رئيس التحرير: عادل صبري 10:29 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

هدوء بجامعة الأزهر بعد أسبوعين من انتفاضة الطلاب

هدوء بجامعة الأزهر بعد أسبوعين من انتفاضة الطلاب

القاهرة- الأناضول 31 أكتوبر 2013 15:56

شهدت جامعة الأزهر، حالة من الهدوء، ظهر اليوم الخميس، عقب أحداث ساخنة شهدتها الجامعة في الأيام الثلاثة الأخيرة من تظاهرات لطلاب بها واشتباكات مع قوات الأمن واعتقال بعضهم وإلحاق تلفيات وتدمير بمبنى إدارة الجامعة. 

 

وخلت الجامعة من أي مظاهر احتجاجية حتى بعد ظهر اليوم، عقب أسبوعين متواصلين من احتجاجات نظّمها طلاب مؤيدون للرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

 

وقام أسامة العبد، رئيس جامعة الأزهر، صباح اليوم الخميس، بجولة في المبنى الإداري (الذي شهد تركز المظاهرات بمحيطه خلال الأسبوعين الحالي والماضي) للاطمئنان على حال الموظفين بالمبنى الذي لحقته بعض التلفيات جراء اشتباكات بين متظاهرين من الطلاب وقوات الأمن أمس.

 

وقال العبد إنه لن يترك الجامعة "فريسة للمظاهرات والصراع السياسي وإن المخطئ سيجازي ويأخذ عقابه، وإن من قاموا بأعمال الشغب والتخريب أمس بالمبنى لا يعبرون عن طلاب جامعة الأزهر"، بحسب بيان له اليوم.

 

ومن جانبه، قال إبراهيم الهدهد، نائب رئيس الجامعة، إنه تم تشكيل مجالس تأديب سريعة واتخاذ قرارات فصل سيتم الإعلان عنها خلال أسبوع بحق من تثبت إدانته من الطلاب.

 

وأضاف الهدهد، في بيان منفصل للجامعة اليوم، أنه تم أيضًا تشكيل لجنة للاطلاع على ما رصدته كاميرات المراقبة بالمبنى الإداري للجامعة لتحديد هوية المخربين واتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم.

 

وشهدت تظاهرات جامعة الأزهر تصاعدًا في الأحداث في الأيام الثلاثة الأخيرة حيث حدثت اشتباكات، الاثنين الماضي، بين طلاب مؤيدين لمرسي وقوات من الجيش والشرطة، بعد أن خرج الطلاب في مسيرة متجهة إلى ميدان رابعة العدوية القريب من الجامعة.

 

كما حاصر الطلاب المتظاهرون، الثلاثاء، مبنى إدارة جامعة الأزهر، شرقي القاهرة، من الخارج، وتظاهروا في شارع "المخيم الدائم" أمام الحرم الجامعي، حيث تعطّل المرور، جزئيًا، أمام الجامعة، قبل أن يدخلوا الجامعة ويكملوا مظاهراتهم داخل حرمها.

 

وأمس الأربعاء، وقعت اشتباكات أمام مقر المبنى الإداري للجامعة تم فيها استخدام طلقات الخرطوش (طلقات نارية تحتوي على كرات حديدية صغيرة) وخراطيم المياه خلال مواجهات بين طلاب مؤيدين لمرسي بالجامعة، وأفراد الأمن الإداري، تبادل فيها الطرفان الاتهامات حول المتسبب فيها والمسؤول عن استخدام الخرطوش، وجرى خلالها اقتحام المبنى.

 

وعلى إثر الاشتباكات أصدرت الجامعة نداء استغاثة لوزارة الداخلية بالتدخل، وهو ما استجابت له الأخيرة.

 

وقال مصدر مسؤول بالجامعة إن "قوات الشرطة ألقت القبض على عدد من الطلاب الذين تواجدوا في المبنى الإداري للجامعة أثناء دخول القوات لحمايته إثر اشتباكات بين طلاب متظاهرين مؤيدين لمرسي وأفراد الأمن الإداري".

 

وصباح اليوم الخميس، أمرت نيابة مدينة نصر، شرق القاهرة، بحجز 27 طالبًا ألقي القبض عليهم في أحداث العنف التي شهدتها جامعة الأزهر أمس لحين ورود تحريات الشرطة والأمن الوطني حول الأحداث، فيما كانت وزارة الداخلية أعلنت أمس أن قواتها ضبطت 26 شخصا، بينهم 25 طالبا في أحداث أمس.

 

ونسبت النيابة للمتهمين اتهامات تتعلق بالاعتداء علي ممتلكات عامة وارتكاب جرائم التجمهر والشغب.

 

ومن جانبه، استنكر حزب النور، الذراع السياسية للدعوة السلفية، تظاهرات طلاب جامعة الأزهر أمس، مؤكدًا أنه يرفض التخريب وأي ممارسة لا تمت للإسلام بصلة.

 

وقال يونس مخيون، رئيس الحزب، في بيان له اليوم: "تابعت الأحداث المؤسفة التي تمت في حرم جامعة الأزهر علي يد مجموعة من الطلبة المنتمين لهذه المؤسسة من تخريب للمنشآت والاعتداء علي المباني والتطاول علي قيادات الأزهر الشريف ورموزه، ونستنكر هذه التصرفات والسلوكيات والممارسات التي لا تمت للإسلام ولا الأخلاق بأي صلة".

 

كما استنكر شوقي علام، مفتي الجمهورية، ما قامت به بعض العناصر التخريبية من أعمال شغب واقتحام لمباني جامعة الأزهر الشريف وتكسير محتوياتها، واحتجاز رئيس الجامعة في مكتبه، وكذا محاولة اقتحام مبنى مشيخة الأزهر الشريف.

 

وقال المفتي، في بيان له، إنه لا يجب أن يصبح حرم الجامعة وقاعات العلم فيها محلًا للنزاعات وتصفية الحسابات السياسية والتخريب والاعتداءات على العاملين بها، لما في ذلك من تشويه لأحد الصروح العلمية الكبيرة في مصر والعالم أجمع.

 

        ودعا المفتي طلبة جامعة الأزهر وجميع جامعات مصر إلى احترام التقاليد العلمية، وآداب تلقي العلم في الجامعات، والالتزام بالسلمية وآداب الحوار وقواعد الخلاف عند تعبيرهم عن آرائهم،كما طالب بالضرب بيد القانون علي العناصر التي تسعي لتخريب المنشآت التعليمية والاعتداء على الأساتذة والعاملين بالجامعات، مشددًا على أن تفعيل القانون كفيل لردع هذه العناصر التخريبية.

 

ومنذ بداية العام الدراسي بها، السبت قبل الماضي، تشهد جامعة الأزهر مظاهرات يومية لطلاب مؤيدين لمرسي، تحول بعض منها إلى اشتباكات بينهم وبين طلاب معارضين له ومع أفراد الأمن من جهة أخرى.

 

وإضافة إلى "الأزهر"، شهدت جامعات مصرية مختلفة في عدة مدن، اليوم الأربعاء، اشتباكات بين طلاب مؤيدين لمرسي وآخرين رافضين له، أسفرت عن إصابة طلاب من الجانبين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان