رئيس التحرير: عادل صبري 02:20 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

"لقمة عيش".. مشروع تخرج قسم الصحافة بإعلام اﻷزهر

لقمة عيش.. مشروع تخرج قسم الصحافة بإعلام اﻷزهر

شباب وجامعات

جامعة الأزهر

"لقمة عيش".. مشروع تخرج قسم الصحافة بإعلام اﻷزهر

أسماء ابوبكر 01 يونيو 2016 13:36

سلط طلاب قسم الصحافة والنشر بكلية الإعلام جامعة الأزهر، الضوء على حياة المواطنين البسطاء من خلال تدشين مجلة تحت مسمى "لقمة عيش"؛ ضمن مشروعات التخرج؛ حيث رصدت المجلة درجة المعاناة التي يتعرض لها المواطنون في طريقهم للحصول على "لقمة العيش".

 

وحرص الطلاب على اختراق العديد من الملفات الشائكة التي ترتبط مباشرة بحياة محدودي الدخل ويتأثرون بها بشكل كبير وعلى رأسها ملفات القمح والأدوية والدولار وغيرها؛ حيث تم إطلاق المجلة تحت رئاسة عميد الكلية الدكتورعبد الصبور فاضل ووكيلها الدكتورأحمد زارع.

 

وقال الدكتورمحمد ورداني، المشرف التنفيذي على المجلة، إن التجربة تعد الأولى في مشروعات التخرج بكلية الإعلام بجامعة الأزهر خاصةً وأنها تعرضت للملف الأصعب وهو الملف الاقتصادي والمليء بالأزمات من جانب وبالأمنيات من جانب آخر وهو ما يصعب على الطالب التعرض لها لارتباطها بأرقام وإحصائيات تحتاج إلى فهمها ودراستها بشكل أعمق؛ إلا أن سياسة المجلة كانت حريصة كل الحرص على استعراض الجوانب الاقتصادية من خلال محتويات سهلة تقدم المعلومة بشكل مبسط للقارئ بعيدًا عن المصطلحات المعقدة.

 

وأضاف ورداني أن اختيار اسم المجلة "لقمة عيش" جاء في توقيت حرج ومليء بالتحديات الاقتصادية التي أرهقت كاهل المواطن البسيط الذي تحولت أمانيه وأحلامه إلى مجرد البحث عن قوت يومه فقط؛ مشيرًا إلى أنه إذا كان الاقتصاد المصري لا يعيش بمعزل عن العالم فإنه تأثر بشكل مباشر بالارتفاعات العالمية في الأسعار.

 

وأوضح ورداني أن التجربة فتحت العديد من الملفات الشائكة والإمبراطوريات التي تسعى الحكومات المتعاقبة لمواجتهها لكنها مازالت هي الأقوى كإمبراطورية الحديد والأدوية والقمح والأسمنت وغيرها، لافتًا إلى أن المجلة تعرضت أيضًا لرحلة المواطنين البسطاء في مشقة العمل اليومية لتكون بمثابة لسان حالهم والمتنفس الذي عبروا فيه عن مطالبهم واحتياجاتهم.

 

وقال مؤمن عبد اللاه أحد أعضاء فريق "لقمة عيشة": لقد وقع اختيارنا على التجربة الأصعب في العمل الصحفي الذي حرصنا فيه على فتح العديد من الملفات منها: ملف احتكار السلع الأساسية مثل الحديد والأسمنت والملف الأخطر في الوقت الحالي وهو ملف الأدوية التي يعاني منه جميع أطياف الشعب المصري.

 

وأضاف أننا ركزنا أيضًا على أزمة الدولار وتأثيرها على جميع القطاعات التي تهم المواطنين كالتجارة والصناعة والسلع الاستهلاكية، بالإضافة إلى استعراض بعض الصناعات الصغيرة والحرف المهنية.

 

 

اقرأ أيضًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان