رئيس التحرير: عادل صبري 08:24 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

«الفيفا» تحتفل بتقنية «VAR»: نسبة صحة قرارات التحكيم 99.3 %

«الفيفا» تحتفل بتقنية «VAR»: نسبة صحة قرارات التحكيم 99.3 %

تحقيقات وحوارات

تطبيق تقنية الفيديو لأول مرة في المونديال

«الفيفا» تحتفل بتقنية «VAR»: نسبة صحة قرارات التحكيم 99.3 %

محمد عبد الغني 30 يونيو 2018 10:26

قال مسؤولو التحكيم في الاتحاد الدولى لكرة القدم"فيفا"، إن مونديال روسيا 2018  كأس عالم خالية من الفضائح، وإن نظام حكم الفيديو المساعد «VAR» ساهم في تحقيق نسبة صحة تبلغ 99.3 % في الدور الأول للمونديال.

 

وأوضح ماسيمو بوساكا المسؤول عن التحكيم في الاتحاد الدولي لكرة القدم:"بعد 48 مباراة لم تحصل فضيحة واحدة، وهذا مهم للغاية".

 

 

والنهائيات الحالية لمونديال كرة القدم بروسيا هي أول كأس عالم تستعين بنظام حكم الفيديو المساعد «الفار» الذي يراقب المباراة على شاشات تلفزيونية فائقة الدقة ويتواصل مع حكم المباراة.

 

ويراجع القائمون على نظام حكم الفيديو قرارات التحكيم المصيرية التي يمكن أن تغير نتيجة المباراة، وإذا شعروا بأن حكم المباراة اتخذ قرارا خاطئا يتواصلون معه لكي يراجع القرار بنفسه على شاشة بجوار الملعب.

 

من جانبه، أكد الحكم الدولي الإيطالي السابق والرئيس الحالي للجنة الحكام في الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، بييرلويغي كولينا، أن تقنية الفيديو نجحت بقوة في مونديال روسيا ورفعت نسبة القرارات الصحيحة للحكام إلى 99.3%.

 

وأوضح كولينا خلال مؤتمر صحفي أن مرحلة المجموعات في المونديال، التي تضمنت 48 مباراة، شهدت مراجعة 335 حالة تحكيمية، بمعدل 7 حالات تقريبا في المباراة الواحدة، تدخلت تقنية الفيديو في 17 حالة منها فقط.

 

وتم مراجعة  14 حالة من هذه الحالات الـ 17 من قبل حكم الساحة بنفسه في الملعب، و3 حالات فقط من فريق التحكيم المعتمد للتقنية.

 

وأشار كولينا أن الحكام اتخذوا بالفعل قرارات صحيحة في 95% من الحالات بدون الحاجة للاستعانة بالتقنية، ولكن بعد مراجعة تقنية الفيديو ارتفعت النسبة إلى 99.3% بعد تصحيح 14 قرارا.

 

وصرح كولينا خلال المؤتمر الصحفي قائلا " أكدنا مرارا أن تقنية الفيديو لا تعني الكمال، ربما لا يزال هناك أخطاء، لكن لنتفق أن نسبة النجاح التي تصل إلى 99.3% هي نسبة قريبة جدا من الكمال".

 

انتقادات 

 

لكن على عكس أحاديث الفيفا، واجهت تقنية "فار" انتقادات كبيرة خلال المونديال وذلك بسبب طريقة اللجوء إليها. 

 

وكان من أبرز منتقدي (فار) هو المنتخب المغربي ومشجعوه، فبعد خروج "أسود الأطلس" من الدور الأول للمسابقة الأكبر جماهيرية، إثر خساريتن وتعادل، انتشرت صور ومنشورات ومقاطع مصورة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر غضب وعدم رضا الجماهير، وبعض لاعبي المنتخب، على أداء الحكام في استخدام التقنية.

 

أعنف الانتقادات جاءت من لاعب المنتخب المغربي ونادي ليجانيس الإسباني، نور الدين امرابط، إثر التعادل مع إسبانيا بهدفين لمثلهما، إذ وجّه نظره وحديثه باتجاه الكاميرا، وقال: "تقنية الفيديو هراء".

 

وخلال المباراة، كان الغضب جليا على وجوه لاعبي المغرب، أساسيين واحتياطيين، لا سيما بعد هدف التعادل للإسبان، خلال الوقت بدل الضائع، إذ أُلغي بداعي وجود تسلل، قبل أن يلجأ الحكم إلى تقنية (فار) ويعود عن قراره ويحتسب الهدف.

 

 

"الفار" تفضح نيمار

 

وفي واقعة أخرى، كشفت تقنية الفيديو تمثيل قائد المنتخب البرازيلي نيمار ، عندما بضربة جزاء قبل نحو عشر دقائق من نهاية الوقت الأصلي لمباراته ضد كوستاريكا،  ضمن الجولة الثانية لبطولة كأس العالم.

 

ولجأ حكم المباراة إلى تقنية الفيديو للبت في حالة مثيرة للجدل ضمن منطقة جزاء كوستاريكا، حيث وقع نيمار مطالبا بضربة جزاء، لكن تقنية الفيديو كشفت وجود محاولة تحايل من قبل قائد السليساو.

 

 

كأس العالم 2018
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان