رئيس التحرير: عادل صبري 05:18 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

جامعيون: تحويل التعليم المفتوح إلى إلكتروني.. لن ينجح

جامعيون: تحويل التعليم المفتوح إلى إلكتروني.. لن ينجح

شباب وجامعات

وزير التعليم العالي الدكتور أشرف الشيحي

جامعيون: تحويل التعليم المفتوح إلى إلكتروني.. لن ينجح

محمد متولى- أسماء أبوبكر 13 يناير 2016 10:54

أثار قرار وزير التعليم العالي الدكتور أشرف الشيحي، بتحول التعليم المفتوح إلى تعليم إلكتروني ردود أفعال واسعة بين حركات أعضاء هيئة التدريس في الجامعات المصرية، مؤكدين على غياب الرؤية والمعايير الواضحة لتنفيذ القرار مما سيؤدي إلى عدم نجاحه بحسب كلامهم .

 

وتعليقا على القرار.. قال الدكتور خالد سمير، منسق عام حركة استقلال عين شمس- العضو البارز في حركة 9مارس, إنه لن يضيف جديدا، مؤكدا أن التعليم المفتوح لا يخضع إلى تقييم حقيقي، أو معايير واضحة لإصلاحه, وإنما أصبح مجرد بيع شهادات فقط .

 

أضاف في تصريحات لـ"مصر العربية"، أن الجامعات أصبحت تتعامل مع التعليم المفتوح والبرامج الخاصة المنتشرة في الجامعات بأسلوب خاطئ وذلك باعتبارهما مصدر دخل لها دون النظر إلى تحقيق الجودة أو اتباع الأساليب العلمية المتعارف عليها في جامعات العالم.

 

وأوضح " سمير"، أن التعليم المفتوح بدأ في السبعينات في الجامعة العمالية كنوع ثقيفي وليس تعليم أكاديمي أو مهني، وذلك بسبب ضعف قدرات الدارسين به، مستشهدا بحديث بعض أساتذة الجامعات معه عندما قال "في حالة تصحيح إجابات أسئلة امتحانات طلاب التعليم المفتوح بشكل دقيق من قبل بعض اعضاء هيئة التدريس لن ينجح أحد".

 

وأكد "منسق استقلال عين شمس"، أن الشهادات المصرية غير معترف بها في دول العالم وأصبح لايعترف بها في بعض الدول العربية أيضا, مرجعا ذلك إلى غياب نظام واضح للتعليم وقواعد الجودة والتقسيم مقارنة بالمستويات العالمية.

 

وقال "سمير"، إن دخول جامعة القاهرة ضمن أفضل 500 جامعة في العالم جاء لحصول بعض الأساتذة بها على جائزة نوبل منهم الأديب نجيب محفوظ والدكتور أحمد زويل وليس لأسباب ترتبط بالناحية العلمية .

 

فيما أكد الدكتور محمد كمال المتحدث باسم النقابة المستقلة لأعضاء هيئة التدريس، أنه لايوجد نظام تعليمي واضح في مصر مؤكدا أن غياب الرؤية الواضحة والتخطيط أدى إلى تراجع ترتيب مصر إلى المستوى قبل الأخير عالميا في جودة التعليم قبل دولة غينيا .

 

قال "كمال" في تصريحات لـ"مصر العربية"، إن نجاح تحويل التعليم المفتوح إلى إلكتروني يتوقف على مدى توافر الإمكانيات التكنولوجية وأعضاء هيئة التدريس بالإضافة إلى وجود طلاب مؤهلين لذلك .

 

وأشار إلى أن التعليم المفتوح أصبح مجرد سبوبة تعتمد عليها الجامعات في جلب الأموال، موضحا أن هدفه في البداية كان قاصرا على زيادة المعرفة العلمية وليس شهادة للتعيين.

 

أضاف، أن نظام التعليم المفتوح بوضعه الحالي أحدث أزمة كبيرة داخل المؤسسات والنقابات، مشيرا إلى أن عددا كبيرا حصلوا على هذه الشهادة وبعد ذلك طالبوا بتعديل المسمى الوظيفي لهم كما حدث في وزارة الصحة للممرضين وأمناء الشرطة في وزارة الداخلية.

 

قال "كمال"، إن دور وزراء التعليم خلال السنوات الماضية أصبح مجرد تصريحات على ورق من أجل إيصال شعور للرأي العام بأن هناك تغيير يحدث، متسائلا ما الحكمة والخطة التي اعتمد عليها وزير التعليم الحالي الدكتور أشرف الشيحي في إصدار هذا القرار.

 

من جهته قال الدكتور عبدالله سرور مؤسس نقابة علماء مصر, إن التعليم المفتوح انحرف عن مساره بفعل تكالب الكليات في الجامعات على افتتاح مراكز له باعتباره "بقرة حلوب تجيب فلوس وخلاص", بالإضافة إلى أنه سبوبة للأساتذة .

 

أشار "سرور" في تصريحات لـ"مصر العربية" إن تطبيق النظام الإلكتروني في التعليم المفتوح يحتاج إلى 20 سنة يتم فيها استكمال البنية التكنولوجية حتى يتحقق نجاحه بعد ذلك .

 

ونوه "سرور" أن هدف القرار في هذا التوقيت هو مجرد محاولة لإيجاد حل للنزاع القائم بين الجامعة الإلكترونية وجامعة القاهرة بحيث يتم نقل التعليم المفتوح من مركز جامعة القاهرة إلى مقر الجامعة الإلكترونية .

 

يذكر أن الدكتور أشرف الشيحي وزير التعليم العالي والبحث العلمي أكد أن تجربة التعليم المفتوح سيتم تقويمها من خلال تحويله إلى تعليم إلكتروني يعتمد على المركزية بما يواكب سوق العمل.

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان