رئيس التحرير: عادل صبري 07:24 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بالصور.. السياحة في مصر قبل وبعد الطائرة الروسية

بالصور.. السياحة في مصر قبل وبعد الطائرة الروسية

صحافة أجنبية

السياحة تدهورت بعد حادث الطائرة

ديلي ميل..

بالصور.. السياحة في مصر قبل وبعد الطائرة الروسية

جبريل محمد 25 مايو 2016 11:11

 

كوارث الطائرات، والتهديدات اﻹرهابية المستمرة، دفعت صناعة السياحة المتدهورة في مصر إلى الحضيض.

 

اقتصاد البلد الواقعة في شمال إفريقيا يواجه خطر الانهيار، مع عزوف السياح عن زيارة الأهرامات الشهيرة، وخلو منتجع شرم الشيخ من المصطافين، تلك اﻷحداث دفعت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية لرصد حال السياحة في مصر قبل سقوط الطائرة الروسية، واﻵن.

تحطم طائرة مصر للطيران - الذي أسفر عن مقتل 66 شخصا- كان آخر ما تحتاج إليه مصر التي ينظر إليها حاليا على أنها "منطقة محظورة" بعد عدد من هجمات  اﻹرهابية التي تبنتها داعش.

 

سبب الكارثة التي أسقطت طائرة "'مصر للطيران" الخميس الماضي في البحر الأبيض المتوسط لا يزال مجهولا، وفي أكتوبر الماضي أسقطت طائرة روسية فوق شبه جزيرة سيناء بعد إقلاعها بقليل من مطار شرم الشيخ.

وقال بوب اتكينسون مدير أحد الفنادق بشرم الشيخ: إن الفنادق خفضت اﻷسعار إلى أقل من 18 جنيها استرلينيا في الليلة لجذب السياح".

 


وقالت "أماندا ديبول" امرأة بريطانية قضت إجازاتهم في السابق في مصر، وتونس، وتركيا: "في جميع هذه البلدان وقعت حوادث كبرى جعلتنا نشعر أن الخطر أصبح كبيرًا جدا".

 

وتشهد مصر على وجه الخصوص موجة من العنف خلال السنوات الأخيرة.

 

وبعد ثورة 25 يناير في 2011 التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك، عمت البلاد أشهر من المظاهرات والفوضى، كما يشن فرع تنظيم الدولة اﻹسلامية في سيناء المعروف إعلاميا "بداعش" هجمات بشكل كبير على قوات اﻷمن، بجانب السياح.

وحظرت الحكومة البريطانية رحلات السفر من وإلى شرم الشيخ عقب سقوط الطائرة الروسية في أكتوبر الماضي، كما انخفض عدد السياح الروس بشكل كبير.

 

أين ذهب السياح؟

 

على ما يبدو كانت البرتغال واسبانيا المستفيد الرئيسي، بجانب اليونان التي شهدت أرقام السياح زيادة طفيفة.


 

في شرم الشيخ بعض مديري الفنادق يسعون لتقديم الكثير من المميزات والخصومات لجذب السياح، وقال مالك مقهى في :" "شرم الشيخ ماتت.. الفنادق الكبرى تقدم الآن أسعارا وعروضا سخية جدا .. العمل السياحي انخفض بنسبة 90 %.

وأضاف: يوجد عدد قليل من السياح الأوكرانيين، ولكن لا يوجد بريطانيون أو روس".

 

شرم الشيخ فارغة، مناطق التشمس وحمامات السباحة في الفنادق أصبحت مهجورة، وبدلا من السياح تنمو  الحشائش.

 

من جهة أخرى، الجمال والخيول التي كان يمتطيها السياح تقف حاليا بلا عمل وتأكل من صناديق القمامة.

العديد من المحلات في السوق القديم بشرم الشيخ فارغة، والمطاعم تظل مفتوحة في كثير من الأحيان ولكنها مهجورة، نحو 6 ملايين شخص كانوا يعملون في مجال السياح بشرم الشيخ هجروا المنتجه، ولم يبقَ إلا السكان اﻷصليون الذين يقدرون بحوالي 300 ألف فقط.

وقال أحد العاملين في مجال السياحة -الذي طلب عدم الكشف عن هويته: "شرم الشيخ الآن مدينة أشباح… أمر محزن أن نرى ذلك يحدث بهذه الطريقة".

 

ويقول أحد الخبراء :" صناعة السياحة حاليا في كارثة"

وقال الدكتور يجانيه موراكاباتي من جامعة بورنموث:' السياحة كانت ولا تزال حاسمة بالنسبة للمصريين، والسماح بوقوع كوارث أخري يمكن أن يكون قاتلا لما تبقى من صناعة السياحة".


زار مصر خلال فبراير الماضي 346 ألفا و500 سائح، مقابل 640 ألفا و200 في فبراير 2015، بحسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، بانخفاض حوالي 46 % .

وقد شوهد نفس التأثير في تونس، حيث كان هناك انخفاض بنسبة 90 % في عدد الزوار البريطانيين خلال الفترة من

يناير حتى أبريل في أعقاب الهجمات على السياح في منتجع سوسة الساحلي قبل عام.

 

الحكومة المصرية تسعى للحفاظ على مجال السياح، وكانت مترددة في الاعتراف بالمشاكل الأمنية، وسعى وزير السياحة يحيى راشد للتهوين من شأن تأثير أحدث حادث تحطم الطائرة الروسية على صورة مصر. 

 

 

 

 

اقرأ أيضا: 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان