رئيس التحرير: عادل صبري 06:44 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

إي يو أوبزرفر: هربا من الفقر.. المصريون يدقون أبواب إيطاليا

إي يو أوبزرفر: هربا من الفقر..  المصريون يدقون أبواب إيطاليا

صحافة أجنبية

تزايد أعداد المصريين المهاجرين إلى إيطاليا

إي يو أوبزرفر: هربا من الفقر.. المصريون يدقون أبواب إيطاليا

محمد البرقوقي 02 يوليو 2016 15:33

تتزايد أعداد الأشخاص الذين يلقون حتفهم على الأرجح مع ارتفاع رحلات الموت التي يقوم بها المصريون بالقوارب إلى إيطاليا.

 

فالبلد الذي يشهد موجة من الاضطرابات السياسية والاقتصادية بات نقطة انطلاق للطامحين في مستقبل أفضل في أوروبا، وفقًا لصحيفة “ إي يو أوبزرفر" المعنية بتغطية أخبار الاتحاد الأوروبي.

ونسبت الصحيفة لـ فابريس ليجاري، رئيس " فرونتكيس،" وكالة الحدود الأوروبية المكلفة بتنسيق إدارة الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، قوله إن تدفقات الأشخاص من مصر تمثل مصدر قلق نظرا لأن الرحلة تكون طويلة جدا، ولذلك قد يكون ثمة إصابات كثيرة بين الأشخاص خلال الرحلة التي يقطعونها من مصر إلى إيطاليا.”

 

تزايد أعداد المهاجرين من مصر

وقد تستغرق الرحلة أكثر من 10 أيام. وذكر ليجاري:” ثمة زيادة في أعداد الأشخاص الراحلين من مصر إلى إيطاليا لكننا نراقب عن كثب تلك الأعداد لنتأكد من أنّه لا يوجد تحويل من تركيا إلى مصر، وهو ما لا أستطيع تأكيده حاليًا.”

 

ومقارنة بالعام الماضي، زاد عدد الأشخاص الذين وصلوا إلى السواحل الإيطالية بمعدل الضعف إلى نحو 7 آلاف شخص في الشهور الـ 6 الماضية، جاء معظمهم من منطقة القرن الإفريقي والسوادن.

 

وقال المكتب المصري للتنظيم الدولي والهجرة إن ارتفاع معدل المواليد وقلة فرص العمل تدفع أيضا الشباب المصري إلى خوض المخاطرة.

 

وأوضح المكتب أن أكثر من 1800 مصري قاموا برحلة إلى إيطاليا في الـ 5 شهور الأولى هذا العام.

 

وأشار ليجاري إن " فرونتيكس" ترغب في تطوير التعاون الدولي مع السلطات في القاهرة لمنع وقوع حالات. وفاة في المستقبل.”

 

وتابع:” نحاول جاهدين أن نتقارب مع السلطات المصرية.”


من جهته، وقع الاتحاد الأوروبي اتفاقية لتبادل المهاجرين مع تركيا في مارس الماضي. ويحاول 50 فردا في المتوسط يوميا في الوقت الحالي عبور بحر إيجة والوصول إلى الجزر اليونانية، بانخفاض من آلاف الأشخاص في العام الماضي.


وتحول الانتباه إلى ساحل شمال إفريقيا حيث تعني الذروة الموسمية عبور مزيد من الأشخاص على الأرجح في الشهور المقبلة، علما بأن قرابة 3 آلاف شخص قد لقوا حتفهم حتى الآن هذا العام أثناء محاولاتهم العبور إلى السواحل الأوروبية.

 

ولا تزال ليبيا تمثل نقطة الانطلاق الأكبر مع بلوغ معدلات تدفق الأشخاص من هذا البلد خلال هذا العام نفس مستوياتها العام الماضي. وعبر أكثر من 70 ألف شخص البحر في الـ 6 شهور الماضية.

 

لكن المخاوف تزداد تجاه مصر حيث يشكل تعدادها السكاني الذي يبلغ قرابة 80 مليون شخص مشكلة كبرى، إن لم يتحول الوضع إلى فوضى.


وقالت كاثريرين وولارد الأمين العام للمجلس الأوروبي لشؤون اللاجئين والمنفيين، شبكة من المنظمات الأهلية يقع مقرها في العاصمة البلجيكية بروكسل:” إذا ما كنت تعتقد أن لديك أزمة مهاجرين، فستتغير قواعد اللعبة.”

 

وأضافت وولارد أن الأشخاص العاملين على قضايا الصراع والهجرة ينظرون إلى " مصر بوصفها عرضة لانهيار محتمل.”


لمطالعة النص الأصلي

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان