رئيس التحرير: عادل صبري 05:19 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

تصاعد موجة معاداة الإسلام بألمانيا.. ورئيس مجلس المسلمين: عودة للنازية

تصاعد موجة معاداة الإسلام بألمانيا.. ورئيس مجلس المسلمين: عودة للنازية

صحافة أجنبية

مسلمو ألمانيا يواجهون عنصرية من قبل البعض

تصاعد موجة معاداة الإسلام بألمانيا.. ورئيس مجلس المسلمين: عودة للنازية

مصر العربية 01 مايو 2016 16:32

فيما حاولت بعض الصحف الألمانية توجيه الاتهام لفصائل المعارضة السورية بارتكاب مذابح حلب ، تصاعدت بشكل خطير حدة الشعارات المعادية للإسلام والمسلمين في ألمانيا من قبل سياسيين وأحزاب هناك، فقد أقر حزب "البديل من أجل ألمانيا - أيه إف دي-” اليميني الشعبوي، في مؤتمره السنوي المنعقد بمدينة شتوتجارت اليوم اعتبار الإسلام ليس جزءا من ألمانيا ضمن برنامجه الذى سيخوض به الانتخابات العامة العام المقبل.


 

ويعتمد الحزب اليميني الشعبوي سياسات معادية للإسلام، منها: رفض إقامة الشعائر الإسلامية أو إنشاء مساجد في ألمانيا أو ارتداء المسلمات للحجاب في الأماكن العامة، وكشف الاستطلاع الأسبوعي الذي يجريه معهد "إمنيد" لقياس مؤشرات الرأي ونشرته صحيفة "بيلد أم زونتاج" الألمانية الأسبوعية في عددها الصادراليوم الأحد زيادة نسبة تأييد المواطنين الألمان، لتصل إلى 13 %، ليصبح بذلك ثالث أقوى حزب على مستوى ألمانيا.


 

وتتنافس الأحزاب الألمانية على رفع شعارات معادية للإسلام لجذب مزيد من الناخبين استعدادا للانتخابات التشريعية العامة المقبلة، فقد طالب فولكر كاودر زعيم الأغلبية البرلمانية لحزب المستشارة آنجيلا ميركل – الديمقراطي المسيحي – بمراقبة المساجد في ألمانيا خاصة أثناء صلاة الجمعة.


 

واتهم كاودر في تصريحات صحفية – والذى يتبنى الدفاع عن حقوق الأقليات المسيحية في الدول العربية والإسلامية – خطباء الجمعة في المساجد الألمانية بالترويج لخطاب معاد للدولة الألمانية.


 

وفي هذا الاتجاه أيضًا، طالب أليكس رضوان عضو البرلمان الألماني –بوندستاج- وهو من أصل مصري عن الحزب الديمقراطي الاشتراكي ثاني أكبر الأحزاب الألمانية بفرض ضريبة على المسلمين في ألمانيا إسوة بالضريبة التى يدفعها المسيحيون للكنيسة، زاعما أن هذه الضريبة ستستخدمها الحكومة الألمانية في الإنفاق على أماكن العبادة الخاصة بالمسلمين لمنع جمعيات رعاية المسلمين في ألمانيا من تلقي المعونات الخارجية خاصة من المملكة العربية السعودية .


 

وكان القيادي في حزب ميركل، فولكر كاودر، قد زار مصر مؤخرًا للضغط على القيادة السياسية بمنح مزيد من المميزات للأقباط في مصر، ويعلن دائما أنه من المعجبين بسياسات الرئيس عبدالفتاح السيسى في مصر، مطالبا الحكومة الألمانية بدعمه بشدة باعتباره الأكثر مواجهة للتطرف الإسلامي في الشرق الأوسط, والضامن الحقيقي لحقوق أقباط مصر، على حد تعبيره .


 

واعتبر رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا أيمن مزيك وهو من أصل تركي، أن تصاعد الشعارات المعادية للإسلام والمسلمين في ألمانيا تمثل خطرا كبيرا ليس فقط على المسلمين في ألمانيا وإنما على الدولة الألمانية نفسها.


 

وقال فى تصريحات صحفية: إن الترويج لحملة الكراهية ضد طائفة دينية - المسلمين - في ألمانيا هو بمثابة عودة للنازية في ثوب جديد، محذرا من تمادي الأحزاب الألمانية في تبني الشعارات المعادية للإسلام والمسلمين، داعيا زعماء حزب البديل من أجل ألمانيا إلى الحوار والتفاهم مع ممثلي المسلمين في ألمانيا لإزالة أي سوء فهم بدلا من تبني السياسات المعادية للإسلام.


 

ويعيش في ألمانيا أكثر من 4 ملايين مسلم معظمهم من أصل تركي، وتتبنى الحكومة الألمانية رسميا سياسة دمج المسلمين فى المجتمع الألماني، معتبرة أن الإسلام ينتمي إلى ألمانيا، واستنكر المتحدث الرسمى باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت، دعوات حزب البديل من أجل ألمانيا المعادية للإسلام، معتبرا أنها لا تمثل روح الديمقراطية الألمانية، مذكرا بأن الدستور الألمانى يضمن حرية الاعتقاد وممارسة الشعائر الدينية لجميع الطوائف.


 

ومن جانبه، ندد حزب الخضر الألماني المعارض بشعارات وسياسات حزب البديل من أجل ألمانيا، المعادية للمسلمين، متهما الحزب بمحاولات "اصطياد الناخبين" من خلال شعارات متطرفة شعبوية .


 

يذكر أن حزب البديل من أجل ألمانيا هو أحدث حزب تأسس عام 2013 كحزب يميني مناهض لليورو والأجانب، إلا أنه أصبح حاليا ثالث أكبر الأحزاب في ألمانيا بعد أن تحول إلى معاداة الإسلام والمسلمين، مستغلا التغيرات الحادة في مزاج الناخب الألماني الذي صار أكثر تخوفا من الآخر بعد موجة المهاجرين الكبيرة إلى ألمانيا، وله أعضاء في البرلمان الأوروبى، كما يشارك أيضا في نصف برلمانات الولايات الألمانية.


 

وأشارت وثائق ومراسلات مسربة بين قيادات حزب البديل إلى نية الحزب لرفع شعارات وتبنى سياسات أكثر تطرفا ضد الإسلام والمسلمين على اعتبار أنها شعارات أثبتت نجاحها في جذب المزيد من المؤيدين للحزب .


اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان