رئيس التحرير: عادل صبري 11:22 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

3 سيناريوهات أمام «الجبلاية» بشأن الانتخابات التكميلية

3 سيناريوهات أمام «الجبلاية» بشأن الانتخابات التكميلية

تحقيقات وحوارات

اتحاد الكرة في اجتماع سابق

3 سيناريوهات أمام «الجبلاية» بشأن الانتخابات التكميلية

محمد علاء 30 سبتمبر 2018 13:40

 

 اشتعلت حرب الانتخابات التكميلية داخل الاتحاد المصري لكرة القدم،، بعد خطاب اللجنة الأوليمبية، الذي ألمح فيه إلى احتمالية بطلان الدعوة لجمعية عمومية، لعدم استيفاء شروط الترشح المنوط بها في الانتخابات.

 

وتلقى اتحاد الكرة خطابًا من اللجنة الأولمبية المصرية تؤكد من خلاله بطلان إجراءات الدعوة للجمعية العمومية للجبلاية المحدد لها يومي 30 و31 أكتوبر المقبل، والانتخابات التكميلية على المقعدين الشاغرين.

 

وأرجع الخطاب سبب البطلان إلى أن الإعلان الرسمي، تضمن أن عدد أعضاء الجمعية العمومية للجبلاية هو 233 ناديًا، وهو رقم غير صحيح وفقًا للخطاب، وإنما العدد الصحيح هو 220 ناديًا، حيث إن الـ13 ناديا الأخرى لم يتم توفيق أوضاعهم حتى الآن وبالتالي ليس لهم الحق التصويت.

 

السيناريو الأول

 

طالبت اللجنة الأولمبية من اتحاد الكرة، ضرورة إعادة الدعوة والإعلان عن الجمعية العمومية العادية في موعد أقصاه اليوم الأحد 30 سبتمبر، وهو آخر موعد قانوني للدعوة للجمعية العمومية.

 

وتنص اللائحة على أن الدعوة للجمعية العمومية قبلها بفترة لا تقل عن 30 يومًا، مع إعادة فتح باب الترشيح للانتخابات التكميلية مجددًا، حيث أنه في حالة مخالفة ذلك، فإن الجمعية العمومية ستكون باطلة ولا صحة للدعوة لها خلال الفترة المقبلة.

 

وهناك اجتماع بين أعضاء مجلس إدارة اتحاد كرة القدم المصري، من أجل حسم هذا الملف، سواء بالرد على خطاب اللجنة الأوليمبية المصرية، أو تنفيذ طلباتها والدعوة لجمعية عمومية عادية من أجل إنهاء الأزمة.

 

السيناريو الثاني

 

قد يكون السيناريو الثاني، هو الدعوة لجمعية عمومية عادية، والعمل من خلال ذلك، على عدم اكتمال النصاب القانوني للجمعية، في محاولة لإفساد الانتخابات التكميلية وعدم نجاح بعض الأعضاء وعلى رأسهم الإعلامي أحمد شوبير، الذي تقدم بأوراق ترشحه للانتخابات خلال الأيام الماضية.

 

ويملك هاني أبوريدة، رئيس اتحاد كرة القدم، نفوذ كثيرة داخل الجمعية العمومية، الأمر الذي يجعله يستطيع إفساد الجميعة العمومية لاتحاد الكرة في الفترة المقبلة، من خلال عزوف الأعضاء عن الحضور، وعليه لن يكتمل النصاب القانوني.

 

ويقتضي حضور 50% + 1 من إجمالي عدد الأعضاء، حتى يكتمل النصاب القانوني للجمعية العمومية، حيث يكون هناك وقت محدد لتسجيل الحضور، في موعد أقصاه ثلاث ساعات، على أن يحدد بعددها اكتمال النصاب القانوني من عدمه.

 

السيناريو الثالث

 

يتمثل السيناريو الثالث، في توثيق الأعضاء بين هاني أبوريدة، والأعضاء المرشحين لانتخابات اتحاد الكرة التكميلية خلال الساعات المقبلة، وقبل التصويت في الجمعية العمومية المقبلة.

 

وفي حالة نجاح أبوريدة، في إنهاء خلافاته مع الإعلامي أحمد شوبير، فإن ذلك يساهم كثيرًا في إنها الأزمة بينهما، وإقامة الانتخابات ودخول الأخير في أروقة اتحاد الكرة وتحديد اختصاصاته.

 

ويعد السيناريو الثالث هو الأصعب حتى الآن، خصوصًا وأن شوبير ليس من الشخصيات التي سترضخ بسهولة من أجل تنفيذ تعليمات هاني أبوريدة.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان