رئيس التحرير: عادل صبري 02:41 صباحاً | الاثنين 25 يونيو 2018 م | 11 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

السعودية تواجه مخاطر الثعابين والعقارب بعد السيول

السعودية تواجه مخاطر الثعابين والعقارب بعد السيول

أ.ش.أ 06 مايو 2013 12:44

حذرالمركزالوطنى لإنتاج الأمصال واللقاحات بالحرس الوطنى السعودى من الخطورة البالغة التى قد تنجم من جرف السيول للجحورالتى تعيش فيها الثعابين ومخابئ العقارب مما يؤدى إلى خروجها بأعداد كبيرة وانتشارها فى مواقع وبيئات غير متوقعة بما فى ذلك دخولها فى المنازل والمواقع التى تغمرها السيول والتى لم تكن أماكن معتادة لتواجد الثعابين والعقارب، مثل المدارس التى غمرتها السيول أو المنازل أو مواقع العمل وخلافه.

 

وقال مدير عام المركز الوطنى لإنتاج الأمصال واللقاحات الصيدلى محمد الأحيد، فى تصريحات له اليوم الاثنين إن الوقاية من التعرض لعضات الثعابين ولدغات العقارب والوعى بطرق الوقاية يشكل أهم عناصر تلافى حدوث التسمم بسمومها الخطيرة، إلى جانب الوعى بإجراء الإسعافات الأولية للملدوغ وتلافى الطرق الخاطئة التى ثبت ضررها، مثل جرح مكان اللدغة ومحاولة شفط السم بأجهزة الشفط التى يروج لها وكلاؤها، وهى غير ذات فائدة، بل إن الجرح والشفط يتسببان فى زيادة احتمال امتصاص السم من مكان اللدغة وحدوث التلوث الذى قد يؤدى إلى تعرض العضو المصاب للغرغرينا، إضافة إلى أن جرح المكان الملدوغ، ومحاولة شفط السم أمر غير ممكن إطلاقاً، ذلك أن السم يحقن تحت الجلد أو فى العضل، ولا يمكن للشفط، أو وضع أى مادة مثل التمر أو العجين أو البلاستيك أو البنزين أن يخرج السم من هذه الأنسجة.


وأضاف أن من أهم الإسعافات الأولية هى طمأنة الملدوغ وتهدئته فقد وجدت الدراسات أن لهذه التهدئة دورا كبيرا جداً فى نجاح المعالجة كما يجب وضع المصاب فى السيارة على أحد جنبيه وذلك لتزامن التسمم بسموم الثعابين والعقارب مع حدوث قىء فإذا كان المريض على ظهره قد يتعرض للاختناق بالقىء دون انتباه ممن ينقله كما شدد على أهمية رفع العضو الملدوغ أثناء النقل، وإذا كان المسعف مُلِم بالطريقة الصحيحة لربط العضو، بحيث لا تكون ربطة شديدة جداً فتمنع تدفق الدم ولا مرتخية فلا تحقق الفائدة فإنه من المفضّل، خاصةً فى حالة الثعابين ربط العضو المصاب فى موقع بين مكان اللدغة والقلب.


وبين الخبير الصيدلى محمد الأحيدب أن من أهم أساليب الوقاية هى عدم السير فى الظلام، واستخدام الكشّاف، وهو أمر أصبح ميسوراً الآن بوجود جهاز الجوال المزود بكاشف ضوئى، وعدم السير حافى القدمين والامتناع عن السباحة فى مواقع تجمع السيول، حيث حصلت لدغات فى مواقع غير معتادة فى الجسم، مثل الصدر والرأس والبطن لضحايا كانوا يسبحون فى تجمعات السيول (الغدير) مع تواجد ثعابين الكوبرا أو غيرها من الثعابين التى تعيش قرب المياه أو جرفتها السيول.


وشدد الأحيدب على مرتادى البر ومن يسيرون فى بيئات يحتمل تواجد الثعابين فيها بإحداث جلبة أثناء السير فمن صفات الثعابين أنها تبتعد عند حدوث الاهتزازات، فهى لا تعتدى، ولكن تحاول تلافى من يسير بالقرب منها بالابتعاد، وهو أمر لا يصح مع العقارب ذلك أن العقارب تتجه للضحية فيجب الحذر من تقليب الصخور ونزع الشجيرات أو الاحتطاب باليد دون اتخاذ الاحتياطات اللازمة.


جدير بالذكر أن المركز الوطنى لإنتاج الأمصال واللقاحات بالحرس الوطنى السعودى يعد المركز الوحيد فى الشرق الأوسط حالياً، وأن منتجات المركز تغطى حالياً احتياجات جميع دول الخليج العربى والدول المجاورة وتستفيد دول أوروبية والولايات المتحدة الأمريكية واليابان وبعض دول آسيا من منتجات المركز فى استخدامها للثعابين والعقارب التى حضرّت من أجلها، والمركز يمد وزارات الصحة باحتياجاتها بشكل سريع وفى الوقت المحدد وتواجدها فى المستشفيات والمراكز الصحية يتم عن طريق إدارات ووكالات التموين الطبى فى تلك البلدان.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان