رئيس التحرير: عادل صبري 09:28 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

هدوء حذر بجامعتي الأزهر والزقازيق

هدوء حذر بجامعتي الأزهر والزقازيق

شباب وجامعات

احداث الازهر اليوم

بعد سقوط قتيل وجرحى..

هدوء حذر بجامعتي الأزهر والزقازيق

مصر العربية - متابعات 28 ديسمبر 2013 18:07

سادت حالة من الهدوء الحذر جامعتي الأزهر، والزقازيق، بعد اشتباكات دامت أكثر من 8 ساعات، سقط فيها قتيل وعدد من الجرحى، فيما ترددت أنباء عن سقوط ثان.

 

ومنذ الصباح، سيطرت حالة من الهدوء على باقي جامعات مصر، التي بدأت فيها اليوم امتحانات منتصف العام الدراسي.

 

فبحسب شهود عيان، غابت التظاهرات عن أغلب الجامعات المصرية اليوم، باستثناء الأزهر في حي مدينة نصر، حيث تتواصل الاحتجاجات للمطالبة بالإفراج عن طلاب معتقلين، والتنديد بما يعتبره المحتجون "انقلابا عسكريا".

 

كما شهدت جامعة الزقازيق في محافظة الشرقية اشتباكات بين طلاب مؤيدين ومعارضين للرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

 

ففي جامعة الأزهر، تأكد مقتل طالب، بحسب بيان لوزارة الصحة، فيما أفادت مصادر طلابية بسقوط قتيل آخر، قالت إن اسمه أسامة أحمد، وسقط خلال الاشتباكات في أول أيام امتحانات منتصف العام الدراسي.

 

وأضافت المصادر أن العشرات من الطلاب أصيبوا خلال الاشتباكات التي استمرت أكثر من ثماني ساعات، بينما قالت وزارة الصحة إن عدد المصابين بلغ 14 فقط.

 

وتسود حالة من الهدوء الحذر الجامعة بفرعيها (بنين وبنات) بعد تلك الاشتباكات، مع استمرار تواجد قوات أمنية داخل حرمي الجامعتين.

 

وكان حريق قد شب في مباني بكلية التجارة والزراعة (فرع البنين)، إلا أن الجامعة أعلنت في بيان لها أن الامتحانات ستستمر وفقا لجدول الامتحانات المحدد سلفا.

 

وأفادت مصادر، أن فريقا من النيابة انتقل للمعاينة في محيط جامعة الازهر عقب الاشتباكات التي وقعت صباحا، كما أمرت بانتداب المعمل الجنائي لفحص الحرائق التي وقعت صباح اليوم في كليتي الزراعة والتجارة.

 

وقال محمد عاطف، القائم بأعمال رئيس اتحاد طلاب جامعة الازهر، إن اجتماع مجلس اتحاد الطلاب الذي عقد اليوم، "قرر الاستمرار في الإضراب عن دخول الامتحانات، وعدم التهاون مع الانتهاكات الامنية التي تشهدها الجامعة، حتى تحقيق أهداف الطلاب بالقصاص للشهداء، والإفراج الفوري عن الطلاب المعتقلين".

 

وأضاف عاطف، في تصريحات لوكالة الأناضول، أن "قوات الأمن شنت حملة اعتقالات عشوائية طالت أكثر من 150 طالبا داخل الحرم الجامعي وفي الشوارع المحيطة به".

 

وتابع بقوله إن "هناك مقترح يتم دراسته من قبل الاتحاد بتشكيل مجلس إدارة للجامعة يتكون من أعضاء هيئة التدريس المؤيدين لمطالب الطلاب ليكون بديلا عن المجلس الحالي".

 

وبحسب شهود عيان، اعتقلت قوات الأمن العشرات من طالبات الجامعة بعد اقتحام قوات الأمن للجامعة فرع البنات، واشتباكها مع طالبات متظاهرات.

 

فيما تظاهر العشرات من طلاب حركة "شباب ضد الانقلاب" المؤيدة لمرسي، أمام مسجد الرحمة في بمدينة نصر، للتنديد بما يقولون إنها اعتداءات على طلاب جامعة الأزهر.

 

وأغلق الطلاب أحد جانبي الطريق، ثم انصرفوا بعد ورود أنباء بقدوم قوات أمن لتفريقهم.

 

من جهتها، قالت وزارة الداخلية المصرية، في بيان: "قامت مجموعات من طلبة المدينة الجامعية لجامعة الأزهر المنتمين لتنظيم الإخوان الإرهابي باقتحام كليات التجارة والعلوم والشريعة وأصول الدين بجامعة الأزهر وبحوزة بعضهم أسلحة خرطوش فى محاولة لتعطيل الامتحانات وعرقلة العملية التعليمية" .

 

فيما قالت جامعة الأزهر، في بيان، إنه تم نقل 14 طالبا إلى مستشفى الحسين الجامعي المجاور، لتلقي العلاج إثر القاء القبض عليهم في أعمال الشغب ومحاولتهم تعطيل الامتحانات، على أن يتم ترحيلهم إلى قسم الجمالية (شرق).

 

وقال رئيس الجامعة، أسامة العبد، إن "المدينة الجامعية لن يتم إغلاقها رغم تصرفات طلبة الإخوان، واستمرار المظاهرات في المدينة، وأعمال التخريب التي طالت بعض مباني الجامعة".

 

وفي فرع جامعة الأزهر بأسيوط، شهدت كلية طب الأسنان إضرابا نظمه طلاب مؤيدون للرئيس المعزول، فيما ساد الهدوء بقية كليات الجامعة مع بدء امتحانات الفصل الدراسي الأول.

 

وفي جامعة الزقازيق التابعة لمحافظة الشرقية، اقتحمت قوات الأمن حرم الجامعة لفض اشتباكات وقعت بين طلاب مؤيدين ومعارضين لمرسي.

 

كان طلاب ينتمون لحركة "طلاب ضد الانقلاب" في الجامعة نظموا مسيرة انطلقت من أمام كلية الهندسة، ظهر اليوم؛ احتجاجا علي اقتحام قوات الأمن جامعة الازهر للبنين في القاهرة صباح اليوم.

 

وقال مصدر مسئول في الجامعة إن أفراد الأمن الجامعي لم تتمكن من السيطرة على الاشتباكات التي وقعت بين الطلاب، وسادت حالة من الكر والفر، ما دفع مسؤولي الجامعة إلى استدعاء الشرطة للسيطرة على الموقف.

 

وقامت قوات الأمن بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق الطلاب، ما أسفر عن إصابة أحد الطلاب باختناق، وتم نقله للمستشفى الجامعي، بحسب مصدر طبي.

 

وفي بيان لها، أعلنت وزارة الصحة المصرية عن سقوط قتيل في القاهرة، وإصابة 14 في القاهرة والشرقية (دلتا النيل).

 

بينما سادت حالة من الهدوء باق الجامعات المصرية. ففي جامعة القاهرة، قال المتحدث باسم الجامعة، عادل عبد الغفار، إن الأمور هادئة تماماً، والطلاب يباشرون امتحاناتهم، دون أي مشاكل.

 

وأضاف في تصريحات للصحفيين أنه وفي حال حدوث أية تظاهرات أو اشتباكات تهدد أمن اللجان والمنشآت الجامعية فإن الجامعة ستقوم باستدعاء قوات الأمن.

 

وكان المجلس الأعلى للجامعات المصرية، قرر الخميس الماضي "السماح للشرطة بالتواجد داخل الحرم الجامعي لتأمين الجامعات من الداخل طوال فترة الامتحانات وحتى ظهور نتائج الفصل الدراسي الأول من أجل التأمين وكذلك منع التظاهر بكافة أشكاله طوال نفس الفترة"، حسب مصدر مطلع بالمجلس.

 

وفي عين شمس (شرق) قال نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، محمد الطوخي، إن الامتحانات بدأت منذ اسبوع لعدد من الكليات، مضيفا أن الأمن الإداري يسيطر على مجريات الأمور.

 

وأضاف الطوخي في تصريحات صحفيه، أن الجامعة ليست بحاجه لاستدعاء الشرطة، خلال فترة الامتحانات طالما كانت الأوضاع مستقرة.

 

فيما نظم طلاب بالجامعة مسيرة داخل الحرم الجامعي بعد محاصرة قوات الشرطة للجامعة، ومنعها خروج المسيرة إلى شارع الخليفة المأمون، وذلك للتنديد بأحداث جامعة الأزهر.

 

فيما قال رئيس جامعة حلوان ( جنوبي القاهرة)، ياسر صقر، إن امتحانات الطلاب، تسير بشكل طبيعي.

 

وأضاف في تصريحات صحفية أن الأمن الإداري يحكم قبضته على الأمور.

 

وفي الإسكندرية، أفاد مراسل الأناضول، أن امتحانات اليوم الأول انتظمت بهدوء في جميع الكليات، ما عدا قسم الكهرباء في كلية الهندسة، إثر العثور على جسم غريب، تبين بعد ذلك أنه قنبلة هيكلية غير معدة للتفجير، حسبما أفاد مصدر أمني.

 

وفي جامعة بني سويف، نظم طلاب مسيرة جابت حرم الجامعة للمطالبة بمقاطعة الاستفتاء على التعديلات الدستورية، إلا أنه لم تحدث اشتباكات.

 

وفي جامعات بورسعيد، والمنيا، والمنصورة، مرت بداية امتحانات منتصف العام الدراسي، بهدوء، ولم يتم تسجيل أي تظاهرات أو اشتباكات، بين الطلاب والأمن، حسبما قالت مصادر جامعية.

 

ومنذ بداية العام الجامعي الجديد في شهر سبتمبر الماضي تشهد جامعات مصرية فعاليات احتجاجية لطلاب مؤيدين لمرسي، شهد بعضها أعمال عنف بين الطلاب وقوات الشرطة من جهة، وبينهم وبين طلاب معارضين لمرسي من جهة أخرى.

 

 

ألتراس أزهري يقود "ثورة" طلاب الجامعات

شاهد التقرير

http://www.youtube.com/watch?v=KMB2idjGWeY

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان