رئيس التحرير: عادل صبري 03:58 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

محمد علي كلاي.. قبضة اﻹنسانية "ملف"

محمد علي كلاي.. قبضة اﻹنسانية "ملف"

عبد المقصود خضر 07 يونيو 2016 22:17

"كرجل لم يبع أبدا أهله، وإذا كان ذلك كثيرا، فليكن مجرد ملاكم جيد".. كلمات أدلى بها أسطورة الملاكمة كلاي" target="_blank">محمد علي كلاي عندما سألوه كيف تود أن يتذكرك العالم بعد وفاتك؟.

 

رحل كلاي" target="_blank">محمد علي كلاي عن 74 عاماً، بعد أن ظل طوال مسيرته أيقونة وقدوة ورمزا مؤثرا على الصعيد الرياضي والاجتماعي والسياسي، خائضاً معارك كثيرة خارج الحلبات جعلت منه، رمزا وإنسانا وأسطورة.
 

 

فرغم أن الملاكمة تشتهر بكونها رياضة عنيفة، إلا أن الجانب الإنساني طغى على شخصية علي كلاي الذي سيظل، رغم رحيله، متواجدا في ذاكرة محبيه.
 

 

ومع فوزه في 56 نزالا من بين 61 خاضها بين حلبات الملاكمة، لم يكن كاسيوس كلاي"الأعظم" فحسب، بل كان الأكثر إلهاما كذلك، حيث دافع عن المساواة في الحقوق المدنية للسود، في ظل الصراع القوي الذي كان قائماً حينها في الولايات المتحدة اﻷمريكية.

 

 

كلاي الذي اشتهر باسم محمد علي، يلقى أيضا تقديرا كبيرا في العالم الإسلامي منذ اعتناقه الإسلام عام 1964 بسبب دفاعه عن القيم السلمية والعالمية لهذا الدين طوال حياته.

 

“عش كل يوم كما لو كان الأخير" كانت إحدى أقوال كلاي الذي جعلت منه بطلاً عالمياً أسطورياً اكتسب شعبيته حول العالم، ليس فقط من خلال الحلبة، بل من خارجها.

 

 

"مصر العربية" تقدم لقرائها في الملف التالي أبرز ما أوردته الصحف الأجنبية عن الأسطورة كلاي" target="_blank">محمد علي كلاي:-

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان