رئيس التحرير: عادل صبري 08:36 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

سبوتنيك: روسيا قد ترسل خبراء جددًا لمصر للتحقق من سلامة المطارات

سبوتنيك: روسيا قد ترسل خبراء جددًا لمصر للتحقق من سلامة المطارات

صحافة أجنبية

موقع سقوط الطائرة الروسية في سيناء

حال وافقت القاهرة

سبوتنيك: روسيا قد ترسل خبراء جددًا لمصر للتحقق من سلامة المطارات

محمد البرقوقي 10 يونيو 2016 16:34

"روسيا قد ترسل فريقًا آخرًا من الخبراء إلى مصر للتحقق من سلامة الرحلات الجوية وذلك على خلفية حادث الطائرة الروسية" إيرباص 321” التي تحطمت بسيناء في نهاية أكتوبر الماضي، وذلك حال استجابة مصر للطلب الأخير الذي تقدمت به موسكو.

 

 

 

جاء هذا على لسان أليكسندر نيرادكو، رئيس وكالة النقل الجوي الفيدرالية "روزافياتسيا” في تصريحات أدلى بها اليوم الجمعة لوكالة أنباء “ سبوتنيك” الروسية."

 

وقال نيرادكو: ”قمنا بتدوين ملاحظاتنا وأرسلناها إلى الجانب المصري، لكننا لا يمكن أن نندفع في هذا الأمر لأن ذلك يقع في نطاق مسؤولياتهم، فهذه أرضهم وتلك واجباتهم".

 

وأضاف نيرادكو أنَّ موسكو تخطِّط بالفعل لإرسال فريق آخر من الخبراء المعنيين بأمن الرحلات الجوية إلى مصر لكن فقط بعدما نتسلم تقريرًا رسميًّا من الجانب المصري.

 

ورفض رئيس وكالة النقل الجوي الفيدرالية إطلاق أي توقعات حول توقيت استئناف الرحلات الجوية بين روسيا ومصر.

 

وكان ماكسيم سوكولوف وزير االطيران المدني الروسي قد ذكر في وقت سابق أنَّ المطارات المصرية تعهدت بتلبية المطالب الروسية المتعلقة بمعايير الأمن بحلول نهاية النصف الأول من 2016.

 

وصرَّح أركادي دفوركوفيتش نائب رئيس الوزراء الروسي مؤخرًا بأنَّه من السابق جدًا لأوانه حتى الآن الحديث عن استئناف الرحلات الجوية مع مصر، مشيرًا إلى أنَّه من الضروري أولاً الانتظار حتى تلبي مصر كافة المطالب الروسية المتعلقة بتحقيق أمن المطارات.

 

واتخذت السلطات الروسية قرارًا بتعليق الرحلات الجوية مع مصر في أعقاب حادثة سقوط الطائرة الروسية "ميتروجيت" بعد انشطارها في أجواء سيناء في 31 أكتوبر الماضي بعد دقائق من إقلاعها من مطار شرم الشيخ، ما أدى إلى مقتل الـ224 شخصًا الذين كانوا على متنها، وتبنَّى تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" حينها مسؤوليته عن الحادث، وأثارت المأساة أسئلة كثيرة، لا سيَّما ثمة إخفاقات للأمن المصري في سيناء.

 

وفي أعقاب الحادث، قررت روسيا في نوفمبر الماضي، تعليق الرحلات الجوية السياحية لمصر.

 

وكان "الاتحاد الروسي للسياحة" قد أكد في السابق أن موسكو لن تستأنف الرحلات الجوية إلى مصر على خلفية اختطاف طائرة الركاب المصرية، وذلك بعد ترقب كان يشير إلى عودة الرحلات الجوية بين البلدين.

 

يذكر أن "الاتحاد الروسي للسياحة" كان قد بعث برسالة إلى الحكومة المصرية تطالب الأمن المصري بضمان سلامة المجال الجوي، وتحثه على ضرورة اتخاذ تدابير أمنية إضافية، وتأمين المنتجعات والمرافق السياحية في مصر بما يضمن سلامة السائح الروسي قبل استئناف الرحلات المعلقة.

 

وكان دينيس مانتوروف وزير الصناعة والتجارة الروسي قد صرَّح مؤخرًا بأنَّ الزيادة المحتملة في مبيعات طائرة الركاب الروسية من طراز سوخوي "إس إس جيه-100” لمصر ستعتمد على إمكانية استئناف تشغيل خدمات الطيران بين موسكو والقاهرة.

 

وقال مانتوروف: ”يرغب شركاؤنا في شراء 40 طائرة لكن هذا يعتمد على التوقيت الذي سيتم فيه استئناف الخدمات الجوية مع روسيا.”

لمطالعة النص الأصلي
 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان