رئيس التحرير: عادل صبري 06:22 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مفاجأة أثرية.. تحتمس الثالث في المسجد الأقصى

مفاجأة أثرية.. تحتمس الثالث في المسجد الأقصى

صحافة أجنبية

القطعة الأثرية وعليها اسم تحتمس بالهيروغليفية

مفاجأة أثرية.. تحتمس الثالث في المسجد الأقصى

معتز بالله محمد 19 أبريل 2016 10:16

كشفت وسائل إعلام عبرية عن اكتشاف أثر فرعوني نادر، عثر عليه خلال غربلة رمال تم إخراجها من المسجد الأقصى قبل 17 عاما.

 

وقالت القناة السابعة في التلفزيون الإسرائيلي "عاروتس شيفع" إن الحديث يدور عن قطعة أثرية مصرية فريدة من نوعها، يعود عمرها لـ 3200 عام، اكتشفت خلال الحفر ضمن مشروع "غربلة جبل الهيكل".

 

وعثرت طفلة إسرائيلية عمرها 12 عامًا على التميمة وهي عبارة عن لوحة خزفية صغيرة، لدى مشاركتها مع أسرتها في مشروع غربلة الرمال الناجمة عن عمليات الحفر بالحرم القدسي الشريف.

 

صحيفة "هآرتس" قالت إن على اللوحة التي تعود للفترة بين القرنين الـ 13 والـ 15 قبل الميلاد يظهر اسم الفرعون المصري تحتمس الذي احتل أرض كنعان (ضمنها إسرائيل وفلسطين في صورتهما الحالية) وضمها للإمبراطورية المصرية القديمة.

 

وأوضحت أن القطعة الأثرية تم اكتشافها خلال غربلة آلاف الأطنان من الرمال التي أخرجها الوقف الإسلامي من الحرم القدسي قبل 17 عاما.

 

يشار إلى أن جمعية "إلعاد" الاستيطانية تتبنى مشروع غربلة رمال "جبل الهيكل (الحرم القدسي)، في إحدى الحدائق العامة شمال شرق القدس، وذلك في محاولة للبحث عن أية عن أدلة تاريخية تثبت وجود بقايا هيكل سليمان تحت المسجد الأقصى وقبة الصخرة.

 

وفي عام 1999 أجرى الوقف الإسلامي عمليات حفر لبناء مدخل للمسجد الأقصى ونقل نحو 9 آلاف طن من الرمال إلى وادي قدرون المجاور، بحسب الرواية الإسرائيلية، وهي الرمال التي يعيد اليهود غربلتها.

 

يشار إلى أن هيئة الآثار الإسرائيلية كانت أعلنت في أبريل 2015 عن العثور على أثار مصرية عمرها 3000 عام في كيبوتس " لهاف" جنوب إسرائيل والواقعة على ما مسافة نحو 20 كم شمال شرق مدينة بئر السبع، وقالت إن ذلك يعد دليلا قويا على وجود مركز إداري مصري في المنطقة قبل 3400 عام، فيما يضم متحف إسرائيل الكثير من الآثار المصرية التي جرى اكتشافها داخل إسرائيل.


 

اقرأ أيضا:-

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان