رئيس التحرير: عادل صبري 06:40 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

إندبندنت: فاض الكيل بالكنيسة المصرية

إندبندنت: فاض الكيل بالكنيسة المصرية

صحافة أجنبية

قيادات كنسية مع السيدة المسيحية العجوز التي جردت من ثيابها

إندبندنت: فاض الكيل بالكنيسة المصرية

وائل عبد الحميد 26 مايو 2016 15:16

"يبدو أن الكنيسة القبطية فاض بها الكيل أخيرا تجاه ما يرونه معاملة غير عادلة من السلطات في مثل هذه الحالات"، وفقا لصحيفة الإنبدندنت.

وتحت عنوان" عجوز مسيحية تجرد من ثيابها ويشهر بها في الشوارع على أيدي غوغاء" تطرقت الصحيفة البريطانية إلى التوتر الذي شهدته قرية الكرم بالمنيا.

 

وأضافت: “حشد غوغائي مؤلف من 300 مسلم جردوا عجوزا مسيحية من ثيابها وضربوها وشهروا بها في الشواراع في قرية بجنوب مصر".

 

الحشد قام بإحراق سبعة منازل مملوكة لعائلات مسيحية، وفقا لبيان صريح غير معتاد أصدرته الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

 

وواصل التقرير: “جاء ذلك على خلفية شائعات انتشرت بالقرية مفادها وجود علاقة بين مسيحي ومسلمة".

 

وبدأ العنف في 20 مايو حوالي الساعة الثامنة مساء، وقالت الأبرشية المحلية إن الشرطة لم تتدخل إلا بعد مرور ساعتين، بعد اختفاء الحشد.
 

المرأة المسنة هي والدة الرجل الذي دارت حوله شائعات العلاقة.
 

العنف المذكور يعد مثالا للتوترات الدينية في محافظة المنيا، حيث تعتبر أي علاقة غير مشروعة بين المسيحيين والمسلمين من المحظورات الصارمة بحسب الإندبندنت.
 

وأردفت: “يبدو أن الكنيسة القبطية فاض بها الكيل أخيرا، جراء ما تعبره معادلة غير عادلة من السلطات في مثل هذه الحالات. المسيحيون يشكلون 10 % من السكان في دولة ذات أغلبية مسلمة".
 

ووصفت الصحيفة مقابلة تلفزيونية للأنبا مكاريوس أسقف المنيا، وأبوقرقاص مساء أمس الأربعاء بـ" الصريحة على نحو غير معهود".
 

وقال  مكاريوس: “رد الفعل عندما يكون هناك علاقة بين مسلم ومسيحية لا يكون أبدا على مثل هذه الشاكلة".
 

مكاريوس ذكر أنه تلقى تحذيرات في اليوم السابق من وجود مخاطر تستهدف العائلة المسيحية، لكنه اتهم الشرطة بمنح الحشد الغوغائي "متسعا من الوقت" لفعل ما أرادوا.
 

واستطرد: " لم يفعل أحد شيئا، ولم تتخذ الشرطة إجراءات احترازية أو تشديدات أمنية انتظارا للهجمات، نحن لا نعيش في غابة، أو مجتمع قبلي، ليس صحيحا أن ينصب أي شخص نفسه قاضيا، ورجل شرطة وحاكما".
 

الإنبدندنت تابعت: “المسيحيون في مصر طالما عانوا من التمييز إذا تعلق الأمر بالنزاع مع المسلمين. ولكن الرئيس السيسي منذ توليه السلطة حاول تغيير بعض القوانين لتخفيف القيود المتعلقة ببناء الكنائس ودخول عالم السياسة، إلا أن العديد من الشكاوى لا تزال باقية".
 

رابط النص الأصلي 

 

اقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان