رئيس التحرير: عادل صبري 04:42 صباحاً | الخميس 18 يوليو 2019 م | 15 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

القمة 117 تنقذ «رقبة جروس» من مقصلة مرتضى منصور

القمة 117 تنقذ «رقبة جروس» من مقصلة مرتضى منصور

تحقيقات وحوارات

جروس - مرتضى منصور

القمة 117 تنقذ «رقبة جروس» من مقصلة مرتضى منصور

محمد علاء 30 مارس 2019 21:17

جاءت انتهاء لقاء القمة الذي جمع بين الأهلي والزمالك اليوم السبت، بالتعادل السلبي، بمثابة طوق النجاة بالنسبة للسويسري كريستيان جروس، المدير الفني للنادي الأبيض.

 

وكانت خسارة الفريق الأبيض في مباراة اليوم، تساهم بشكل كبير في رحيل الخواجة السويسري عن القلعة البيضاء، قبل أن تغادر حافلة الفريق ملعب برج العرب بالإسكندرية.

 

ونرصد الأسباب التي ساهمت في بقاء الخواجة السويسري على رأس القيادة الفنية لنادي الزمالك، على الأقل حتى نهاية الموسم الجاري.

 

الحفاظ على القمة

حافظ لاعبو الفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك، على الاستمرار في قمة مسابقة الدوري الممتاز، وهو ما يساعده في مواصلة الحفاظ على حظوظه في حصد لقب مسابقة الدوري الممتاز.

 

وبهذه النتيجة، ارتفع رصيد الزمالك عند النقطة 54 ليستمر في مقدمة مسابقة الدوري الممتاز، بينما يأتي النادي الأهلي في المركز الثاني برصيد 52 نقطة.

 

وفي حالة فوز النادي الأهلي في مباراة اليوم، فإن نادي الزمالك كان سيفقد القمة، خصوصًا وأن أبناء القلعة الحمراء سيصل رصيدهم من النقاط إلى 54 نقطة، فيما كان يتجمد رصيد الفريق الأبيض عند النقطة 53.

 

بطولة خاصة

لا شك، أن مباراة القمة تعد بمثابة بطولة خاصة بالنسبة إلى مجلس إدارة نادي الزمالك برئاسة مرتضى منصور، الذي دخل في العديد من الصراعات مع مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة محمود الخطيب في الفترة الأخيرة.

 

ويمني مرتضى منصور نفسه، بالفوز على النادي الأهلي في قمة مسابقة الدوري الممتاز المقرر لها في نهاية المسابقة، وفقًا لما تم تحديده من قبل لجنة المسابقات بالاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة عامر حسين.

 

وفي حالة خسارة جروس مباراة القمة اليوم، فإن رئيس الزمالك كان سيبلغه على الفوز بحمل حقائقبه والسفر إلى بلاده من مطار برج العرب بالإسكندرية.

 

أزمة الملعب

جاءت أزمة الملعب الذي كان ممتلئ بالمياه، فرصة كبيرة بالنسبة للخواجة السويسري، من أجل تبرير تواضع أداء مستوى اللاعبين على مدار الشوطين.

 

افتقدت مباراة القمة التي جمعت بين الأهلي والزمالك، متعتها بشكل كبير، بسبب حالة الأرصاد الجوية التي جاءت عكس سير اللقاء تمامًا، الذي كان من المنتظر أن يكون ملتهبًا بين الفريق.

 

وكانت المباراة قاب قوسين أو أدنى من الإلغاء في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت، إلا أن اعتدال الأجواء نسبيًا حال دون إلغاء اللقاء.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان