رئيس التحرير: عادل صبري 11:17 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مدارس المنيا تتحول لساحات عنف

مدارس المنيا تتحول لساحات عنف

شباب وجامعات

مشاجرة داخل مدرسة

3 طلاب يعتدون على زملائهم بأسلحة بيضاء ..

مدارس المنيا تتحول لساحات عنف

وعاطلان يقتحمان مدرسة ويعتديا على مدرس وبّخ نجل عمومتهم

محمد كفافي 16 نوفمبر 2016 01:49

تحولت مدارس محافظة المنيا، من مباني للدراسة وتلقي العلم، إلى ساحات لأعمال العنف والمشاجرات، من حيث اعتداء الطلاب على زملائهم، أو اقتحام الأهالي للمدارس والتعدي على المدرسين والطلاب.

 

ث شهدت المنيا في الآونة الاخيرة، العديد من حالات العنف بين الطلاب بعضهم البعض، وبينهم والمعلمين، كانت أولى تلك الحالات، ما شهدته مدرسة ديرمواس الثانوية الصناعية، بطعن عبد الرحمن ح   18 سنة ، طالب بالصف الثاني الثانوي ، زميله هشام م 18 سنة،  ، بسلاح أبيض " مطواة"، مما تسبب في إصابته بجرح نافذ أعلى البطن.

 

وأعقبها مشهد العنف الذي شهدته مدرسة المنيا الثانوية الزراعية، بقيام عبد الرحم طه خليفة، الطالب بالصف الاول الثانوي، بالتعدي بسلاح أبيض " كاتر" على  ميلاد عزايزي ، مما أسفر عن إصابته بجرح قطعي بالذراع الأيمن، وذلك بسبب خلافات الزمالة، وتحرر لهم المحضر رقم 12688 لسنة 2016 إداري قسم شرطة المنيا.

 

ولم تقتصر المشاجرات داخل المدارس على الطلاب وبعضهم البعض، بل أنه إمتد إلى مهاجمة الأهالي للمدارس والتعدي على الطلاب والمعلمين داخلها، وكان أول تلك الوقائع ما شهدته مدرسة صفانية الإعدادية بمركز العدوة، بمهاجمة كلًا من إسلام أ س، عبد الله ع م ، المدرسة، وتعدوا بالضرب على محمود السيد حسين، الطالب بالصف الثاني الإعدادي، وتسببوا في إصابته بحرج قطعي، واقتحام كل من  " خطاب حسانين 28 سنة فلاح، وليد حسانين 25 سنة فلاح، مدرسة بني غني الإعدادية بمركز سمالوط،  وتعديهما بالضرب على محمد سيد محمد عبادة 28 سنة مدرس تربية رياضية داخل المدرسة، لتوبيخه أحد أقاربهم ويدعى محمد رمضان 15 سنة طالب بالصف الثالث الاعدادي، لقيامه بأعمال شعب أثناء اليوم الدراسي.

 

وقال اشرف التوني، أمين حزب الشعب الجهوري الحر بالمنيا، أن وقائع العنف التي شهدتها بعض مدارس المحافظة يرجع لعدة أسباب أهمها العجز الكبير في المدرسين لبعض المدارس، يدفع الطلاب إلى تحويل المدرسة كساحة للعب الذي يخلف وراءه اعمال عنف، مشيرًا إلى العجز الكبير في المدرسين داخل أكثر من 25 مدرسة بمركز ديرمواس، مما حولها إلى مكانًا للهو.

 

وطالب محمد الحمبولي، رئيس مركز الحريات والحصانات لحقوق الإنسان، بضرورة وضع عقوبات رادعة لكل من يقوم بأعمال عنف داخل المدارس، وعدم الاكتفاء بتحرير محاضر، كما طالب بتشديد التواجد الأمني أمام المدارس لمنع اقتحامها من الأهالي مرة أخرى.

 

من جانبه قال رمضان عبد الحميد، وكيل وزارة التربية والتعليم، في تصريحات صحفية له، أن تلك الوقائع نتيجة خلافات بين الطلاب من خارج المدرسة، وأن جميع المدارس التي شهدت أعمال عنف اتخذت الإجراءات القانونية اللازمة، تجاه تلك الوقائع.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان