رئيس التحرير: عادل صبري 01:30 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور| فوز مصر بالمركز الأول فى مسابقة إنتل للعلوم

بالصور| فوز مصر بالمركز الأول فى مسابقة إنتل للعلوم

شباب وجامعات

فوز مصر بالمركز الأول فى مسابقة إنتل للعلوم

بالصور| فوز مصر بالمركز الأول فى مسابقة إنتل للعلوم

محمد عبدالمقصود 19 ديسمبر 2015 18:42

حصلت مصر فى  مسابقة "إنتل" للعلوم  2015 على مستوى العالم العربى على المركز الأول بفوز الطالب محمد أيمن محمد عبد اللطيف  عن مشروع "عزل خلايا سرطان الرئة"، وحصلت دولة الإمارات على المركز الثانى بفوز الطالبة مريم محمد الهاشمى عن مشروع " التجلى بالبلاستيك"، كما فازت مصر أيضا بالمركز الثالث بفوز الطالب عمرو مصطفى إبراهيم عن مشروع "إيجاد مساحة ومحيط الدائرة"، كما حققت مصر 10 جوائز أخرى فى مجالات مختلفة.

 

و عدد الدول التى شاركت فى معرض إنتل 11 دولة عربية وهى (السعودية، الكويت، الإمارات، عمان، الأردن، قطر، تونس، المغرب، فلسطين، لبنان، مصر). وقد مثل هذه الدول  130 طالب وطالبة بمشروعات علمية وبحثية لأكثر من 80 مشروعًا، حيث تقدمت كل دولة بعدد 8 مشروعات علمية، وقد قام بالتحكيم عدد 42 محكما من 9 دول عربية.

 

وتهدف هذه المسابقة إلى تعزيز التعاون العربى المشترك فى نشر ثقافة البحث العلمى وتقنيات العلوم والتكنولوجيا بين الدول العربية، كما تساهم فى تنمية مهارات الابتكار الإبداعى والبحث العلمى عند الطلاب.

 

أكد الدكتور الهلالى الشربينى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى أن الثروة البشرية تعد أكبر وأعظم كنز لدى كل أمة؛ لذا وجب إعطاؤها الأولوية والاهتمام والرعاية الكاملة؛ لنخرج إلى المجتمع إنسانًا فاعلاً قادرًا على العطاء لوطنه.

 

لذا فإن الوزارة لا تألو جهدًا في سبيل تحقيق التنمية الشاملة للنشء، مع غرس روح المواطنة والتسامح، ونبذ العنف، وتفهم أسس  الحرية والعدالة من حقوق وواجبات، وشعور بالمسئولية تجاه الوطن والمواطنين. إلى جانب أنها تسعى حثيثًا نحو توفير الفرص لاكتشاف الموهوبين والمتميزين لرعايتهم، ووضعهم موضع الاهتمام البالغ،وتنمية القدرة لديهم على البحث والابتكار.

 

جاء هذا خلال حضور الوزير حفل تكريم  الطلاب الموهوبين والمبدعين الفائزين في مسابقة إنتل للعلوم 2015 والتى تعقد على مستوى العالم العربى، بالإسكندرية .

 

وقال الوزير فى كلمته التى ألقاها فى هذه الاحتفالية إن  المسابقات العلمية لها دور فى تحفيز أبنائنا الطلاب على اتباع أساليب التفكير العلمي السليم في التعلم والبحث والدراسة؛ مما يُؤدي إلى زيادة التحصيل العلمي، وفضلًا عن ذلك فإنها تُشعل فتيل المنافسة بين صفوف الطلاب، وتنتج لنا مخترعين ومبدعين يؤهلون للدخول إلى المسابقات الدولية، ويحصدون مراكز متقدمة، ويضيفون إلى مسيرة البشرية ابتكارات واختراعات جديدة.

 

وأشار الوزير إلى أن الوزارة تعمل على تعزيز دور النوادي العلمية بالمؤسسات التعليمية في اكتشاف وصقل المواهب والقدرات العلمية لدى أبنائنا الطلاب، وتنمية روح البحث والابتكار في مجالات العلوم والتكنولوجيا، وتوفير البيئة الجذابة والملائمة لممارسة الهوايات العلمية المختلفة التي تحتوي على مصادر التعلم الحديثة.

 

وأوضح الوزير أن برنامج (Intel ISEF) يعد مـن أهـم البرامج التى تقوم على تنمية مهارات الابتكار الإبداعي والبحث العلمي عند الطلاب من خلال مشروعات يشارك فيها الطلاب فى مسابقات علمية مثل هذه المسابقة (إنتل للعلوم العالم العربى 2015) والتى تهدف الى تعزيز أطر التعاون العربى المشترك فى نشر ثقافة البحث العلمى وتقنيات العلوم والتكنولوجيا على المستوى العربى، مشيرا إلى أن المعرض الذى تقيمه شركة (إنتل) من خلال تلك المسابقة للطلاب من سن 14 إلى 18 عامًا هو فرصة للتجمع ومشاركة الأفكار، وعرض المشروعات العلمية المتطورة، والتنافس على المنح الدراسية والتعليمية والمعدات والرحلات العلمية.

 

وأكد الوزير أننا  فى حاجة حقيقية إلى دعم ثقافة الإبداع والاختراع داخل مجتمعاتنا العربية بشكل أكبر، والعمل على إيجاد المناخ والبيئة الملائمة لجذب واكتشاف المخترعين، إلى جانب إحداث دعاية إعلامية علمية مصاحبة لصناعة الوعي المجتمعي بالاختراع واكتشاف المخترعين، والاهتمام بالبحث العلمي ومخرجاته، وزيادة النفقات المخصصة له في العالم العربى.

 

وقال الوزير أنه لا شك أن الأسرة هى الحاضنة الأساسية للموهبة؛ لذا يجب عليها أن تفهم احتياجات عصرنا الحالي، وزرع الثقة فى الأبناء، وتوجيههم التوجيه السليم الذي يتناسب مع قدراتهم العقلية. ثم يأتي دور المدرسة فى رعاية الأنشطة المدرسية للموهوبين، ثم يأتى بعد ذلك دور المجتمع فى أن يخرج هذه الاختراعات والابتكارات إلى دائرة الضوء برعايتها وتطبيقها عمليًّا، وتوفير كافة الاعتمادات المالية والتقنية اللازمة لها.

 

ودعا الوزير الطلاب قائلا لهم  "أنتم الأمل والمستقبل المشرق، وبجهودكم وإخلاصكم يحقق الوطن العربى آماله وطموحاته، من أجل غد أفضل لكم وللأجيال القادمة؛ لذا يجب أن تكونوا قدوة لزملائكم فى العلم والخلق والمواطنة وقبول الآخر، وأن يكون هدفكم الارتقاء بأنفسكم علميًّا، فبالعلم يرقى المجتمع ويتقدم؛ وإننى على ثقة بأنكم تقدرون المسئولية التى  تتحملونها، وأنكم ستضاعفون الجهد لتحصيل العلم والبحث عن كل جديد؛ لتحقيق آمال بلادكم.

 

حضر هذا الحفل الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء الأسبق، ورئيس مجلس أمناء مؤسسة شرف للتنمية المستدامة، والسفير بدر الدين علالى الأمين العام المساعد بجامعة الدول العربية، واللواء طارق المهدى محافظ الإسكندرية الأسبق، والسيد طه خليفة المدير الإقليمى لشركة إنتل بالشرق الأوسط، وبحضور السادة سفراء الدول المشاركة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان