رئيس التحرير: عادل صبري 12:57 مساءً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

المسرح في 2017| غياب النص وعروض العرائس.. وهذه أفضل الأعمال

المسرح في 2017| غياب النص وعروض العرائس.. وهذه أفضل الأعمال

فن وثقافة

المسرح في 2017

المسرح في 2017| غياب النص وعروض العرائس.. وهذه أفضل الأعمال

سارة القصاص 30 ديسمبر 2017 17:58

استقبلت خشبة المسرح المصري عام 2017، عددا من الأعمال المختلفة بين الغنائي والدرامي والكوميدي، كما شهد عودة الجماهير والنجوم  لمسرح الدولة.

 

 ونرصد في هذا التقرير أبرز الأعمال التي قدمت ورأي النقاد في العام المسرحي في 2017.

 

ترى  الناقدة أمل ممدوح ، أن المسرح في 2017 لم يكن أفضل حالا من العام السابق أو ما قبله من حيث الكيف إنما الكم  يتزايد.

 

وعن أبرز سلبيات  المسرح في 2017، أوضحت أن هناك تصاعد للنبرة الوعظية المباشرة في الكثير من العروض وتفاقم حالة التعالي على النقد والتباهي بالإقبال الجماهيري لا القيمة الفنية الحقيقية كمقياس للمستوى الفني، وهو مقياس رديء حتى لو كان هامًا .

 

وتابعت "الجمهور ليس بالضرورة متمرن الذوق بالمشاهدة الغزيرة ولا يعرف عادة أين وصلت العروض الفنية في العالم ، فأصبح نجاح العرض محكومًا بنجاح التسويق والدعاية أكثر منه سباق مستوى فني" .

 

أما الناقد أحمد  خميس،  قال إن هناك  عروض متنوعة  للبيت الفني للمسرح أو الثقافة الجماهيرية أو عروض للفرق المستقلة.

 

وتابع أن مركز الهناجر للفنون خرج عن الأطر التلقيدية لتقديم  العرض المسرحي، بعرض مسافر ليل الذي قدم في ساحة الأوبرا.

 

وأعاب خميس على القطاعات المختلفة الكسل في تقديم مسرح العرائس،  فالعالم في الوقت الحالي يشهد تطور تقني كبير وفني في هذا الاطار، أما عن مستوى عروض الثقافة الجماهيرية، أكد أن هناك تطور فني وعلمي وتقديم دورات تدريبة للفنانون.

 

واعتمد البيت الفني للمسرح هذا العام على مجموعة من الفنانين الذي يملكون رصيدا جمهيريًا، مشددا على أن  الدولة يجب أن يهتم بمسرح الشارع.

 

 

 الأفضل 

  وترى الناقدة أمل ممدوح أن أفضل العروض "شامان " لسعيد سليمان و " الجلسة " لمناضل عنتر و " معتدل بهدوء غاضب " إخراج عمر رضا و " عيد ميلاد الماريونيت ".

 

 أما أحمد خميس عدد الأعمال الأفضل من وجهة نظره ، وأغلبها  من انتاج البيت الفني للمسرح وهي" يوم أن قتلوا الغناء، واحدة حلوة، شامان، سلفي مع الموت، وسنووايت، وقواعد العشق الـ40".

 

الإيرادات

 

وصلت إيرادات البيت الفنى للمسرح هذا العام إلى 5 ملايين جنيه من خلال تذاكر تتراوح أسعارها بين 15 و100 جنيه كحد أقصى فى فرق "القومى، الحديث، الكوميدى" فقط.

 

وتربع على عرش الإيرادات عرض "قواعد العشق 40"، الذى وصلت إيراداته إلى المليون ومئتى ألف جنيه، من خلال 131 ليلة عرض، وحقق عرض الأطفال "سنووايت" الذى وصلت إيراداته إلى 450 ألف جنيه عما يقرب من 90 ليلة عرض، كما حقق عرض "يوم أن قتلوا الغناء" إيرادات لافتة وحضورًا جماهيريًّا كبيرًا، حيث تعدّت إيراداته 700 ألف جنيه.

 

 غياب النص 

"علينا أن ننتبه إلى أن النص المسرحي هو عقل العملية المسرحية، ليس وسيلة للعرض ولكنه الهدف الذي يسعى العرض إلى تحقيق، لاحظنا الضعف الشديد والفقر المدقع في ظاهرة التأليف المسرحي،  فضلًا عن الإكثار من النصوص الأجنبية، رغم أن لدينا أفضل منها في تراثنا العربي والمصري، وفي كتابات الشباب التي لا يلتفت لها أحد"


هذه الكلمات  قالها المؤلف المسرحي ،دكتور أبو العلا السلموني كواحدة من توصيات التي خرجت بها لجنة التحكيم في المهرجان القومي ، لتحجب جائزة أفضل مؤلف صاعد وأفضل نص درامي  والذي كان يتنافس عليها عدد من المؤلفين الشباب في  أغسطس الماضي.

 

 

"نحن نعاني من هذه المشكلة  منذ أكثر من عشرة سنوات وغياب المؤلف الجيد عن الساحة  المشكلة الحقيقية"..بهذه الكلمات علق  الدكتور  والناقد حسن عطية على أزمة النص المسرحي في الوقت الراهن.

 


وتابع حسن الأزمة تكمن في  عدم قدرة الكثير  من كتاب المسرح الجيدين، بوصول أعمالهم  إلى  خشبة العرض؛  ليصبح أغلب المتواجد على الساحة هو الضعيف، فهناك كتاب مهمون أفرزتهم الحركة المسرحية أمثال  "سعيد حجاج،شاذلي فرح"  ولكن نصوصهم لا تصل للجمهور.

 

وأعرب حسن عن إستيائه من  انتشار ظاهرة "الدراماتورج" في المسرح، فأصبح الكاتب هو المخرج نفس الوقت ولا يستطيع أحد تقديمه غيره، موضحا أن  هذه الأعمال لا تعيش لسنوات كثيرة، فالنص يجب أن ينفصل عن العرض كأعمال شكسبير التي عاشت مئات السنين.

 

 وتمنى حسن بخروج النصوص الجيدة من الأدراج المغلقة حتى تنتهي هذه الظاهرة، والرجوع للتراث العربي المملوء بالقصص والاساطير.

 

 عودة صبحي 

بعد غياب 17 عاما عاد الفنان محمد صبحى لتقديم عروضه المسرحية مرة أخرى، بمسرحية "غزل البنات" من تراث الفنان نجيب الريحانى ومن إعداده وإخراجه.

 

مسرحية "غزل البنات" أول مسرحية ضمن مشروع محمد صبحى "المسرح للجميع"، وهي من بطولة الفنان عمرو عبد العزيز، وعبد الله مشرف، والفنانة الصاعدة ندى ماهر، التى تقدم دور الفنانة الراحلة ليلى مراد.

 

 

 

حصاد 2017
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان