رئيس التحرير: عادل صبري 03:46 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

مصروفات المدارس الخاصة تؤرق أولياء الأمور

بالإسماعيلية..

مصروفات المدارس الخاصة تؤرق أولياء الأمور

الإسماعيلية: نهال عبد الرءوف 20 سبتمبر 2013 01:21

مع بدء العد التنازلي لاستقبال عاما دراسيا جديدا، تزداد هموم وأعباء الأسر من اجل توفير المبالغ اللازمة لشراء جميع المستلزمات الدراسية، والتى تشهد ارتفاعا كبيرا فى الأسعار وخاصة مصروفات المدارس الخاصة التى أصبحت من أكبر المشاكل التى تواجه المواطنين.

 

وتشهد مصاريف المدارس الخاصة بالإسماعيلية زيادة كبيرة هذا العام والتى وصلت فى بعض المدارس هذه الزيادة لأكثر من ألف جنيه للصف الدراسى الأول فقط، وهناك مدارس أخرى تعدت مصاريفها الـ5 و6 آلاف جنيها، فى الوقت الذى تزداد فيه شكاوى الأهالى من عدم تقديم هذه المدارس خدمة تعليمية تناسب المبالغ التى تدفع لها.

 

وتقول إيمان الشحات، صاحبة أحد المحال التجارية أن مصاريف المدرسة التى بها ابنتها للصف الأول الإبتدائى بلغت 5200 جنيها، بزيادة ما يقرب من 800 جنيه عن العام الماضى، فضلا عن مصاريف المدرسة الأخرى التى يلتحق بها ابنها وهو فى الصف الخامس الإبتدائى التى زادت عن 2000 جنيها هذا العام.

 

وأكدت أن الخدمة التعليمية بكلا المدرستين لا تناسب قيمة المصاريف التى تدفع لها، وإن كانت مستوى المدرسة الأغلى فى المصاريف أفضل إلى حد ما، كما أن المدارس تستعين بمدرسين ليس لديهم أية خبرة، كما أنه لا توجد متابعة لهذه المدارس من قبل مديرية التربية والتعليم، الأمر الذى دفعها إلى الإستعانة بالدروس الخصوصية حتى تحافظ على المستوى الدراسى لأبنائها وحتى يكونوا من الأوائل، فضلاً عن المجهود الذى تبذله هى بدورها، فلم تعد المدرسة أو حتى الدروس الخصوصية تكفى وحدها.

 

أما محمد عبد الحميد موظف أشار إلى أن مصاريف المدرسة الخاصة التى التحق بها ابنه للحضانة بلغت هذا العام 1500 جنيها للصف الدراسى الأول بزيادة تتراوح ما بين 300 إلى 400 جنيه عن العام الماضى.

 

وأضاف أنه يرى أن هذه تعتبر زيادة معقولة إلى حد ما كما ان مصاريف هذه المدرسة تعتبر معقولة بالنسبة لمدارس أخرى بالإسماعيلية لا تقل مصاريفها بالسنة عن 4 أو 5 آلاف جنيها للعام الواحد، ولا تقدم خدمة تعليمية تناسب هذا المبلغ الكبير.

 

وتابع أن المدرسة الخاصة بابنه تعتبر من أحسن المدارس الخاصة بالإسماعيلية من الناحية الإدارية، فالإدارة قوية وحازمة، بخلاف مدارس أخرى، كما أن المدرسين الذين يعملون بها مستواهم جيد إلى حد ما.

 

فيما قالت أسماء سرور ماجستير سياحة وفنادق وهى أم لطفلين الأول فاطمة وحمزة، ان مصاريف المدرستين التى بها طفليها ارتفعت بشكل كبير هذا العام، حيث وصلت إلى 2000 جنيه للنصف الدراسى الأول فقط بكلا المدرستين، فى حين أن العام الماضى كانت مصاريف المدرستين ما بين 1800 جنيه، و1700 جنيه، فضلا عن ان مصاريف الكتب للحضانة بلغت نحو 400 جنيه.

وأضافت أن مصاريف النصف الدراسي الثانى العام الماضى كان 1300 جنيه ومتوقع ان تصل إلى 1500، مؤكدة على ان ذلك يمثل زيادة مبالغ بها فى المصاريف حيث تدفع 4000 جنيه مصاريف دراسة، وهناك من لديه أكثر من طفل كيف يتحمل هذه المبالغ، الأمر الذى يدفع كثير من المواطنين إلى تحويل أولادهم إلى مدارس حكومية.

 

وأشارت إلى انه للأسف هذه المبالغ لا يقابلها خدمة تعليمية مميزة، أو تحسين فى مستوى ما يقدم من خدمات تعليمية لأطفالها، والدليل على ذلك ما قامت به إدارة مدرسة سان فان سا من الإستعانة بمدرسين حديثى التخرج، ليس لديهم أية خبرة، مما اثر على مستوى طفلتها، فضلا ان الأوضاع الأمنية جعلت المدارس تخفض من عدد ساعات اليوم الدراسي، فجاء ذلك على حساب الحصص الهامة ومنها حصة اللغة الإنجليزية، فضلا عن عدم وجود اهتمام باللغات على الرغم من أنها مدرسة لغات وتقوم بدفع هذه المصاريف من اجل ذلك وان تكون لدى أولادى لغة جيدة، فالأولى ان توفر هذه المبالغ بنقله إلى القسم العربي أو إلى مدارس أخرى، موضحة بان ذلك قد يجعل الأسر الى اللجوء للدروس الخصوصية  مما سيزيد من الأعباء المادية عليهم.

 

ومن جانبها أوضحت نورا الزبير، مديرة التعليم الخاص بمديرية التربية والتعليم بالإسماعيلية ان عدد المدارس الخاصة بالمحافظة يبلغ 14 مدرسة، بالإضافة إلى مدرستين دوليتين، وفى المدارس الدولية تكون المصروفات بنوعية المنهج الذى يدرس وبالعاملين منها، حيث ان المدارس الدولية الأمريكية تستعين بمدرسين أجانب.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان