رئيس التحرير: عادل صبري 04:50 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

"زويل" ينفي التوصل لاتفاق مع "النيل"

زويل ينفي التوصل لاتفاق مع النيل

شباب وجامعات

مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا

بعد تصريح "عيسى" بحل الأزمة..

"زويل" ينفي التوصل لاتفاق مع "النيل"

إبراهيم حسن 16 سبتمبر 2013 13:13

أعلن الدكتور حسام عيسى، نائب رئيس الوزراء ووزير التعليم العالي، أن نتيجة اجتماعه أمس مع اللجنة الوزارية المشكلة للوصول إلى حل توافقي بين جامعة النيل ومدينة زويل، تم الاتفاق على أن تستضيف مدينة زويل، بحسب أنها الحائز للأرض والمباني..

طلاب جامعة النيل في أحد المباني بالمدينة على أن يكون الإشراف العلمي لجامعة النيل على طلابها ويكون الإشراف الإداري لمدينة زويل، لحين الفصل في النزاع القضائي القائم بحكم واجب النفاذ.


وأضاف عيسى، في بيان صادر عنه اليوم، أن الاجتماع ناقش آلية وضع حلول لحل المشكلة بين جامعة النيل ومدينة زويل، وتم التوصل لهذا اللاتفاق، بعد مناقشات مستفيضة استمرت لمدة ست ساعات، بحضور اللواء عادل لبيب وزير التنمية المحلية والمهندس إبراهيم محلب وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، كما حضر الاجتماع ممثلو جامعة النيل ومدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، وذلك بمقر أمانة المجلس الأعلى للجامعات بجامعة القاهرة.

جاء ذلك في الوقت الذي نفت فيه مدينة زويل قبولها استضافة طلاب النيل داخل أحد مباني المدينة، مؤكدة أنها لا تملك الحق في ذلك، وقال شريف فؤاد المتحدث الرسمي باسم المدينة إن الخبراء القانونيين انتهوا بعد دراسة المقترحات التي خرج بها اجتماع الست ساعات إلى أنها تصطدم مع القانون المنشأ لمدينة زويل والذي ينص على أنه لا يجوز استغلال الأرض أو المباني في غير الغرض المخصص لها كما لا تملك إدارة المدينة التنازل للغير عن جزء من الأرض أو المباني.

وأضاف فؤاد، لـ "مصر العربية"، أن الحكومة صاحبة الأرض وهي وحدها التي تستطيع تخصيص الأرض أو إلغاء تخصيصها أو إلغاء مشروع زويل من الأساس، وذلك بعد إصدار قانون جديد ينظم ذلك، وأكد أن موافقة زويل على استضافة طلاب النيل داخل أحد مبانيها يعني ارتكابها جناية من خلال موافقتها على تسهيل الاستيلاء على المال العام بموافقتها على منح جامعة خاصة أرض ومبانٍ حكومية، وهي في الأصل لا تملك ذلك.
 
وأشار إلى أن عرض مؤسسة زويل مازال مطروحا ويتمثل إما في تحمل تكلفة مبنى لطلاب جامعة النيل في أرض توفرها الحكومة. أو تحمل القيمة الإيجارية لمقر الجامعة في القرية الذكية لحين قيامهم بإنشاء مبنى لهم في أرض تخصصها الحكومة لهم.

من جانبه، أكد الدكتور طارق خليل، رئيس جامعة النيل، أن نفي مسؤولي مدينة زويل عن التوصل لاتفاق يسأل فيه الدكتور حسام عيسى، وزير التعليم العالي، قائلًا: "أنا ماليش دعوة بالكلام ده في وزير مسؤول عن التعليم العالي في مصر".

وأضاف خليل في تصريحات خاصة إلى "مصر العربية"، أن ما دار في الاجتماع أمس عبارة عن مناقشات لمحاولة إيجاد حلول توافقية، لأن العملية ليست تعنت، وتصادم، وأردنا عمل ما يفيد مصلحة البلد، مشيرًا إلى أن هذا الحل لا يعني انتهاء القضايا بين الطرفين، ولكنها حلول سريعة ومؤقتة.

فيما قال أحمد نصار، رئيس اتحاد طلاب جامعة النيل، إنه طبقًا لحديث الدكتور حسام عيسى وزير التعليم العالي، فإنه قال إن هذا الموضوع لابد له أن ينتهي في غصون يوم أو يومين، وقد تم الاتفاق بالفعل، وأن نفي "مدينة زويل" سيجعلنا نصعد بالاعتصام داخل المدينة ومنع دخول الطلاب والعاملين للمدينة.

وأضاف نصار، لـ "مصر العربية"، أن الدكتور حسام عيسى قال نصًا: "إنه إذا لم يتوصل الطرفان لقرار، ستصدر الحكومة قرارًا يُنفذ غصبًا عن زويل والنيل".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان