رئيس التحرير: عادل صبري 10:22 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بي بي سي: " الكلاب والعبيد" تهدد العلاقات المصرية -الإفريقية

بي بي سي:  الكلاب والعبيد تهدد العلاقات المصرية -الإفريقية

صحافة أجنبية

المؤتمر الذي عُقد في نيروبي

بي بي سي: " الكلاب والعبيد" تهدد العلاقات المصرية -الإفريقية

محمد البرقوقي 02 يونيو 2016 09:15

القضية من الممكن أن تشعل فتيل التوترات بين مصر وشعوب دول إفريقيا جنوب الصحراء.

 

هكذا رأت هيئة الإذاعة البريطانية " بي بي سي" في تقرير أوردته اليوم الخميس على نسختها الإليكترونية والتي سلطت فيه الضوء على التداعيات السلبية المحتملة للادعاءات التي نُسبت إلى رئيس الوفد المصري لمؤتمر الجمعية العامة لبرنامج البيئة التابع للام المتحدة في نيروبي بوصفه شعوب دول إفريقيا جنوب الصحراء بأنهم "كلاب وعبيد".

 

الادعاءات ساقتها إيفون خاماتي رئيسة اللجنة الفنية للمجلس الدبلوماسي الإفريقي على لسان رئيس الوفد المصري خلال المؤتمر التابع للأمم المتحدة الذي عُقد في  العاصمة الكينية اﻷسبوع الماضي.

 

وأوصت خاماتي بوجوب منع مصر من تمثيل إفريقيا في أية مفاوضات أو محافل دولية.

 

لكن مصر ذكرت أنها ستحقق بالفعل في الاتهامات المنسوبة لأحد مسؤوليها، مؤكدة في بيان أن "ما يتوفر لدى وزارة الخارجية من معلومات حتى الآن ينفى تماماً صدور تلك العبارات من ممثل مصر خلال اجتماع المجموعة الأفريقية المشار إليه".

 

وأعربت وزارة الخارجية المصرية في بيانها عن "رفض مصر الكامل لمحاولات التشكيك في انتماء مصر الأفريقى ودفاعها الدائم عن قضايا القارة".

 

واعتبرت أنه "ليس من المقبول أبداَ الوقوع في خطأ التعميم وتوجيه اتهامات زائفة إلى الدولة المصرية وشعب مصر تشكك في انتمائهما الأفريقي، وفى قدرة مصر على الاضطلاع بمسؤولياتها فى التعبير عن المصالح الأفريقية".

 

وقالت السفيرة الكينية إن المسؤول المصري هو "مساعد وزير البيئة" ورئيس الوفد المصري في المؤتمر الذي عقد الأسبوع الماضي في نيروبي.

 

وأضافت في مذكرتها أنه تحدث بالعربية ووصف أبناء بلدان جنوب الصحراء الإفريقية بأنهم "كلاب وعبيد" في أثناء مناقشة قرار حول قطاع غزة لم يتم تبنيه لعدم توفر النصاب.

 

وقالت خاماتي إن الدبلوماسيين الأفارقة المعتمدين في نيروبي بعثوا بشكوى رسمية إلى وزارة الخارجية الكينية حول ما نسب إلى المسؤول المصري خلال مؤتمر الجمعية العامة لبرنامج البيئة التابع للأمم المتحدة الأسبوع الماضي.

 

وجاء في الخطاب الذي يحمل تاريخ الـ 29 من مايو المنصرم: "خلال مشاوراتنا مع مصر رفض رئيس الوفد المصري ورئيس المؤتمر الأفريقي حول المناخ ما أبديناه من ملاحظات بأن قال لنا إنه سيصدرها بصفته الرئاسية وعند هذا الحد أشار إلى أفريقيا جنوبي الصحراء بأنهم (كلاب وعبيد) متحدثا باللغة العربية."

 

وأعربت وزارة الخارجية المصرية في بيانها عن "رفض مصر الكامل لمحاولات التشكيك في انتماء مصر الأفريقى ودفاعها الدائم عن قضايا القارة".

 

واعتبرت أنه "ليس من المقبول أبداَ الوقوع في خطأ التعميم وتوجيه اتهامات واهية إلى الدولة المصرية وشعب مصر تشكك في انتمائهما الأفريقي، وفى قدرة مصر على الاضطلاع بمسؤولياتها فى التعبير عن المصالح الأفريقية".

 

وأضافت أنه تعقيبا على مذكرة المسؤولة الكينية "وجه وزير الخارجية سامح شكري بإجراء تحقيق فوري لمعرفة حقيقة ما حدث".

 

وشهدت العلاقات بين مصر ودول إفريقيا جنوب الصحراء توترا بسبب نزاعات عدة، من بينها حصة  الأولى في مياه نهر النيل.

لمطالعة النص الأصلي

 اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان