رئيس التحرير: عادل صبري 09:36 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

تجميد الأسر الطلابية يشغل الغضب بجامعة الإسكندرية

تجميد الأسر الطلابية يشغل الغضب بجامعة الإسكندرية

شباب وجامعات

جامعة الإسكندرية"صورة أرشيفية"

قبل يومين من بدء العام الجامعى الجديد

تجميد الأسر الطلابية يشغل الغضب بجامعة الإسكندرية

اتحاد الطلاب: الجامعة تجامل النظام بقمعنا

محمود فخرى 08 أكتوبر 2014 13:43

أثار قرار جامعة الإسكندرية، بتجميد نشاط 7 أسر طلابية، بحجة ممارستها نشاطا سياسيا ودينيا داخل الحرم الجامعي، عاصفة من الغضب بين طلاب هذه الأسر قبل يومين من بدء العام الجامعى الجديد.

وقال محمود رضوان، رئيس اتحاد طلاب جامعة الإسكندرية: إن "قرار تجميد نشاط الأسر الطلابية كان متوقعا فى إطار القرارات التعسفية التي اتخذتها إدارة الجامعة خلال الأيام الماضية"، مضيفا: "من غير المفيد للجامعة أو الدولة أو الحكومة إسقاط الأسر".

وتابع رضوان: "إن هذا القرار لن ينجح فى إسقاط نشاط تلك الأسر.. وسيظل أفرادها ونشاطها موجود"، مشيرا إلى أن الجامعة تجامل النظام الحالي بمزيد من القمع للطلاب.

وأشار إلى أن القرار تم اتخاذه بشكل "غير مدروس"، لأنه "من المفترض عدم حل أي أسرة طلابية إلا إذا قامت بنشاط يهدد أمن وسلامة الطلاب"، مطالبا إدارة الجامعة بالتراجع عن قرارها.

وأضاف رئيس اتحاد الطلاب فى تصريحات لـ "مصر العربية"، اليوم الأربعاء، إن الحركات الطلابية بمختلف الجامعات المصرية الحكومية والخاصة، تدرس حاليا آليات للتصعيد ضد القرار.

ومن جانبها، أصدرت أسرة "الكلمة كلمتنا" التي أسسها طلاب منضوون لحزب مصر القوية، بيانا انتقدت فيه القرار، وصدرت البيان بقولها: "تبت أيادي القمع وإن قويت .. تبت دولة القمع وإن قويت .. تبت ثورتكم المضادة؛ تب كل من عاونكم أو وافقكم أو اكتفى بالصمت".

وأضاف البيان: "سُحقاً لكل من اعتقد أن قرار الحل قد يجعلنا نتراجع، سُحقاً لعقولكم التى لم تتعلم الدرس بعد، سُحقاً لكل من لا يزال يحاول إطفاء نور ثورتنا و انتزاع مكتسابتها منا.. تلك الحقوق التى دفعنا ثمنها من دماء رفاقنا.. فكيف إذا تتوقعون منا أن نتراجع؟".

وناشد البيان، جموع الطلاب بعدم الاستسلام لقرار حل المجلس متعهداً باستمرار العمل كما كانوا يعملون دائماً من أجل الطلاب وخدمتهم ومن أجل مستقبل لوطن لطالما حلمنا بتغييره للأفضل".

أما طلاب "أسرة الميدان" المعروفون بتأييدهم حزب "الدستور" فأعلنوا فى بيان مماثل رفضهم للقرار جملة وتفصيلا، مؤكدين أن الجامعات جزء لا يتجزأ من الشارع حيث أنها تعتبر مجتمعات مصغرة تعكس الصورة الحقيقية للمجتمع المصري، فضلا عن أن الوعي والأيديولجية السياسية لمعظم الأشخاص تتشكل في هذه المرحلة العمرية.

وقالت أسرة "صوت الميدان" أن الحركة الطلابية المصرية معروفة بنضالها الملحمي التاريخي بداية من مقاومة الاستعمار الإنجليزي ودورها في الضغط لاتخاذ قرار حرب 6 اكتوبر مروراً بالدور الكبير الذي لعبه الطلاب في المشاركة في ثورة 25 يناير وإزاحة مبارك، وموجة 30 يونيو وإسقاط مرسي، بالإضافة إلى أن الحركة الطلابية كانت صوتا من أصوات الضمير الحي، الرافضة للانتهاكات التي حدثت في الفترة الانتقالية التى تولاها المجلس العسكري وكذلك أيضاً الانتهاكات التي حدثت في عهد عدلي منصور والسيسي.

وحول رد فعلها على تجميد نشاط باقى الأسر التي شملها القرار قال طلاب صوت الميدان: "نحن نؤمن بأنه من حق أي فصيل التعبير عن رأيه وتوجهاته فيما لا يضر المنظومة التعليمية ونؤكد أننا سنتحرك معا مع مختلف القوى لبحث الرد على هذا القرار حيث إن التحرك الذي سنقوم به لن يشمل الأسر التابعة لجماعة الإخوان، وحزب النور، وأي حركة وجماعة معروف تبعيتها للسطة ونظام مبارك".

يشار إلى أن الدكتور أسامة إبراهيم، رئيس جامعة الإسكندرية، أصدر قرارا بتجميد نشاط 7 أسر طلابية بالجامعى هي أسرة (بناء)، التابعة لجماعة الإخوان المسلمين، و(شباب بيحب الخير)، التابعة للدعوة السلفية، و(صوت الميدان)، التابعة لحزب الدستور، وأسرة (الكلمة كلمتنا)، التابعة لحركة طلاب حزب مصر القوية، وأسرة (الحلم المصري)، التابعة للتيار الشعبي، وأسرة (صناع الحياة)، التابعة لمؤسسة صناع الحياة، وأسرة (ألتراس)، التابعة لحزب المصريين الأحرار، لممارستها نشاطا سياسيا ودينيا داخل الحرم الجامعي.

اقرأ أيضا:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان