رئيس التحرير: عادل صبري 02:40 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"مصر العربية" ترصد معاناة أول يوم دراسي

مصر العربية ترصد معاناة أول يوم دراسي

شباب وجامعات

تكدس مروري

زحام وتأخير واستغلال..

"مصر العربية" ترصد معاناة أول يوم دراسي

تعطيل السكة الحديد يزيد من معاناة الطلاب المغتربين

أحمد بشارة 21 سبتمبر 2013 12:43

زحام شديد, وتأخير, واستغلال.. كانت هذه أبزر الصعوبات التى واجهت عددا كبيرا من طلاب الجامعات – وبالأخص المغتربين- فى أول يوم من العام الدراسي الجديد فى ظل تعطيل الدولة لحركة سير قطارات السكة الحديد– لأسباب أمنية - وسيلة النقل التى تعد الأسرع والأسهل والاقل كلفة بالنسبة للطلاب فى جميع انحاء الجمهورية.

هذه الصعوبات وغيرها حولت مشاعر الفرح لدي عدد من الطلاب المستجدين فى المرحلة الجامعية، إلى كابوس غير متوقع وربما يظل جاثما على صدورهم فى الفترة القادمة فى ظل الاوضاع السياسية والامنية المضطربة فى البلاد.

فى البداية تقول حورية العسكري - طالبة بكلية إعلام جامعة القاهرة - إن عدم وجود قطارات فى أول ايام الدراسة يعتبر "مهزلة" داخل الدولة، لاسيما أنها الوسيلة الوحيدة التي يستخدمها جميع طلاب الجامعات على مستوى الجمهورية وبالأخص جامعات القاهرة.

وأضافت انها تستقل القطارات ما يقرب من3 مرات في الأسبوع لأنها غير مقيمة بالقاهرة موضحة أن القطر يعتبر بمثاب طوق النجاة لها ولزملائها من جميع وسائل المواصلات الأخرى وأكثرها أمانًا خاصة فى الظروف التى تمر بها البلاد، مشيرة "أنا النهاردة مش لاقية قطارات في المحطة ومش عارفة أكمل باقي الأسبوع ازاي على هذا الوضع.. ومن الصعب اني اسكن هنا فى القاهرة في الوضع الحالي للبلد".

حلول بديلة

من جهته استنكر محمد يوسف - طالب بكلية حقوق جامعة القاهرة - عدم تشغيل القطارات حتى الآن وسط صمت تام من الدولة,، مؤكداً ان مصر ليس بها حكومة إدارة ازمات تستطيع ان تحل مشاكل مثل هذه او توجد حلول بديلة.

وأوضح يوسف أن جميع الطلاب توجهوا إلى استقلال السيارات الأجرة "المني باص"، للوصول إلى القاهرة من جميع المحافظات،  وهذا ما احدث ازمة كبيرة، حيث تكدس الطلاب بشكل كبير على السيارات والتى لم تكن تسع مثل هذه الأعداد، مما دفع سائقي السيارات برفع لأجرة وتحميل اعداد إضافية داخل السيارات، لافتا "كل دا والحكومة نايمة، ومش بتدور على حلول عشان الأزمة دى".

منع التحويلات

بينما أرجع أحمد سمير - طالب بكلية علوم جامعة القاهرة - أزمة التكدس الطلابي إلى قرار وزارة التعليم العالى بمنع التحويلات من وإلى جامعات القاهرة، معللاً ان الدولة كانت تستطيع ان تجد حلولا بديلة للحد من هذا التكدس فى ظل تعطيل القطارات، بداعى الحفاظ على الامن القومى على حد وصفه.

وأوضح ان عددا كبيرا من المغتربين كانوا رافضين الذهاب إلى جامعات بعيدة عن محل إقامتهم، وطالبوا بتحويل أوراقهم إلى كليات قريبة، لكن الوزارة رفضت فتح التحويلات، مما زاد العبء على الدولة وعلى جامعات القاهرة.

وتابع أن أعدادا كبيرة من الطلاب حصلوا على مجاميع كبيرة يستطيعون من خلالها دخول كليات قرب محل إقامتهم بدلاً من السفر إلى اماكن بعيدة مثل القاهرة والتى تعانى الآن من مشاكل عديدة، من بينها غلق محطة رمسيس، مما ادى إلى نقل الطلاب مسارهم إلى السيارات الأجرة التى يستغل السائقين مثل هذه المواقف للحصول على أجرة أعلى.

يذكر أن جامعة القاهرة هى الجامعة الوحيدة التى بدأت العام الدراسي الجديد بدءًا من اليوم  فيما تم تأجيل الدراسة فى باقى الجامعات إلى أول الشهر القادم.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان