رئيس التحرير: عادل صبري 04:01 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

في إيطاليا.. الانتخابات المحلية تحدد مصير رينزي

في إيطاليا.. الانتخابات المحلية تحدد مصير رينزي

صحافة أجنبية

الانتخابات المحلية اختبارا هاما لرينزي

وول ستريت جورنال:

في إيطاليا.. الانتخابات المحلية تحدد مصير رينزي

05 يونيو 2016 13:22

ملايين الإيطاليين كانوا في طريقهم إلى صناديق الاقتراع اليوم الاحد للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات المحلية لاختيار رؤساء البلديات الجديدة، وعضوية المجالس البلدية، وهي الانتخابات التي تشكل اختبارًا هامًا لرئيس الوزراء ماتيو رينزي.

 

جاء ذلك في تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال" اﻷمريكية سلطت فيه الضوء على الانتخابات المحلية في إيطاليا، وتأثيرها على مستقبل رئيس الوزراء ماتيو رينيزي وحكومته التي رهن مصيرها على نتيجة الاستفتاء على الدستور الذي دعا إليه.

 

وقالت الصحيفة، الانتخابات التي تجري في 1300 مدينة بما فيها روما وميلان، تأتي في وقت حساس بالنسبة لماتيو رينزي، الذي يواجه انخفاض شعبيته وسط انتعاش الاقتصادي خجول، وأزمة مصرفية، وارتفاعًا في معدلات الهجرة غير الشرعية.

 

ومن شأن الأداء القوي لحركة المعارضة الرئيسية الـ "5 نجوم" أن يزيد من شعبية اﻷحزاب الجديدة في أوروبا، والتي فازت في العديد من الانتخابات على التيار السياسي الرئيسي.

 

ساحة المعركة الرئيسية اليوم هي العاصمة روما، حيث يسعى السكان لقيادة جديدة قادرة على إخراج العاصمة من مستنقع الفساد، والاضطرابات السياسية.

وكانت المدينة تحت إدارة خاصة منذ استقالة العمدة السابق إجنازيو مارينو، عضو الحزب الديمقراطي، حزب رينزي، في أكتوبر من العام الماضي بسبب مخالفات مالية.

 

رينزي نأى بنفسه عن السباق الذي لا يبشر بالخير بالنسبة لحزبه.

 

وفي روما، ضعف الحزب الديمقراطي بسبب سلسلة من الفضائح السياسية، والتحقيق الجنائي الذي كشف الروابط بين الجريمة المنظمة في المدينة، وعدد من مسئوليه.

 

انتشار السخط على نطاق واسع في العاصمة من اﻷحزاب التقليدية، ساهم في تعزيز شعبية حركة 5 نجوم، التي أسسها- الممثل الكوميدي الذي تحول للسياسة بيبي غريللو.

 

مرشحة  الحركة "فيرجينيا راججي" تودي بشكل جيدة أمام منافسها من تيار يسار الوسط "روبرتو جياشيتتي"، حيث وضع الاثنين مقترحات لحل المشاكل المزمنة في العاصمة، والتي من بينها خنق حركة المرور، وتناثر صناديق القمامة والديون.

 

انتصار راججي يمثل ضربة كبير لرئيس الوزراء رينزي، ومنح "حركة 5 نجوم" فرصة كبيرة ﻹثبات قدرتها على الحكم،  وإذا نجحت في إدارة روما، فإنها ذلك يعزز فرص الحركة في الانتخابات الوطنية المقبلة.

 

ومن شأن الهزيمة في روما أن تكون أكثر إيلاما للحزب الديمقراطي إذا أظهر الحزب ضعفا في ميلانو، حيث مرشح يسار الوسط، جيوسيبي سالا، حليف مقرب لرينزي.
 

وتشير استطلاعات الرأي إلى أنه سيكون هناك إعادة في المدن الكبرى، بما في ذلك روما، وإذا لم يستطع أي مرشح تأمين أكثر من 50٪ من الأصوات، ستعقد جولة الإعادة في 19 يونيو الجاري.

 

الأداء الضعيف للحزب الديمقراطي في الانتخابات المحلية يلقي بظلاله على الاستفتاء على الدستور الذي دعا له رينزي في أكتوبر، حيث سيكون التصويت على خطة لتبسيط العملية التشريعية الشاقة في إيطاليا، والحد من صلاحيات مجلس الشيوخ، وضمان أن تكون الحكومات أكثر استقرارا.


رينزي رهن مصير حكومته على نتيجة الاستفتاء، حيث واعد بالاستقالة لو فشل في تحقيق نتائج إيجابية في هذا الاستفتاء، وهذا يمكن أن يمهد الطريق لإجراء انتخابات مبكرة العام المقبل.

 

وقال ولفانجو بيكولي، الرئيس المشارك في شركة أبحاث مقرها لندن:" النتيجة السلبية للاستفتاء ليس فقط تنهي فترة رينزي، ولكن أيضا ترمي إيطاليا في المياه المجهولة".

 

الرابط اﻷصلي

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان