رئيس التحرير: عادل صبري 06:37 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أسوشيتد برس: إيران تقحم شعائرها في الخلافات مع السعودية

بعد إعلانها مقاطعة الحج هذا العام..

أسوشيتد برس: إيران تقحم شعائرها في الخلافات مع السعودية

محمد البرقوقي 30 مايو 2016 11:07

 

أكدت المملكة العربية السعودية أنها لا يمكن أن توافق على طلب الإيرانيين بالسماح لهم بممارسة طقوس شيعية أثناء أداء الحج، من بينها الاحتجاج ضد الغرب بل وحتى ضد السعودية نفسها، أكبر بلد سني في العالم.

 

وبررت الرياض موقفها بأن إجازة هذا الطلب للإيرانيين ستؤدي إلى نشر الفوضى وتعطيل سير المناسك المقدسة التي يقوم بها زهاء 2 ملايين حاج من كل أنحاء العالم.

 

جاء هذا في التقرير المنشور على وكالة " أسو شيتيتد برس" للأنباء والذي سلطت فيه الضوء على قرار السلطات الإيرانية إلغاء  مشاركتها في الحج هذا العام رسميًا، محملة المملكة العربية السعودية المسئولية، حيث وصلت العلاقة المضطربة بين القوتين الإقليميين ﻷدنى مستوياتها.

 

واتهمت هيئة الحج الإيرانية السعوديين بالإخفاق في توفير معايير " الأمن والاحترام" للحجاج، في حين قال وزير الثقافة الإيراني علي جنتي:" التخريب والعقبات تعني عدم إمكانية الحجاج الإيرانيين الذهاب لأداء مناسك الحج هذا العام."

 

وأضاف في بيان أصدره اليوم:" رغم كل الجهود التي تبذلها الجمهورية الإسلامية، تجاهل السعوديون حق الإيرانيين في أداء مناسك الحج".

 

وجاء القرار بعد أشهر من المحادثات حول كيفية حصول الإيرانيين على تأشيرات سعودية بعد قطع الرياض العلاقات الدبلوماسية مع ايران يناير  الماضي، في أعقاب قيام محتجين إيرانيين بمهاجمة القنصلية السعودية في طهران على خلفية إعدام رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر في يناير الماضي.

 

كان وفد إيراني قد غادر المملكة العربية السعودية في أعقاب فشل الجولة الثانية من المفاوضات التي بدأت بين الرياض وطهران في سبتمبر الماضي، في التوصل لاتفاق لتسوية الخلافات بشأن الكثير من القضايا بما فيها التأشيرات.

 

وليست تلك هي المرة الأولى التي يعلن فيها البلد الشيعي مقاطعته شعائر الحج، فقد سبق وأعلنها لمدة ثلاث سنوات بين عامي 1988 و 1990، بعد اشتباكات بين الحجاج الشيعة وقوات الأمن السعودية قتل خلال أكثر من 400 حاج إيراني خلال عام 1987. مما دفع السعودية لخفض الحد الأقصى لعدد الايرانيين بالحج لـ 45 ألفا.

 

كان حادث تدافع وقع أثناء أداء فريضة الحج العام الماضي قد أسفر عن وفاة أكثر من 2400 شخصا، بحسب البيانات الصادر عن عدد من وزارات الحج في بلدان مختلفة، من بينهم حوالي 464 إيراني.

 

وتتناقض تلك الأرقام مع تلك التي ساقتها السعودية والتي لم تتجاوز فيها أعداد القتلى الـ 769 شخصا في المجمل، فضلا عن إصابة 934 شخصا.

 

إلى ذلك طالب وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أمس الأحد طهران بوقف التدخل في الشأن الداخلي العراقي، واصفا وجود وحدات من القوات الإيرانية هناك بـ " غير المقبول."

 

وتأتي تصريحات الجبير في الوقت الذي طوقت فيه آلاف من أفراد الميليشيات الشيعية العراقية والجنود والشرطة، المدعومين من طهران، مدينة الفلوجة السنية قبيل تنفيذ عملية لاستعادة السيطرة عليها من تنظيم الدولة الإسلامية "داعش."

 

وقال الجبير في تصريحات خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره البريطاني فيليب هاموند في السعودية إن إيران " زرعت بذور الفتنة والفرقة في العراق" عبر كتائبها،  وهو ما يؤجج نار الفتنة الطائفية بين السنة والشيعة هناك.

لمطالعة النص الأصلي

 اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان