رئيس التحرير: عادل صبري 04:43 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

شاهد| الجبهة الشعبية تمزق صور «بن سلمان» في مظاهرة حاشدة بغزة

شاهد| الجبهة الشعبية تمزق صور «بن سلمان» في مظاهرة حاشدة بغزة

العرب والعالم

مظاهرة حاشدة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في غزة

تنديدا بموقف السعودية من قرار ترامب

شاهد| الجبهة الشعبية تمزق صور «بن سلمان» في مظاهرة حاشدة بغزة

أسامة نبيل 09 ديسمبر 2017 19:42

نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، السبت 9 ديسمبر، مسيرة جماهيرية حاشدة في قطاع غزة، شارك فيها عشرات الآلاف من قيادات وكوادر وأنصار وأصدقاء الجبهة انطلقت من ميدان فلسطين " الساحة"، وجابت شارع عمر المختار وصولاً لميدان فلسطين " الرمال"، تنديدا بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة والاعتراف بها عاصمة للكيان الصهيوني.

تقدم المسيرة قيادات العمل الوطنى والإسلامى وفرق الكشافة ومجموعة من مقاتلى كتائب الشهيد أبو علي مصطفى وحملة الأعلام الفلسطينية، وسط هتافات تندد بالقرار الأمريكى، وبالتواطؤ العربى، والمؤكدة على رمزية ومكانة القدس كعاصمة أبدية لدولة فلسطين.

وتخلل المسيرة الحاشدة إحراق العلمين الإسرائيلى والأمريكى ودمية للرئيس الأمريكى دونالد ترامب، فضلا عن رفع صور للملك سلمان وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، تنتقد ما سموه الموقف السعودي من قضية القدس.

وأكد القيادى جميل مزهر فى كلمة الجبهة بأن مدينة القدس ستبقى عاصمة دولة فلسطين الأبدية، ولا تفريط بأى ذرة تراب منها أو أى بقعة من أرض فلسطين، وأنها بالنسبة لنا رمز وجوهر الصراع ضد العدو الصهيونى، وتتجسد فيها جميع مدننا من حيفا ويافا وصفد وغزة ورام الله وبكل قرية ومدينة فى فلسطين المحتلة.

وأشار مزهر إلى أن الرد على القرار الأمريكى يفرض على الجميع التمسك بالشراكة الوطنية والمضى قدمًا فى إنجاز المصالحة، مؤكدًا بأن الجبهة ستواصل جهودها من أجل تشكيل أوسع اصطفاف وطنى وشعبى كحاضنة شعبية لحماية المصالحة، ومواجهة أى محاولات لتعطيلها تزامنًا مع نضالنا الميدانى واشتباكنا المفتوح مع الاحتلال.

واعتبر مزهر بأن قرار "ترامب" قد أطلق رصاصة الرحمة بشكل كامل ونهائى على ما يُسمى حل الدولتين وأوهام ما يُسمى بعملية التسوية، ما يستوجب من القيادة الفلسطينية استخلاص العبر والدروس، وإعلان الانسحاب من اتفاقية أوسلو والتزاماتها الأمنية والسياسية والاقتصادية ووقف التنسيق الأمنى، وسحب الاعتراف بالكيان الصهيونى، وتنفيذ قرارات المجلس المركزى المنعقد فى مارس 2015.

وألقى القيادى فى حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب كلمة القوى الوطنية والإسلامية، وجدد المطالبة للسلطة الفلسطينية بوقف التنسيق الأمنى مع إسرائيل وسحب الاعتراف بها.

ووصف الشيخ حبيب فى كلمةً له القرار الأمريكى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لـ"إسرائيل"، بالباطل والمرفوض والمدان من كل قوى شعبنا.

القدس عاصمة فلسطين الأبدية
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان