رئيس التحرير: عادل صبري 10:00 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مدارس درب الأربعين بالوادي الجديد.. مبانٍ متهالكة وطلاب لا يقرؤون

مدارس درب الأربعين بالوادي الجديد.. مبانٍ متهالكة وطلاب لا يقرؤون

شباب وجامعات

تصدع فى جدار بالمدرسة

مدارس درب الأربعين بالوادي الجديد.. مبانٍ متهالكة وطلاب لا يقرؤون

محمد المصرى 29 سبتمبر 2014 11:14

مبنى متصدع وأثاث دراسي متهالك ومدرسون لا يظهرون إلا مرتين في العام.. هذا هو ملخص ما تعانيه المدرسة الوحيدة التي تخدم قرى كفر الأربعين بقرية "باريس" بمحافظة الوادي الجديد.

ولم تفلح مطالبات أولياء أمور التلاميذ بترميم المدرسة في تحريك أي مسؤول خارج مكتبه منذ أكثر من 4 سنوات.

سعد عباس، من أهالي القرية، يقول لـ "مصر العربية" إنَّ المدرسة عبارة عن خرابة والتشققات تملأ الجدران، فضلاً عن زجاج الشبابيك المهشمة، والأتربة التي تملأ الطرقات، ناهيك عن المقاعد المفككة والتي لا تصلح إلا أن تكون أخشابًا توقد بها النار.

ويضيف زهري عبد اللطيف، ولي أمر بدرب الأربعين، إنه لا توجد أي تجهيزات بالمدرسة، كما أنه لا يوجد بها مياه ودورات المياه لا تصلح للاستخدام الآدمي وخزانات المياه مليئة بالرواسب والأتربة، إن لم تكن فارغة، ولا يوجد بها إلا الحشرات والعقارب.


وتابع: "حال المدارس بالقرية لا يسر عدو ولا حبيب، ده حتى التلاميذ ميعرفوش أسامي المدرسين عشان مبيدخلوش المدرسة إلا مرتين في السنة؛ مرة في بداية السنة الددراسية والمرة الثانية في بداية النصف الثاني".

وأكد أن لديه ابن في المرحلة الاعدادية لا يعرف كتابة اسمه، وجميع الطلاب بالمدرسة ينجحون إلزاميا في مرحلة التعليم الأساسي، سواءً دخلوا الامتحان أم لم يدخلوه؛ والنتيجة في النهاية شهادات بدون عقول.

ويؤكد محمد سليم، من أهالي القرية، أن وكيل وزارة التربية والتعليم بالمحافظة لا يعرف أي شيء عن مدارس قري درب الاربعين الا عن طريق كشوف نتائج الامتحانات أثناء اعتماده نتيجة مدارس الأربعين والتي تسجل طوال السنوات نسبة النجاح 100%.

ولفت إلى أن أهالي القرية تقدموا أكثر من مرة وعلى مدار 4 سنوات ماضية بالعديد من المذكرات للمسؤولين وحتى الآن لم يتغير أي شيء والحال كما هو عليه.

من جهته، اعترف صلاح محمد صلاح، وكيل وزارة التربية والتعليم بالوادي الجديد، بوجود مشاكل بمدارس درب الأربعين، مؤكدا أنه جاري العمل علي حلها، مشيرًا إلى أنه سيجري اتصالاً هاتفيًا بمدير إدارة باريس التعليمية للوقوف على سير العملية التعليمية بمدارس درب الأربعين.

يذكر أن قرى درب الأربعين تبعد عن مدينة "باريس" بحوالي أربعين كيلو مترًا، وتبعد عن مركز الخارجة حوالي 260 كيلومترًا، وينقصها معظم الخدمات والمرافق الأساسية.
 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان