رئيس التحرير: عادل صبري 10:51 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

يديعوت: حاخام إسرائيلي يضع حزب النور في مأزق

يديعوت: حاخام إسرائيلي يضع حزب النور في مأزق

صحافة أجنبية

الحاخام الإسرائيلي مع الدكتور وجيه الشيمي

يديعوت: حاخام إسرائيلي يضع حزب النور في مأزق

معتز بالله محمد 30 أبريل 2016 09:05

سلطت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الضوء على ما وصفتها بـ"أزمة حزب النور" السلفي المصري، والتي تسبب فيها لقاء "مسئول في الحزب بشخصيات إسرائيلية بينهم الحاخام "يعقوب نجان" رئيس المدرسة الدينية "يشيفا" بمستوطنة "عتنائيل" بالضفة الغربية.

 

وتحت عنوان "مسئول إسلامي قابل إسرائيليين وتورط"، قالت الصحيفة :”في الشهر الماضي، دعا الباحث في شئون الأديان المصري الأمريكي، الدكتور عمر سالم، الحاخام يعقوب نجان من عتنائيل بصحبة ناشطة السلام المتدينة رفاكا أبراهمسون، والباحث في شئون اليهودية البروفيسور يوسف رينجل لزيارة مصر- في إطار المساعي للتقريب بين الأديان".

 

وتابعت الصحيفة :”في إطار الزيارة نفسها زاروا المؤسسة الدينية الأهم في العالم السني "الأزهر" والتقوا المستشار السابق لشيخ الأزهر الدكتور علي السمان".

 

لكن زيارة أخرى للوفد الإسرائيلي خلال رحلته إلى مصر تسببت في أزمة داخل التيار السلفي في البلاد، حيث التقى الدكتور وجيه الشيمي مسئول في حزب "النور" السلفي ورئيس قسم الشريعة بكلية دار العلوم بجامعة الفيوم ،وعضو سابق في البرلمان نفس الوفد، الذي سماه الإعلام المصري "وفد الحاخام اليهود"، وأدت الصور التي وصلت وسائل الإعلام المصرية إلى شن هجوم على الحزب، الذي فتح تحقيقا في الواقعة.

 

وتطرقت "يديعوت" لتصريحات الدكتور أحمد البرعى عضو هيئة مكتب حزب الوفد بمدينة سنورس التي انتقد فيها اللقاء قائلا: «التيار الدينى عموما معاييره مزدوجة فيما يختص بأمور الأمن القومي المصري خاصة والعربى عامة".

 

داخل التيار السلفي كان هناك من استنكر اللقاء بشدة وقال الداعية الإسلامي محمد الأباصيري :” هذا عمل غير مستغرب بالمرة على من يضعون أيديهم الملوثة بدماء العرب والمسلمين ليل نهار في أيدي الصهاينة النجسة بل يعملون تحت قياداتهم وأمرهم في سوريا وغيرها من دول العرب والمسلمين".

 

في حزب النور نفسه سارعوا في أعقاب الهجوم الحاد لإصدار بيان أوضحوا فيه موقفهم الثابت "تجاه الكيان الصهيونى المغتصب للأراضى الفلسطينية والعربية والمعتدى على المقدسات الإسلامية”، وجاء في البيان :”نرفض كل أشكال التطبيع مع هذا الكيان، وكذلك الالتقاء مع أى شخص يمثله أو ينتمى إليه، وما حدث من لقاء بين الدكتور وجيه الشيمي، رئيس قسم الشريعة بكلية دار العلوم بجامعة الفيوم، مع حاخام يهودى هو بصفته الأكاديمية وليس الحزبية”.

 

وأوضح "النور" أن لقاء الشيمي مع الوفد اليهودي كان ذا طابع أكاديمي وليس حزبي، وأن المسئول السلفي لم يكن يعرف هوية الحاخام اليهودي قبيل اللقاء، وأنه بعدما تفهم الأمر أخطر الجهات الأمنية ذات الصلة.

 

وقررت جامعة الفيوم التي ينتمي لها المسئول السلفي المتهم بالتطبيع فتح تحقيق في اللقاء الذي حدث داخل الجامعة. فيما قال القيادي في حزب النور بالفيوم، محمد الطايفي في تصريحات لصحيفة كويتية إن "موقف الشيمي تصرف فردي، ولا يمثل الحزب"، مضيفا "تمت إحالته للتحقيق داخل الحزب، لأنه أساء إلينا، وتسبب له في حالة من الحرج الشديد".  

 

من جانبه قال الدكتور وجيه الشيمي محاولا الدفاع عن نفسه في تصريحات لنفس الصحيفة :”إنه عرض الاستقالة من "حزب النور" أثناء التحقيق معه، حتى لا يتعرض الحزب لحرج سياسي، مشيرا إلى حصول الحاخامات على موافقة أمنية بدخول الجامعة برفقة أحد الباحثين، مشيرا إلى أنه لو كان يعلم هويتهم لرفض اللقاء من البداية.

 

وتابع :”وافقت على اللقاء بعد أن عرفت أنهم يعيشون في الولايات المتحدة الأمريكية، ولا علاقة لهم بإسرائيل على الإطلاق"، وأن الهدف من اللقاء كان "إظهار سماحة الدين الإسلامي".

 

“روعي كايس" محرر "يديعوت أحرونوت" قال إن حزب النور بزغ نجمه بعد ثورة 25 يناير وحل في المركز الثاني بعد الإخوان المسلمين في الانتخابات البرلمانية التي أجريت مطلع 2012، مضيفا :”لكن في آخر انتخابات للبرلمان، وهي الأولى في عهد عبد الفتاح السيسي، انهار الحزب وحصل فقط على 10 مقاعد. وشارك "النور" الرئيس المصري الحالي في الإطاحة بالرئيس المصري السابق رجل الإخوان المسلمين محمد مرسي".

 

كانت مصر العربية أول وسيلة إعلامية مصرية كشفت زيارة الوفد الإسرائيلي لجماعة الأزهر، نقلا عن صحيفة "معاريف" العبرية التي نشرت تقريرا عن الزيارة.

 

في البداية أصدرت الجامعة بيانا تنفي فيه الواقعة، وتستنكر "ما تداولته مواقع إلكترونية نقلا عن صحيفة معاريف الإسرائيلية، ونشرها تحت عناوين مثيرة تسئ إلى جامعة الأزهر".

 

لكن ومع نشر مواقع إسرائيلية صورا للحاخام يعقوب داجان خلال لقائه مسئولين داخل الجامعة بعد ذلك، لم يكن أمام جامعة الأزهر التي وجدت نفسها في موقف محرج سوى فتح تحقيق في دخول الحاخام اليهودي والمرافقين له.

 

 

 

الخبر من المصدر..

 

اقرأ أيضا:-

ماذا يفعل حاخام إسرائيلي بجامعة الأزهر؟ 

جامعة اﻷزهر تنفى ما نشرته "معاريف الإسرائيلية" بشأنها

المصري عمر سالم .. شيخ أم حاخام؟ 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان