رئيس التحرير: عادل صبري 01:38 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

دبلوماسي إسرائيلي: تعيين ليبرمان في صالح السيسي

دبلوماسي إسرائيلي: تعيين ليبرمان في صالح السيسي

صحافة أجنبية

السيسي-ليبرمان

دبلوماسي إسرائيلي: تعيين ليبرمان في صالح السيسي

معتز بالله محمد 30 مايو 2016 12:51

في وقت تتحدث فيه وسائل إعلام عبرية عن غضب القيادة المصرية من رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو بعد تعيين المتطرف "أفيجدور ليبرمان" وزيرا للدفاع، كشفت صحيفة "معاريف" عن حالة من الرضا في أروقة النظام المصري، ملمحة إلى إمكانية استعانة السيسي بـ"ليبرمان" في العمل بقطاع غزة، الذي يعد ظهيرا لوجيستيا للمسلحين في سيناء، على حد قول الصحيفة.

 

وكتب المحلل السياسي "إيلي أفيدار" :”ربما تمنى الرئيس السيسي، الحليف الأهم لإسرائيل الآن بالمنطقة ، أن يرى إسحاق هرتسوج في الحكومة، لكن من مصلحته الحقيقية توطيد العلاقات مع إسرائيل. ربما أراد أن يفعل ذلك أمام حكومة وحدة، لكنه يمكن أن يربح أيضا من تعيين ليبرمان، لاسيما في عصر يُستخدم قطاع غزة كظهير لوجيستي للجامعات الجهادية التي تعمل بسيناء ضد مصر وجيشها".

 

"أفيدار" الدبلوماسي السابق والمولود في مدينة الإسكندرية المصرية عام 1964، والذي ترأس الممثلية الإسرائيلية في قطر، ويشغل حاليا مدير قطاع الألماس في إسرائيل أوضح قائلا:”في إطار السياسات الأكثر عدوانية التي يسعى السيسي لممارستها ضد حماس، يمكن لليبرمان أن يوجه رئيس المخابرات العسكرية (أمان) لتخصيص المزيد من الموارد للتعامل مع غزة والجهاد الدولي".

 

وتابع:”عمليات استخبارية من هذا النوع لا ترتبط بالتهديد المباشر على دولة إسرائيل، لكنها تنطوي على أهمية حاسمة لاستقرار الأنظمة في مصر والأردن ودول الخليج الفارسي".

 

واعتبر "أفيدار" أن "ليبرمان" زعيم الحزب اليميني "إسرائيل بيتنا"، والذي سبق وهدد بضرب السد العالي، يرتبط بعلاقات سرية واسعة مع الزعماء العرب، لذلك كان من الطبيعي ألا تُسمع أصوات عربية رسمية تستنكر تعيينه، مذكرا بالمدونة السياسية "تال شنايدر"، التي كشفت عام 2014 عن لقاء سري جمع "ليبرمان" بمسئول قطري، ومطالبة وزير الدفاع الإسرائيلي الحالي بمقاضاة المدونة إذا لم تنشر تكذيبا للخبر.

 

وقال :”توقع ليبرمان أن تبقى اللقاءات التي يجريها في السر، وربما أخطأت شنايدر في كشف المصدر الذي قابله، لكنها لم تخطأ في المبدأ- لدى وزير الدفاع تاريخ من اللقاءات بزعماء عرب أكثر مما يعرف الجمهور الإسرائيلي. عرف ليبرمان بالطبع أن العرب الذين يقابلهم يتوقعون منه الثقة والسرية، لذلك حرص للغاية على عدم التسريب، وبالطبع عدم التطرق لمحتوى المحادثات. لذلك كان عليه إنكار ما نُشر".

 

الخبر من المصدر..

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان