رئيس التحرير: عادل صبري 11:24 مساءً | السبت 24 أغسطس 2019 م | 22 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

جيروزاليم بوست: اتهامات للسيسي ببيع مصر مقابل المال

جيروزاليم بوست: اتهامات للسيسي ببيع مصر مقابل المال

صحافة أجنبية

الرئيس السيسي والعاهل السعودي سلمان

جيروزاليم بوست: اتهامات للسيسي ببيع مصر مقابل المال

وائل عبد الحميد 10 أبريل 2016 17:50

تحت عنوان "المصريون يقذعون السيسي بسبب “بيع مصر مقابل “المال السعودي" جاء تقرير بصحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية اليوم الأحد، تعليقا على قرار القاهرة بإعادة ترسيم الحدود مع المملكة على نحو يجعل الأخيرة صاحبة السيطرة على جزيرتي تيران وصنافير" target="_blank">تيران وصنافير.

وإلى نص التقرير
 

في قرار غير مسبوق، أعلنت مصر الجمعة الماضي  أن جزيرتي تيران وصنافير" target="_blank">تيران وصنافير المتنازع عليهما تقعان في نطاق المياه الإقليمية السعودية، ومن ثم وضع نهاية لنزاع دام 60 عاما حول ملكيتهما.
 

وذكرت الحكومة المصرية أنها قررت التخلي عن سيادتها على الجزيرتين في أعقاب ما توصلت إليه لجنة مصرية سعودية مشتركة، وأضافت أنها ستعرض قريبا اتفاق ترسيم الحدود البحرية الجديد بين البلدين.
 

الخطوة المصرية المثيرة للجدل، والتي حدثت خلال زيارة الملك السعودي إلى القاهرة،  أغضبت العديد من المصريين الذي ينظرون إلى الجزيرتين باعتبارهما جزءا لا يتجزأ من وطنهم.
 

ولذلك، دشن نشطاء مصريون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي ضد الرئيس السيسي باستخدام الهاشتاج “عواد باع أرضه”، وهي عبارة شهيرة من أغنية فلكورية مصرية تتحدث عن فلاح مصري باع أرضه.
 

تيران وصنافير" target="_blank">تيران وصنافير تمثلان أهمية جيوإستراتيجية كبيرة، فبجانب الاحتياطي الوافر من النفط والغاز، تقع الجزيرتان على مدخل خليج العقبة، بما يمكن الدولة التي تسيطر عليه من السيطرة على حركة النقل البحري إلى الخليج.
 

وفي عام 1950، احتلت مصر الجزيرتين بموافقة من الحكومة السعودية، التي خشيت من استحواذ إسرئيل عليها بعد انتزاعها جزيرة إيلات قبل عام، ولذلك قررت الرياض حماية تيران وصنافير" target="_blank">تيران وصنافير عبر وضعهما بشكل مؤقت تحت السيادة المصرية.
 

وأثناء حرب 1967، احتلت إسرائيل الجزيرتين، وظلت مسيطرة عليهما تحت مارس 1979 عندما وقعت اتفاقية سلام مع مصر.
 

وفي عام 2010، أصدرت المملكة السعودية بيانا طالبت فيه مصر بترسيم حدودها البحرية مع المملكة النفطية.
 

وكجزء من حملتهم المناهضة لبادرة السيسي تجاه المملكة، نشر نشطاء مصريون صورًا على تويتر تتضمن نصوصا من كتب التاريخ والجغرافيا التي تدرس في المدارس، وتضع الجزيرتين ضمن المياه الإقليمية لمصر.


وانضم سياسيون مصريون وعسكريون سابقون إلى حملة الاحتجاج القومية ضد السيسي.
 

اللواء عبد المنعم سعيد  رئيس هيئة العمليات للقوات المسلحة الأسبق قال إن الجزيرتين مصريتان منذ أن خضعتا للحراسة المصرية.


باسم يوسف، الناقد المصري الذي ينظر إليه باعتباره “جون ستيوارت” العالم العربي علق ساخرا عبر حسابه على تويتر: “رب قرب يا باشا، الجزيرة بمليار ، الهرم باتنين، و عليهم تمثالين هدية”.
 

الناشط زياد العليمي كتب عبر حسابه على تويتر قائلا: “النيل لأثيوبيا، والأرض للسعودية، والاستثمار للإمارات، والقرار للي هيدفع، والتصالح للفاسدين، والسجن للأحرار”.
 

السبت، نشرت جماعة الإخوان "المحظورة"  بيانا ينتقد السيسي ويتهمه بـ "سلب مصر من مصادرها الطبيعية مقابل المساعدات المالية السعودية ودعم النظام الفاسد”، بحسب البيان.

 

وحتى الرئيس الأسبق محمد مرسي، الذي عزله الجيش في يوليو 2013 كان قد ذكر في مقابلة سابقة مع فضائية الجزيرة  أن  أرض مصر كلها حرام على غير المصريين.


رابط النص الأصلي 

 

اقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان