رئيس التحرير: عادل صبري 12:28 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"طلاب الأزهر": مظاهرات الطلبة خلال محاكمة مرسي ستكون عفوية

طلاب الأزهر: مظاهرات الطلبة خلال محاكمة مرسي ستكون عفوية

شباب وجامعات

مظاهرات طلاب الأزهر - أرشيف

"طلاب الأزهر": مظاهرات الطلبة خلال محاكمة مرسي ستكون عفوية

القاهرة - الأناضول 03 نوفمبر 2013 19:41

قال أحمد عادل المتحدث باسم اتحاد طلاب جامعة الأزهر بمصر، "إن حجم تفاعل طلاب الجامعة مع بداية محاكمة الرئيس المعزول، محمد مرسي، غدًا الاثنين، يصعب توقعه، واصفا فعاليتهم بأنها "عفويا"".

 

ونفى عادل، في تصريحات لوكالة الأناضول للأنباء، أن يكون المشاركون في الفعاليات الاحتجاجية على عزل مرسي التي تشهدها جامعة الأزهر، منذ بدء العام الدراسي بها قبل أسبوعين، من الطلاب المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين (التي ينتمي إليها مرسي) فقط.

 

ومنذ بداية العام الدراسي بها، الأسبوع قبل الماضي، تشهد جامعة الأزهر مظاهرات يومية احتجاجًا على عزل مرسي، وللمطالبة بإطلاق سراح طلبة ومؤيدين للرئيس المعزول معتقلين لدى السلطات المصرية، تحول بعض منها إلى اشتباكات بين المحتجين وبين طلاب معارضين له، ومع أفراد الأمن من جهة أخرى.

 

ووصف عادل الفعاليات التي ينظمها الطلاب بـ "العفوية"، مضيفا أن "هذا ينطبق على التظاهرات اليومية، كما سينطبق أيضًا على يوم محاكمة الرئيس (المعزول) مرسي".

 

وقال إن: "اتحاد طلاب جامعة الأزهر، لا يخطط لأي فعاليات، فنحن نرفض منذ اللحظة الأولى الانقلاب العسكري (يتحدث عن عزل مرسي)، وأعلن الاتحاد ذلك منذ اللحظة الأولى للانقلاب".

 

وأضاف: "لكن الحالة الثورية في المجتمع الآن حالة عفوية من الغضب تمتد لعموم الطلاب، ولذلك لا أستطيع الحديث عما ينتوي الطلاب فعله".

 

ونفى عادل في السياق ذاته وجود تواصل مع "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، المؤيد لمرسي، وقال "لا نتواصل مع تحالف دعم الشرعية، لأننا معنيون بالطلاب بالدرجة الأكبر".

 

وحول ما يتردد عن أن الفعاليات المناهضة للسلطة الحالية داخل الجامعة يقودها الطلاب المنتمون لجماعة الإخوان، قال إن: "حالة الغضب داخل الجامعة هي حالة عامة يشارك بها طلاب ليست لديهم أي انتماءات سياسية، وعدد الطلاب المنتمين لجماعة الإخوان يتراوح بين 30% و35 %، على أقصى تقدير".

 

واتهم عادل من ينتقد تظاهرات طلبة جامعة الأزهر ويتهمها أن هدفها "تعطيل الدراسة" بأنه "مضلل".

 

ومستنكرًا، تساءل: "هل يعقل أن يخرج الطلاب لمظاهرات يعرضون فيها حياتهم وسلامتهم الشخصية للخطر، من أجل تعطيل الدراسة؟".

 

وشدد المتحدث باسم اتحاد طلاب الأزهر على استمرار تظاهراتهم "حتى وإن بدا في المستقبل القريب أنها غير قادرة على تحقيق هدفها وهو إنهاء الانقلاب".

 

ومضى قائلا: "على الأقل إن لم نستطع دحر الانقلاب في المستقبل القريب، فسوف نواصل الضغط من أجل الإفراج عن المعتقلين السياسيين من الطلاب".

 

وحول الانتقادات التي توجه لخروج المظاهرات خارج الحرم الجامعي، تساءل عادل: "ومنذ متى والمظاهرات الجامعية لا تخرج خارج الحرم الجامعي؟".

 

وتابع: "خروج المظاهرات خارج الحرم أمر طبيعي جدًا، وحدث في كل العصور، حتى في أيام نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك".

 

واتهم عادل قوات الأمن بالمسئولية عن افتعال الأزمات، قائلا: "في كل مرة بعد أن تنتهي المظاهرة وندخل إلى الحرم الجامعي، نفاجأ بالأمن يلقي قنابل الغاز علينا داخل الحرم الجامعي لإشعال الأحداث".

 

وردًا على سؤال حول موقف شيخ الأزهر،أحمد الطيب، من تدخل قوات الأمن، وجه المتحدث باسم الطلاب انتقادات حادة لموقفه، واصفًا إياه بأنه "شيخ العسكر".

 

ووصف الشعارات المناهضة لشيخ الأزهر، والتي يطلقها الطلاب، بأنها "مشاعر عفوية".

 

وتساءل مستنكرًا: "ماذا ينتظر شيخ العسكر ممن وصفهم بأبنائه بعد أن سكت عن قتلهم".

 

وأيد شيخ الأزهر عزل الجيش لمرسي يوم 3 يوليو الماضي، معتبرا الإطاحة به "أخف الضررين".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان