رئيس التحرير: عادل صبري 08:51 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

إندبندنت: 4 آلاف استرليني ثمن المرأة الهندية في السعودية

إندبندنت:  4 آلاف استرليني ثمن المرأة الهندية في السعودية

صحافة أجنبية

السيدات الهنود يتم بيعهن مثل السلع في الخليج

إندبندنت: 4 آلاف استرليني ثمن المرأة الهندية في السعودية

محمد البرقوقي 27 مايو 2016 17:35

لسيدات الهنديات يتم بيعهن كـ " منتجات” نظير مبلغ قدره 4 آلاف استرليني في المملكة العربية .السعودية في حين لا يتجاوز سعرهن ألفي استرليني في البحرين

هذا ما أقر به بالي راغوناثا ريدي وزير الرفاهية الهندي في خطاب بعث به لوزير الخارجية الهندي والذي قال فيه أيضا إن النساء من ولاية أندرا براديش جنوب شرقي الهند يتم احتجازهن في ظروف بشعة في السعودية بعد هروبهن من أزواجهن وأرباب الأعمال الذين يعملون لديهم.

 

وناشد ريدي في خطابه الحكومة الوطنية بضرورة توفير الحماية للسيدات من وكلاء التوظيف بالخارج ممن يقومون ببيعهن كما لو كانوا سلعا في " متجر للتجزئة" بعد إغرائهن بحصولهن على ثلاثة أضعاف ما يتقاضينه في بلادهن.

 

وذكر تقرير لصحيفة " إنبندنت" البريطانية أن النساء المهاجرات في السعودية يتم خداعهن بمد أمد تأشيرة الإقامة الخاصة بهن، مضيفة أنهن يتعرضن للحبس في جرائم بسيطة في الوقت الذي تُنظر فيه قضاياهن قبل بيعهن إلى مقدمي العطاءات الأعلى ثمنا ، بحسب ريدي.

 

ويقدر الخبراء أن أكثر من 20 سيدة هندية قد اعتقلت في ظروف سيئة بعد سفرهن إلى السعودية قادمات من منطقة أندرا براديش وولاية تيلانجانا المجاورة.

 

وتقدمت الكثير من السيدات الهنديات بشكاوي تتعلق بسوء المعاملة والإيذاء الجسدي والامتناع عن صرف رواتبهن وعدم حصولهن على حقوقهن الأساسية.

 

وأكد ريدي على أن أكثر من 25 سيدة هندية تقبع في سجون الدول الخليجية قد طلبت العون من حكومة ولابة أندرا براديش في الشهور القليلة الماضية.

 

وأضاف:” ينبغي اتخاذ الخطوات الضرورية لإعادة هؤلاء النسوة إلى وطنهن سالمات عبر توفير السفر المجاني ومنحهن وثائق التأشيرات في أقرب وقت ممكن.”

 

وتابع:” ينبغي إصدار التعليمات لمسئولي السفارة الهندية في البلدان الخليجية للتدخل في هذا الأمر وتقديم المساعدات اللازمة مثل الغذاء والكساء والمأوى.”

 

من جهتها، أكدت الحكومة الهندية أنها سترسل وزراء إلى كل من السعودية والبحرين الشهر المقبل للتحقيق في الظروف التي يعيش فيها المهاجرون في البلدين.

 

وإلى ذلك، قال مسئول في ولاية أندرا براديش إن سلطات الولاية بصدد تعيين محامين لتقديم المساعدات القانونية إلى السجناء الهنود في منطقة الخليج.


لمطالعة النص الأصلي

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان