رئيس التحرير: عادل صبري 02:17 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

استطلاع: بسبب المرتبات.. ترامب يتقدم بين الرجال

استطلاع: بسبب المرتبات.. ترامب يتقدم بين الرجال

صحافة أجنبية

فجوة المرتبات دفعت الرجال لتأييد ترامب

نشرت نتائجه الاندبندنت..

استطلاع: بسبب المرتبات.. ترامب يتقدم بين الرجال

جبريل محمد 20 أبريل 2016 18:51

مجرد التفكير في أنهم يكسبون أقل من زوجاتهم، جعل بعض الرجال في الولايات المتحدة يغيرون وجهتهم من هيلاري كلينتون إلى دونالد ترامب في الانتخابات التمهيدية للحزبين الجمهوري والديمقراطي بولاية نيويورك، بحسب دراسة حديثة نشرت نتائجها صحيفة "الاندبندنت" البريطانية اليوم اﻷربعاء.

 

وأظهر الاستطلاع، أن رأي الرجال في عدد من القضايا من النوع الاجتماعي، وبخاصة حول ما إذا كانوا يكسبون أقل أو أكثر من شريكتهم، أدى لتفوق ترامب على منافسته كلينتون بـ24 نقطة بين الذكور.

 

وحصل ترامب على أكثر من 60% من أصوات الجمهوريين، بينما حصل محافظ ولاية أوهايو جون كيسيك على نحو 25%، وجاء منافسه السيناتور تيد كروز في المركز الثالث بحصوله على حوالي 15% فقط.

 

فيما حصلت هيلاري كلينتون على حوالي 58% من أصوات الديمقراطيين في نيويورك، بينما حصل منافسها السيناتور بيرني ساندرز على 42%.   

 

وتعتبر الانتخابات التمهيدية للرئاسة اﻷمريكية في نيويورك مرحلة مهمة في الانتخابات التمهيدية للحزبين الجمهوري، والديمقراطي بسبب العدد الكبير من المفوضين (291 ديمقراطي، و95 جمهوري) ويحصل عليهم الفائز.

 

اﻷمر لا يتعلق بالأسس الحزبية، حيث تشير الدراسة إلى أن أعداد كبيرة من الرجال يرون فكرة أن تكون رئيستهم امرأة تهديدا لرجولتهم، لذلك يميلون أكثر باتجاه ترامب.

 

الدراسة أجراها فريق بجامعة فيرلي ديكنسون في نيو جيرسي، حيث طرح تساؤلا إضافيا على المشاركين البالغين وهو، هل تكسب أكثر أو أقل من زوجتك؟

 

دان كاسينو -الذي يشرف على الدراسة- قال:" "كانت هذه تجربة بسيطة .. طرحنا  السؤال على نصف اﻷشخاص الذين اجرينا معه الاستطلاع فقط".

 

وقال:" 15% فقط من الرجال في الولايات المتحدة يكسبون أموالا أقل من زوجاتهن، لكن هذه لم يكن الهدف الرئيسي من السؤال محور الاستطلاع".

 

وأضاف:" السبب وراء السؤال، هو دفع الرجال للتفكير في التهديدات المحتلمة ﻷدوار جنسهم في المستقبل".

 

وعلى مدى عقود، كان الرجال هم من يعيلون اﻷسر في الولايات المتحدة، وهذا جعل تهديد أحد الزوجين لدور اﻷخر مقبولة".

 

الرجال الذين لم يتم سؤالهم حول هذه المسألة، دعموا بأغلبية ساحقة كلينتون بنسبة تتراوح بين 33 لـ 49 %، في المقابل أيد الرجال الذين طرح عليهم السؤال ترامب بنسبة تتراوح بين 42 لـ 50%.

 

وأشارت الاستطلاع إلى أن النساء المشاركات يفضلن دائما كلينتون، التي استهدفت على وجه التحديد الناخبات، ولم تلاحقها نفس الاتهامات بالتمييز على أساس الجنس مثل حملة ترامب.

 

لكن النساء الذين دفعهم التفكير في فجوة الأجور بين الجنسين كانوا أكثر ميلا للتصويت لصالح كلينتون، بتحول وصل لـ نحو 10 نقاط.

 
 
 
اقرأ أيضا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان