباعه على تنفيذ المزيد من الهجمات في شهر رمضان الذي ينتهي هذا الأسبوع.
 

وعلقت نفس الشبكة الأمريكية في تقرير آخر قائلة: “كانت السعودية، ومنذ وقت قريب، هدفا لهجمات تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف اصطلاحيا بـ " داعش" والتي أوقعت عشرات الأشخاص ما بين قتيل وجريح.
 

ويصف التنظيم المتشدد المملكة العربية السعودية المتحالفة مع الغرب وحكومتها بالزندقة،  علما بأن الرياض جزء من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية على "داعش" في العراق وسوريا.
 

وتابعت أن المملكة شهدت خلال العامين الماضيين حوالي 26 هجوما إرهابيا بحسب التقديرات الصادرة عن وزارة الداخلية السعودية في يونيو المنصرم.
 

اقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان