رئيس التحرير: عادل صبري 04:24 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الجارديان: بعد قرار ترامب.. سنوات الغضب قادمة

الجارديان: بعد قرار ترامب.. سنوات الغضب قادمة

صحافة أجنبية

المظاهرات عمت مختلف مدن العالم

الجارديان: بعد قرار ترامب.. سنوات الغضب قادمة

جبريل محمد 08 ديسمبر 2017 20:14

حذرت صحيفة "الجارديان" البريطانية من أن القرار الأمريكي الخاص بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال سوف يجلب سنوات من الغضب الذي يهدد استقرار المنطقة المشتعلة، وتعاني من إحباطات كثيرة بسبب الإخفاقات المتواصلة للقضية الفلسطينية.

 

وقالت الصحيفة، قبل ثلاثين عاما بدأت الانتفاضة الأولى في مخيم للاجئين في غزة عندما اصطدمت شاحنة عسكرية إسرائيلية بسيارة مدنية مما أسفر عن مقتل أربعة فلسطينيين، وانتشرت الانتفاضة مثل الهشيم وحرقت لمدة ست سنوات، لقد كانت الانتفاضة تعبير شعبي عن إحباط أكثر من 20 عاما من المفاوضات الفاشلة مع الاحتلال.

 

وأضافت في افتتاحيتها، وهذا الأسبوع "دونالد ترامب" قاد شاحنة إلى أكثر المظالم الفلسطينية حساسية، "وضع القدس"، وقد استدعى أيام الغضب.. الذي سوف تتبعه سنوات الغضب.

 

وبحسب الصحيفة، يعتبر قرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل" ونقل السفارة الأمريكية هناك، خطوة استفزازية ومتهورة، وسوف ينفر الحلفاء العرب، ويثير احتجاجات في الشرق الأوسط، وله عواقب وخيمة وربما مميتة على عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية، وبدلا من فهم هذه المخاطر، تحدث ترامب عن قبوله للواقع.

 

وقال، إن" القدس في الواقع مقر البرلمان الإسرائيلي والمحكمة العليا الإسرائيلية". ويستخدم ترامب دبلوماسية القوة، مما يخلق حقائق جديدة على أرض الواقع.

وضع القدس مختلف تماما عن قضية اللاجئين والمستوطنات والحدود، فلم تعترف أي دولة بأن إسرائيل أو أي دولة أخرى تتمتع بالسيادة على القدس.

 

وعندما أعلنتها إسرائيل عاصمتها الأبدية عام 1980، أدانها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ومنذ ذلك الحين لم يكن لدى أي دولة سفارة في القدس، وسيكون من الأفضل الإبقاء عليها بهذه الطريقة، وإعادة فتح محادثات سلام هادفة من أجل حل الدولتين.

 

بالنسبة للفلسطينيين، فإن الموقف الترامبي الجديد يفسد نفسيا أي إحساس بأن الاحتلال كان مرحلة مؤقتة ريثما يتم التوصل لاتفاق سلام، كما أنه يقوض الموقف الأمريكي كوسيط نزيه في عملية السلام.

 

وفي عرض من جانب واحد لنقل السفارة الأمريكية، ترامب مثل لاعب البوكر، صحيح، يقول إن الفلسطينيين لديهم فرصة للحصول على سفارة أمريكية أيضا، ولكن ليس الآن.

 

مبعوث ترامب في الشرق الأوسط هو صهره، جارد كوشنر، متهم بتمويل المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية، بحسب الصحيفة.

 

وأوضحت الصحيفة، أن ترامب يبدو وكأنه يقدم المستحيل لأنه ليس لديه نية لتحقيق الخير، بسبب وعوده، وأفعاله تدعم الذين يرون في سيطرة إسرائيل على القدس تحقيق لنبوءة الكتاب المقدس، وربما تبشر بصراع نهاية الزمان، وهناك المزيد من الدوافع، حيث تقود إسرائيل أكثر حكومة يمينية في التاريخ، ومثل ترامب، يلاقي رئيس الوزراء الإسرائيلي تحقيقات جنائية، ويريد الزعيمان حشد الدعم خلال مواجهتهما اتهامات قد تفضي لسجنهما.

 

واختمت الصحيفة افتتاحيتها" لن يتمكن مجلس الأمن الدولي من التعامل مع الخطط المزعزعة للاستقرار، ومع الفيتو الأمريكي سيكون من الصعب معاقبة ترامب، وللفلسطينيين أسباب منطقية تجعلهم يشعرون بأن تطلعاتهم يجري تجاهلها، ترامب أعطاهم سبب آخر.

 

الرابط الأصلي

القدس عاصمة فلسطين الأبدية
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان