رئيس التحرير: عادل صبري 01:42 مساءً | السبت 24 فبراير 2018 م | 08 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

جامعيون يطالبون بمنح فرصة لطلاب الدراسات العليا لتوفيق أوضاعهم

جامعيون يطالبون بمنح فرصة لطلاب الدراسات العليا لتوفيق أوضاعهم

شباب وجامعات

جامعة القاهرة - أرشيفية

بعد زيادة المصروفات..

جامعيون يطالبون بمنح فرصة لطلاب الدراسات العليا لتوفيق أوضاعهم

معاذ رضا 18 فبراير 2015 19:20

أكد  أساتذة بجامعات مصرية، اليوم الأربعاء، ضرورة إعطاء طلاب الدراسات العليا والبحث العلمي وقتا كافيا لتوفيق أوضاعهم المالية؛ خاصة أنّ توقيت إصدار زيادة المصروفات البحث العلمي التي وصلت إلى 35%؛ غير مناسبة في الوقت الحالي.

وشدد أعضاء هيئة التدريس، في تصريحات لـ"مصر العربية"، على أنّ نظرة الجامعات للطلاب الدارسين بالجامعة، وأصحاب الدرسات العليا، "كالسلعة المنتجة"، موضحين في الوقت ذاته أنّ القرار الصادر بالزيادة أمر ﻻ يشجع بوجود مناخ مستقر للبحث العلمي في مصر.

بدوره قال الدكتور خالد سمير، منسق استقلال حركة عين شمس، إنّ الدستور الحالي ينص على "أنّ تكفل الدولة كامل الرعاية بتوفير البحث العلمي وفقًا للقانون المشرع"، مشيرًا إلى أن ما يتم الآن من جانب الدولة لا يخدم البحث العلمي في مصر أو حتى القائمين عليه.

وأوضح أنّ الدول المتقدمة في البحث العلمي تعطي توقيتا محددًا لطلاب الدرسات العليا لتنفيذ أبحاثهم على أرض الواقع؛ وليس كما يحدث في مصر بفسح المجال لعدة سنوات دون نتيجة واضحة.

ولفت إلى أنّ الرواتب المتدنية التي يحصل عليها طلاب الدرسات العليا ﻻ تساعد بحال من الأحوال في سد عجز المصروفات الدراسية الخاصة بهم، مؤكدًا أن الراتب الذي يتقاضاه الموظف المصري عُشر ما يتقاضاه العامل اﻷجنبي.

ومن ناحيته بين الدكتور هاني الحسيني العضو البارز في حركة 9 مارس بجامعة عين شمس، أنّ العقلية المعمول بها في الدولة في إصدار قرارات خاصة بالجامعات؛ ﻻ تنم عن الإدراك بمشاكل الطلاب في إكمال مشروعاتهم البحثية.

وأضاف أنّ الطلاب غير القادرين على سداد المصروفات الخاصة بمشروعاتهم البحثية؛ سرعة تشكيل كيان يعبر عن مطالبهم ولكن بشكل منظم؛ حتى ﻻ تضيع حقوقهم.

في ذات السياق أوضح الدكتور ياقوت السنونسي، المنسق العام للقوى الثورية بالجامعات، أنّ إجمالي الدول العريية في الإنفاق على البحث العلمي ﻻ يتجاوز 3% ما تنفقه إسرائيل على ميزانيتها للبحث العلمي، والذي يؤكد غياب الفكر والبحث بالعالم العربي.

ولفت إلى أنّ زيادة المصروفات على طلاب الدراسات العليا أمر مخجل للغاية، لما فيه من إذهاب لعقول الشباب بتوفير المصروفات الدراسية واﻻنصراف عن الأبحاث العلمية وعدم إكمالها بشكل طبيعي.

من ناحيته أشار الدكتور وائل كامل، الأستاذ بجامعة حلوان، إلى أنّ المشكلة التعليمية في مصر تتمثل في وجود بعض أساتذة الجامعات أصحاب المناصب القيادية، بإصدارهم قرارات إستثمارية خاصة بهم لزيادة الدخل بالجامعة، دون تبعات الموقف على الطلاب ودراسته بشكل جيد.

وقدم عدد من طلاب كلية التجارة جامعة القاهرة بالدراسات العليا، أمس الثلاثاء، شكوى إلى عميد كلية التجارة ووكيل الدراسات العليا يشتكون فيها من زيادة المصروفات 8 آلاف جنيه، بزيادة قدرها 35%.

صورة من الدعوة المقدمة من الطلاب

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان