رئيس التحرير: عادل صبري 10:59 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

ستيفن كوك: الشعور العام في إسرائيل .. لا بديل للسيسي

ستيفن كوك: الشعور العام في إسرائيل .. لا بديل للسيسي

صحافة أجنبية

الرئيس السيسي

ستيفن كوك: الشعور العام في إسرائيل .. لا بديل للسيسي

وائل عبد الحميد 24 مايو 2016 18:33

قال الباحث الأمريكي ستيفن كوك إن الشعور العام في إسرائيل مفاده أن على الولايات المتحدة دعم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لعدم وجود بديل له.

وكتب كوك، زميل مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي عبر حسابه على تويتر اليوم الثلاثاء: “الشعور العام في إسرائيل: “يجب على الولايات المتحدة دعم السيسي، وإلا فما هو الخيار البديل؟".
 

واستطرد في تغريدة أخرى: “المسألة ليست أن إسرائيل لا تدرك أن القمع المصري يمكن أن يجلب نتائج عكسية، لكن لا أحد هنا (في إسرائيل) يهتم كثيرا بالإخوان المسلمين أو النشطاء".

وذكرت صحيفة جيروزاليم بوست أن وفدا إسرائيليا جاء إلى مصر في زيارة غير معلنة بقيادة أفيفا راز شيختار، مديرة إدارة الشرق الأوسط بوزارة خارجية دولة الاحتلال.
 

ونقلت تقارير مفادها أن هدف الزيارة يتمثل في ترتيب اجتماع بين االرئيس السيسي ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس من أجل إحياء عملية السلام المحتضرة.
 

الوفد المذكور جاء بعدد من المقترحات في إطار مبادرة سلام وفقا لمبادرة الرئيس المصري الثلاثاء الماضي.
 

وقال السيسي خلال كلمته بمناسبة افتتاح محطة كهرباء بأسيوط الأسبوع الماضي: "عندما  ألتقي مع أعضاء بالكونجرس الأمريكي أو الوفود اليهودية أخبرهم دائما أن الخطوة التي جرى اتخاذها منذ أكثر من 40 عاما هي التي جلبت سلاما حقيقا وكتبت فصلا مشرقا من السلام بين الشعوب".
 

وأردف السيسي:” هنالك فرصة لكتابة فصل جديد من السلام في المنطقة"، داعيا القيادات الإسرائيلية والفلسطينية بأخذ زمام تلك المبادرة.
 

ومضى يقول: “إذا استطعنا جمع القوى من أجل حل القضية الفلسطينية عبر خلق أمل للفلسطينيين وتأكيد الأمن للإسرائيليين، سنضحى قادرين على كتابة فصل جديد قد يكون أكثر أهمية من اتفاق السلام بين مصر وإسرائيل".
 

ووفقا للقناة العاشرة الإسرائيلية فقد أوصلت قوى عربية "معتدلة" بالمنطقة رسالة إلى نتنياهو مفادها رغبتها في المشاركة في مفاوضات مع إسرائيل مع إمكانية حدوث تغييرات في مبادرة السلام التي تقدمت بها السعودية عام 2002.

 

وواصلت القناة الصهيونية: “الأنظمة العربية بقيادة مصر وممالك الخليج الثرية عبرت  عن رغبتها في التغيير العلني لمواقفها تجاه إسرائيل".


 صحيفة جيرزاليم بوست  في تقرير سابق لها، نقلا عن القناة العاشرة الإسرائيلية ذكرت أن  بنيامين نتنياهو وزعيم المعارضة إسحاق هرتسوج يخططان لزيارة مصر للقاء الرئيس السيسي.
 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان