رئيس التحرير: عادل صبري 08:22 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"جامعة الأزهر".. غاب الطلاب وبقيت شعاراتهم

"جامعة الأزهر".. غاب الطلاب وبقيت شعاراتهم

عمرو عبدالله 23 ديسمبر 2013 18:58

اختفى الطلاب داخل كليات جامعة الأزهر، التي كانت ساحة ساخنة للتظاهر والاعتصامات خلال الأسابيع السابقة، وبدا الوضع هادئًا تمامًا، ولكن بقيت الجدران شاهدة على ما كتبه الطلاب من شعارات، فعلى جدار كتب: "اضراب بأمر الطلاب"، وآخر: "يسقط يسقط حكم العسكر"، وهكذا تمتلئ كل جدران الكليات.

 

فكلية التجارة طرقاتها فارغة، حضر الموظفون لتجهيز قاعات الامتحانات، وترتيب مقاعدها، ووضع أرقام الجلوس الخاصة بالطلبة.

 

وقال أحمد عطية، موظف بالكلية: "نحن نجهز القاعات كما أمرت ادارة الكلية، التي قررت أن تتم الامتحانات في ميعادها".

 وأكد أن الجامعة خالية من الطلاب لأنهم يجهزون أنفسهم للامتحانات.

 

ولم يختلف الوضع كثيرًا بكلية العلوم، إلا في وجود بعض الطلبة داخل الكلية يتشاورون مع بعض الأساتذة حول الامتحانات، كما يؤدي بعضهم امتحانات أعمال السنة.

 

وبدأت إدارة علوم في تجهيز الكنترول، وقال محمد السيد، طالب بالكلية: "الإضراب ليس من أجل أي أهداف سياسية، ولكنه من أجل ضمان حماية الطلبة من التعامل الأمني العنيف، ونحن نذاكر ونستعد للامتحانات تحسبًا لفشل الإضراب".

 

كما حاول بعض طلبة كلية الزراعة، صباح اليوم غلق باب الكلية، لمنع دخول الطلبة لأداء الامتحانات الشفوية، ولكن بعد حوار بينهم وبين الموظفين والأمن فتحوا الباب وتركوا الحرية للطلاب في الإضراب أو استكمال الدراسة وأداء الامتحانات.

 

وفي كلية الهندسة، وهي أولى كليات الأزهر التي دعت للإضراب، كانت أبواب الكلية مفتوحة ولا يوجد إلا القليل من الطلاب، أتوا لأداء امتحان العملي.

 

وقال مصطفى محفوظ، طالب بكلية الهندسة: نحن نؤدي الامتحانات لكي لا نخسر هذا العام، ورغم ذلك ما زلنا مصرين على تحقيق الأمن لنا، وابتعاد الشرطة عن الجامعة وملاحقة الطلاب.

 

وبيّن محفوظ، أن بعض الطلبة ما زالوا مصرين على الإضراب، والبعض الآخر يستعد للامتحانات في حال فشل الإضراب.

 

وأشار إلى أن مطالب الطلاب ليست سياسية، فكل ما يريدونه أن يكون للطالب حرمة داخل جامعته.

 

ويذكر أن عمداء الكليات تنوعت مواقفهم في الرد على الاستفسارات، بين من لا يمكن الوصول له، أو من يتهرب من الحديث مع وسائل الإعلام، أو المشغول، أو المتغيب عن مكتبه، أو من يكون رده أنه ليس لديه ما يقوله.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان