رئيس التحرير: عادل صبري 12:06 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

عايدة سيف الدولة: النظام يهاجم المنظمات الحقوقية بقضية "التمويل الأجنبي"

عايدة سيف الدولة: النظام يهاجم المنظمات الحقوقية بقضية التمويل الأجنبي

سوشيال ميديا

عايدة سيف الدولة

عايدة سيف الدولة: النظام يهاجم المنظمات الحقوقية بقضية "التمويل الأجنبي"

غادة بريك 18 مارس 2016 13:05

اعتبرت الحقوقية عايدة سيف الدولة، مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، أن قرار إعادة فتح التحقيق في قضية التمويل الأجنبي، جاء للضغط على المنظمات الحقوقية، ومنعها من إبداء رأيها في أداء الدولة تجاه قضايا الحقوق والحريات.


وقالت سيف الدولة في تدوينة عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": " لا أعتقد أن قضية المنظمات الحقوقية تحركت بسبب توصية البرلمان الأوروبي بوقف تصدير أدوات القمع لمصر.. فالتوصية موجهة للاتحاد الأوروبي الذي تربطه بمصر مصالح واتفاقيات اقتصادية وإمكانيات أرباح تتجاوز بكثير قيمة حقوق أي مواطن مصري أو حتى مواطن إيطالي ".


وتابعت: " أعتقد أن مصر كانت تنتظر أي فرصة لتحريك القضية الراقدة في الأدراج منذ 2011، وأي توقيت أفضل من التوقيت الحالي ليظهر قرار تحريك القضية وكأنه دفاعًا عن السيادة ".


وأضافت: " جمال عيد منع من السفر وحسام بهجت استدعته واحتجزته المخابرات العسكرية لأربعة أيام وهشام جعفر ألقي القبض عليه من شهور ومركز النديم صدر له قرار بالإغلاق من مجلس الوزراء متنكرًا في إدارة العلاج الحر بوزارة الصحة، كل ذلك قبل صدور توصية البرلمان الأوروبي ".


وواصلت: "ووزيرة التضامن في حديثها المطول في جريدة الشروق يوم 2 فبراير 2016 أفاضت في نيتها ملاحقة المنظمات التي ترفض التسجيل تحت وصايتها، وكان ذلك قبل صدور توصية البرلمان الأوروبي. كذلك جاء الهجوم على النقابات المستقلة سابقًا على صدور تلك التوصية التي تعلم الدولة المصرية والدول التي صدرت التوصية عن برلماناتها أن الأمر لا يتجاوز الضغط المعنوي ".

 

واختتمت: " الهجمة على المنظمات الحقوقية هي هجمة على حق التنظيم المستقل.. وعلى حق المواطنين في أن يكون لهم رأي وقول في أداء الدولة التي تريد سوى صوتًا واحدًا ورأيًا واحدًا وأكاذيب غير مردود عليها.. وانتهاكات تمر بدون محاسبة ولا عقاب ".


وأمرت النيابة العامة بفتح التحقيقات مرة أخرى لورود معلومات جديدة بتلقي منظمات وجمعيات أهلية تمويلات أجنبية من الخارج منذ عام 2011.

 

وطبقا لتقرير تقصي الحقائق الخاص بالقضية الذي تضمن خطابًا من قطاع الأمن الوطني بوزارة الداخلية بتلقي 41 منظمة لتمويل أجنبي، كان مركز أندلس لدراسات التسامح متهمًا بتلقي 50 ألف دولار، والمجموعة المتحدة للاستشارات القانونية 820 ألف دولار، ومركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان بتلقي 300 ألف يويور من مبادر الشراكة الأورومتوسطية.
 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان