رئيس التحرير: عادل صبري 09:34 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الحركات الشبابية والطلابية.. وسيلة جديدة لرفض "الانقلاب"

الحركات الشبابية والطلابية.. وسيلة جديدة لرفض الانقلاب

شباب وجامعات

طلاب ضد الانقلاب

تشكلت من شباب ونساء وطلاب مدارس وجامعات..

الحركات الشبابية والطلابية.. وسيلة جديدة لرفض "الانقلاب"

ولاء وحيد 11 سبتمبر 2013 18:26

عقب الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في 3 يوليو الماضي، دشن العديد من الشباب والطلاب وحتى النساء العديد من التنظيمات في مختلف أنحاء الجمهورية وبخاصة في مدن القناة لرفض ما وصفوه بـ"الانقلاب"، وبدأت هذه الحركات والتنظيمات تعلن عن نفسها بفعاليات في شوارع وميادين مدن الإسماعيلية والسويس وبورسعيد.

 

هذه الحركات الجديدة التي أعلنت عن دعمها لـ"التحالف الوطني لدعم الشرعية" اعتمدت على لجان إلكترونية وصفحات متخصصة تحمل اسمها وترفع شعار "رابعة العدوية، ولم يقتصر عملها على العالم الافتراضي بل انتقلت للشوارع والميادين لنشر مبادئها وأهدافها في مطبوعات تم توزيعها على المارة.

 

ففي محافظة الإسماعيلية، أعلن تدشين ثلاثة حركات مستقلة تحت مسمى "شباب ضد الانقلاب" وأخرى "طلبة ضد الانقلاب" و"ألتراس ضد الانقلاب" وهذه الحركات بدأت تزيد من تواجدها وفعاليتها في الشارع الإسماعيلي لتعبر عن رفضها للانقلاب وتضامنها مع حقوق كل فئة.

 

فالحركة الطلابية ضد الانقلاب تضم المئات من طلبة المدارس الثانوية والجامعات وبدأت أولى فعاليتها بتنظيم وقفة صامتة في أحد شوارع مدينة الإسماعيلية الرئيسية قاموا خلالها بالتأكيد على مطالب التحالف برفض ما وصفوه بـ"الانقلاب" ودعم الشرعية والمطالبة بمحاكمة وزيري الدفاع والداخلية، وأضافوا في مطالبهم بالإفراج عن جميع الطلبة المعتقلين والتنديد بقتل وإصابة المئات من طلبة المدارس خلال الأحداث منذ 30 يونيو.

 

ويقول "أسامة.م" منسق حركة شباب ضد الانقلاب بالإسماعيلية إن الحركة تضم أعدادًا كبيرة من الشباب والفتيات الرافضين للانقلاب العسكري وتعتمد في جميع فعاليتها على العناصر الشبابية من الجنسين وأضاف أن الشباب هم المفجر الأول لثورة 25 يناير، وكانوا هم الشرارة التي انطلقت وحركت بعدها ملايين المصريين تهتف بـ"عيش –حرية – عدالة اجتماعية"، وبعد ما قال إنه "انقلاب دموي" كان لزامًا علينا نحن الشباب أن نصحح لهذه الثورة مسارها.

 

وفي محافظة السويس تم تدشين حركة شباب ضد الانقلاب والتي ضمت المئات من الشباب والفتيات من طلبة المدارس والجامعات وانطلقت بفعاليات تعبر عن رفضها لما وصفوه بـ "الانقلاب العسكري" بإقامة عروض مصورة داخل ميادين وشوارع السويس لتبرز حجم الانتهاكات التي وقعت من قبل أجهزة الأمن ضد المتظاهرين في المحافظات وبالأخص خلال فض اعتصامي رابعة والنهضة.

 

ويقول "محمد.م" أحد الأعضاء المشاركين في الحركة في تصريحات إلى "مصر العربية" إن مثل هذه الحركات ستؤدي إلى لفت الانتباه وتعكس حالة كل فئة تضررت من الانقلاب فبين صفوف الطلاب لقى المئات مصرعهم في أحداث رمسيس والمنصة والحرس الجمهوري وفض اعتصامي رابعة والنهضة بالإضافة لأحداث العنف التي شهدتها المحافظات المختلفة.

 

وفي محافظة بورسعيد كثفت حركة "شباب ضد الانقلاب "من فعاليتها في تنظيم المسيرات اليومية التي تنطلق من ميدان التوحيد لتجوب شوارع المدينة وقامت الحركة بطبع ملابس ولافتات وأعلام عليها شعار رابعة لتميز مسيراتها باللون الأصفر الذي بات يكسي جميع فعاليتها.

 

وقالت "مروة.ع" من المشاركين في التظاهرات إن هناك اتجاه واسع بين الفتيات والسيدات لتدشين حركة للنساء الرافضات للانقلاب لرفض

الانتهاكات التي تعرضت لها نساء مصر الحرائر فهناك ضرر واضح يصيب النساء من جراء الانقلاب حيث قتلت العشرات من السيدات واعتقلت أجهزة الأمن المئات، وهناك تقارير حقوقية تؤكد أن النساء تعرضن لانتهاكات نفسية وجسدية في السجون وهو ما يستوجب أن تكون هناك حركة نسائية ترفض الانقلاب وتدافع عن الحرائر.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان