رئيس التحرير: عادل صبري 10:23 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

جامعة القاهرة: لم نرسل مخطوطات نادرة لمركز خاص بالإمارات

جامعة القاهرة: لم نرسل مخطوطات نادرة لمركز خاص بالإمارات

شباب وجامعات

جامعة القاهرة - أرشيفية

جامعة القاهرة: لم نرسل مخطوطات نادرة لمركز خاص بالإمارات

أكدت جامعة القاهرة أن ما نشر بشأن اتهامات لرئيس الجامعة بشأن إرسال مخطوطات نادرة إلى مركز خاص بالإمارات، عار تمامًا من الصحة ولم يحدث على الإطلاق.

وقالت الجامعة في بيان اليوم الأربعاء، إن الجامعة لم تبرم أي اتفاقيات مع أي جهات، سواء خارجية أو داخلية بصدد مخطوطاتها أو كتبها على أي وجه كان.

وأضافت الجامعة أن مركز الماجد للتراث بدولة الإمارات العربية الشقيقة، أبدى استعداده للتعاون مع الجامعة في صيانة وترميم هذه المخطوطات والوثائق، وذلك بإنشاء معمل للترميم داخل جامعة القاهرة وهو الطلب الذي تعاطت معه الجامعة بتشكيل لجنة على مستوى عال برئاسة وزير الثقافة، وعضوية ممثلين عن كل الجهات المختصة بهذا الشأن داخل مصر، مثل دار الكتب والوثائق القومية وغيرها.

وأوضحت الجامعة أن اللجنة عقدت اجتماعها الأول برئاسة وزير الثقافة بحرم جامعة القاهرة، يوم 14 أغسطس 2017 بحضور كل من: حلمى النمنم ​​​وزير الثقافة، وغريب سنبل​​ وكيل وزارة الآثار، وعمرو عدلي ​​نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا، وسعيد ضو​​​ نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع، ومعتز عبد الله​​ عميد كلية الآداب، ومحمد حمزة الحداد​​ عميد كلية الآثار، وعلاء رأفت ​​​عميد كلية دار العلوم، ومنى شاكر ​​​رئيس قسم الوثائق والمكتبات بكلية الآداب، ومصطفى عطية​​ رئيس قسم الترميم كلية الآثار.

كما حضر المستشار سيد سلطان ​​المستشار القانوني للجامعة، وحسين نصار ​​الأستاذ بقسم اللغة العربية ورئيس اللجنة العلمية لمركز تحقيق التراث بدار الكتب المصرية، وحامد عبد الرحيم عيد​ الأستاذ بكلية العلوم ومدير مركز التراث العلمي، وأيمن فؤاد ​​​مدير مركز المخطوطات جامعة الأزهر، والدكتور عبد الستار عبد الحق ​الأستاذ المتفرغ بقسم علم المكتبات والمعلومات كلية الآداب، ووفاء صادق أمين ​​المشرف العام على المكتبة التراثية.

وناقشت اللجنة الأمر وحتى الآن لم ترفع اللجنة تقريرها إلى رئيس الجامعة، ومن ثم لم يتم التوقيع على أي اتفاقيات أو بروتوكولات أو تعاون بين المركز وبين الجامعة، ولذلك فإن الجامعة تستغرب أن ترد هذه المعلومات غير الصحيحة في بيان عاجل من إحدى عضوات مجلس النواب الذي كان يمكن لها بحكم ما كفل لها القانون من اختصاصات، أن تستقى وتتحرى الحقيقة من الجامعة.

وأكدت الجامعة، أن المركز المشار إليه له تعاون مع جهات حكومية مصرية أخرى، مثل دار الكتب والوثائق ومشيخة الأزهر، وغيرها من المؤسسات المصرية المعنية بالتراث في مصر والعالم العربي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان