رئيس التحرير: عادل صبري 03:57 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

وزراء إسرائيليون بعد اكتشاف نفق حماس: إذن هي الحرب

وزراء إسرائيليون بعد اكتشاف نفق حماس: إذن هي الحرب

صحافة أجنبية

"جادي إيزنكوت" رئيس الأركان الإسرائيلي يشهد تدمير النفق

وزراء إسرائيليون بعد اكتشاف نفق حماس: إذن هي الحرب

معتز بالله محمد 18 أبريل 2016 10:18

دعا وزير التعليم الإسرائيلي "نفتالي بينيت" زعيم حزب "البيت اليهودي" المتشدد إلى شنّ عملية عسكرية على قطاع غزة وذلك بعد وقت قصير من الإعلان عن اكتشاف نفق هجومي لحركة حماس داخل الأراضي الإسرائيلية هو الأول من نوعه منذ العدوان على قطاع غزة عام 2014.

 

وقال "بينيت" في تصريحات لصيحفة "يديعوت أحرونوت" :”واجب دولة إسرائيل توفير الأمن لسكان الجنوب، وعدم الاكتفاء بالقول إن حماس ارتدعت".

 

وتابع الوزير الإسرائيلي وهو عضو المجلس الوزراي المصغر :”تحققت مخاوفي. خلال عامين منذ عملية الجرف الصامد لم ترتدع حماس عن إعادة تعزيز قوتها، مثلما حذرنا دائمًا. وضعت حماس مشروعًا وطنيًا لإعادة حفر الأنفاق الإرهابية التي تخترق عمق الأراضي الإسرائيلية. هذا هدف وطني سامٍ بالنسبة لها، وعلينا أن نفهم ذلك".

 

وأضاف :”تهدف حماس إلى مفاجأتنا على أكثر من ساحة عبر عملية تسلل، وقتل واختطاف، كسيناريو إرهابي لـ"يوم الغفران". سندافع عن سكان غلاف غزة. يمثل الحفر داخل أراضينا انتهاكًا للسيادة يبرر أية عملية مطلوبة".

 

من جانبه دعا وزير الإسكان "يوآف جالنت" جيش الاحتلال الإسرائيلي للاستعداد لجولة قتال واسعة بقطاع غزة خلال الفترة القادمة، مشيرًا إلى أنَّ هناك أنفاقًا هجومية داخل إسرائيل لم تكتشف".

 

وقال "جالنت" وهو القائد السابق للمنطقة الجنوبية في حديث لاستديو "ynet” إنه لم يتفاجأ من اكتشاف النفق صباح اليوم لأنه منذ انتهاء جولة القتال الأخيرة تعمل حماس على تعزيز قدراتها القتالية وتطوير أسلحتها استعدادًا للجولة المقبلة.

 

واعتبر أن الرسالة التي يتعين على الجيش الإسرائيلي فهمها أن عليه الاستعداد لعملية واسعة داخل قطاع غزة بدءًا من شهور الصيف الوشيكة، أو ربما الأيام القادمة. على حد قوله.

 

وأزاحت "يديعوت أحرونوت" صباح الاثنين 18 أبريل النقاب عن اكتشاف قوات الاحتلال الإسرائيلي لأول مرة منذ عامين نفقا هجوميا لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) يمتد إلى داخل مستوطنة إسرائيلية، تابعة للمجلس الإقليمي أشكول المتاخم لقطاع غزة.

 

ووفقا لتقديرات أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية تم تجهيز النفق الذي اكتشف قبل أسبوعين ويصل عمقه لـ 30 مترا، لاستخدامه في ساعة الصفر لتنفيذ هجوم استراتيجي يتضمن تسلل عشرات المقاتلين من قوات حماس الخاصة "النخبة".

 

وحضر رئيس الأركان الإسرائيلي "جابي ايزنكوت" وقائد المنطقة الجنوبية عملية تدمير النفق، وسط حالة من التعتيم الإعلامي استمرت أسبوعين.

 

يشار إلى أن تقارير عبرية كانت قد نقلت مؤخرًا عن سكان المستوطنات القريبة من قطاع غزة أنهم يسمعون تحركات تحت الأرض، وأصوات حفر متواصلة، ما يعزز التقديرات بأنّ هناك مزيدًا من الأنفاق الهجومية لم تكتشفها إسرائيل التي تقول إنها تستخدم وسائل تكنولوجية غير موجودة إلا بحوزتها لاكتشاف الأنفاق.

 

ونفذت حماس خلال العدوان الأخير على قطاع غزة صيف 2014 عدة عمليات بواسطة الأنفاق الهجومية أسفرت عن قتل عدد من الجنود وأسر آخرين.

 

وقال الجيش الإسرائيلي إنه دمر أكثر من 30 نفقًا لحماس خلال الحرب التي استمرت لـ -50 يوما، ثلثها امتدّ تحت الحدود مع غزة إلى داخل إسرائيل، وتم استخدام بعضها لشن هجمات.

 

وقبل نحو 10 سنوات أسرت حماس الجندي جلعاد شاليط الذي تم اختطافه من قاعدة عسكرية داخل إسرائيل عبر نفق هجومي، وهو الجندي الذي أطلق سراحه في واحدة من أضخم عمليات تبادل الأسرى العربية الإسرائيلية تضمنت إطلاق سراح 1027 أسيرًا فلسطينيًا.

جيش الاحتلال خلال عملية تدمير النفق

 

اقرأ أيضا:-

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان