رئيس التحرير: عادل صبري 08:35 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

هدوء بالجامعات في اليوم الأول لتواجد الشرطة

هدوء بالجامعات في اليوم الأول لتواجد الشرطة

شباب وجامعات

اشتباكات جامعة الأزهر-ارشيف

فيما اندلعت بعض المظاهرات المنددة بالانقلاب..

هدوء بالجامعات في اليوم الأول لتواجد الشرطة

مصر العربية - متابعات 02 نوفمبر 2013 16:41

ساد الهدوء أغلب الجامعات المصرية، اليوم السبت، وذلك في اليوم الأول لتطبيق قرار مجلس الوزراء بشأن تواجد قوات الشرطة على أبواب الجامعات، والتنسيق مع أفراد الأمن الإداري، لحفظ الأمن.

 

وقال رئيس الوزراء حازم الببلاوي، الخميس الماضي، إن "مجلس الوزراء قرر تواجد قوات للشرطة خارج الجامعات لحمايتها من أي تهديد تتعرض له، والتدخل إذا ما تطلب الأمر ذلك".

 

وبرر الببلاوي تواجد قوات الأمن خارج الجامعة بقيامها بـ"التحقق من هوية الداخلين وتفتيشهم - أيًا كانت هويتهم - وأنه في حالة التهديد لأمن المنشآت والطلبة، فلرئيس الجامعة الحق في استدعاء قوات الشرطة للحرم الجامعي".

 

وكان حكم قضائي، قد صدر نهاية العام 2010 بإلغاء الحرس الجامعي التابع لوزارة الداخلية، على أن تستعين الجامعات بقوات أمن إدارية للقيام بمهمة حفظ النظام والأمن بالجامعة.

 

وشهدت جامعة القاهرة، اليوم السبت، تواجدًا أمنيًا مكثفًا حول البوابة الرئيسية للجامعة وميدان النهضة (أمام الجامعة)، كما أغلقت قوات الجيش الطرق المؤدية إلى جامعة القاهرة، فيما تواصل إغلاق ميدان النهضة منذ أسابيع.

 

وعززت قوات الجيش محيط الجامعة بمدرعتين وتشكيلات أمنية، تحسباً لأي تظاهرات محتملة.

 

وقال  ياسر محمد، نائب رئيس جهاز الأمن الإداري بجامعة القاهرة، (لا يتبع وزارة الداخلية)، فى تصريحات صحفية اليوم السبت، إن "الجامعة ستقدم برنامجًا أمنيًا متكاملاً لتدريب أفراد الأمن الإداري بالجامعة"، مشيرًا إلى أن "البرنامج سيقدم مهارات جديدة لأفراد الأمن، من ناحية التعامل مع الطلاب، والقدرات البشرية، واللياقة البدنية من أجل زيادتها".

 

وشهدت جامعة عين شمس، شرقي القاهرة، تواجدًا أمنيًا خفيفًا، ولم يسمح رجال الشرطة لأي شخص غير منتم للجامعة بالتواجد أمامها.

 

ورغم ذلك التواجد الأمني، إلا أن هذا لم يمنع الطلاب من التظاهر، حيث نظم، اليوم، طلاب بالجامعة مسيرة داخل حرم الجامعة، اعتراضاً على فصل 3 من زملائهم، بعد تظاهراتهم خلال الفترة الماضية للمطالبة بالإفراج عن الطلاب المعتقلين.

 

وردد المتظاهرون هتافات: "يا عميد الكلية مش حنبيع (لن نبيع) القضية، وياللى ساكت (يا من تسكت) ساكت ليه (لماذا)،  فصلوا زمايلنا (زملاءنا) فاضل إيه (ماذا تبقى)".

 

أما في جامعة حلوان (جنوب القاهرة)، فقد سيطر الهدوء عليها، وانتظمت العملية التعليمية ببعض الكليات.

 

وفي السياق ذاته، نظمت طالبات بجامعة الأزهر بالإسكندرية (شمال)، وقفة احتجاجية للمطالبة بإقالة شيخ الأزهر ورحيل الفريق أول عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع، وعودة ما أسموه بـ"الشرعية" والتنديد بأحداث عنف أمس في الإسكندرية والمطالبة بالإفراج عن المعتقلين.

 

ورفعت الطالبات لافتات تحمل عبارات منها: "يسقط يسقط شيخ العسكر" (في إشارة إلى شيخ الأزهر أحمد الطيب)، "السيسي خاين (خائن)"، كما حملن صورًا لقتلى ومعتقلي جامعة الأزهر.

 

وقال أسامة العبد، في تصريحات صحفية اليوم، إن قوات الأمن ستواصل تواجدها داخل أسوار الجامعة حتى يتحقق "الاستقرار"، بعد أن واجهنا فى الفترة السابقة "ترويعا يستوجب تواجد الأمن".

 

كما أشار إلى أنه اتفق مع وزارة الداخلية على الحفاظ على تواجد لقوات الأمن خارج الجامعة لحراستها والتدخل لإنقاذ الموقف "إذا حدث أي موقف طارئ أو اعتداء من جانب طلاب الإخوان".

 

وتشهد الجامعات المصرية منذ بداية العام الدراسي في 21 سبتمبر الماضي مظاهرات شبه يومية لطلاب مؤيدين لمرسي، تحول بعضها إلى اشتباكات بينهم من جهة وطلاب معارضين له وأفراد الأمن الإداري من جهة أخرى، ووصلت أعمال العنف ذروتها، الأربعاء الماضي، بجامعة الأزهر، شرقي القاهرة، عندما اقتحم طلاب المبنى الإداري، الذي يضم مكتب رئيس الجامعة، ما تسبب في تلفيات واسعة بالمبني، قبل تدخل قوات الشرطة للسيطرة على الموقف، بناء على طلب رئيس الجامعة، وإذن من النيابة العامة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان