رئيس التحرير: عادل صبري 07:21 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

موقع بريطاني: في إقليم "الإيجور".. إفطار رمضان بالإكراه

موقع بريطاني: في إقليم الإيجور.. إفطار رمضان  بالإكراه

صحافة أجنبية

قيود صينية علي مسلمي الإيجور في رمضان

موقع بريطاني: في إقليم "الإيجور".. إفطار رمضان بالإكراه

وائل عبد الحميد 06 يونيو 2016 16:44

"بدأ رمضان في إقليم تشينجيانج موطن حوالي 10 مليون من مسلمي الإيجور بمذكرة مؤسفة، عبر فرض السلطات الصينية حظر صيام بالإضافة إلى قيود أخرى".

هكذا استهل موقع إنترناشيونال بيزنس تايمز البريطاني تقريرا له حول معاناة مسلمي الإيجور في شهر الصيام الذي بدأ اليوم الإثنين.
 

الحملة القمعية وحظر الصيام استهدفا موظفي الخدمة العامة والطلاب والأطفال.
 

الحزب الشيوعي الحاكم في الصين دأب خلال سنوات عديدة على منع موظفي الحكومة والمراهقين من صيام رمضان في ذلك الإقليم ذي الأغلبية المسلمة، بالإضافة إلى إلزام المطاعم بفتح أبوابها.
 

وقالت مذكرة نشرها موقع "كورلا" الذي يمثل الحكومة المركزية في تشينجيانج: “ليس مسموحا لأعضاء الحزب، والكوادر وموظفي الخدمة المدنية والطلاب والقصر بصوم رمضان أو المشاركة في أي أنشطة دينية".
 

وتابعت المذكرة: “أثناء شهر رمضان، غير مسموح لمحال الطعام والشراب بغلق أبوابها".
 

واعتبر الموقع البريطاني أن تلك المذكرة تمثل تناقضا لما أوردته وكالة رويترز منذ أيام، حينما نقلت عن مسؤولين صينيين نفيهم وضع أي حظر على صيام رمضان بالنسبة لمسلمي تشينجيانج.
 

ونقلت رويترز عن مسؤول صيني قوله: “أثناء شهر رمضان، فإن مسألة غلق أو فتح مطاعم حلال تتعلق بملاكها أنفسهم دون أي تدخل منا".
 

ويشترك إقليم تشينجيانج في حدوده مع منغوليا وروسيا وكازاخستان وكيرجيستان وطاجكستان وأفغانستان وباكستان والهند، ويتسم بوفرة المصادر الطبيعية، لكنه شهد الكثير من المصادمات بين مسلمي الإيجور الذين يعاملون كأقلية، والقوات الحكومية.

 

وتلقي الصين باللوم على "متشددين" تابعين للإيجور بتهمة التحريض على العنف سعيا للحصول على الاستقلال.
 

من جانبه، انتقد الناشط ديلسكات راكسيثيم التابع لما يسمى "كونجرس الإيجور العالمي" القيود التي تفرضها بكين قائلا: “تظن الصين أن المعتقدات الإسلامية للإيجور تهدد قيادات بكين".
 

يذكر أن عرق الإيجور ذوي الأصول التركية كان يهيمن  على الإقليم الذي كان يسمى تركستان، قبل أن تستحوذ عليه الحكومة الصينية، وتفرض قيودا صارمة على أنشطة المسلمين هناك.
 

وعلاوة على ذلك، ضخت الصين عرقا يسمى "الهان" داخل الإقليم للتقليل من الأغلبية الإسلامية في تشينجيانج.

رابط النص الأصلي 

اقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان