رئيس التحرير: عادل صبري 11:14 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

نادر فرجاني: "أورانج" لم تقدم جديدًا لخدمة الاتصالات في مصر

نادر فرجاني: أورانج لم تقدم جديدًا لخدمة الاتصالات في مصر

سوشيال ميديا

نادر فرجاني

نادر فرجاني: "أورانج" لم تقدم جديدًا لخدمة الاتصالات في مصر

مصطفى المغربي 18 مارس 2016 08:43

هاجم نادر فرجاني أستاذ العلوم السياسية شركة الاتصالات الفرنسية "أورانج" مؤكدًا أنها لم تقدم أي جديد لخدمة الاتصالات في مصر.

 

وقال في تدوينة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": “تكية المحاسيب ومرتع الفساد، الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات ودخول "أورانج" السوق المصري".

 

وتابع: "شركة التليفون المحمول الفرنسية "أورانج"، التي باع لها نجيب ساويرس "موبينيل"، التي كانت الشركة الفرنسية الداعم الفني له منذ نشأة شركته، والتي لا تتوانى عن التعبير عن حرصها على خدمة سوق الدولة العنصرية الغاصبة إسرائيل، لم تقدم مستوى جديدًا وراقيًا من جودة الخدمة وحسن الأداء لمستخدمي الخدمة في مصر، بل تمصرت بمعني الهبوط لمستوى الشركات الاحتكارية المماثلة: "فودافون" و "اتصالات"، مركزة على المظاهر الكذابة والدعاية الخداعة".

 

وأضاف: "هذه هي النتيجة المنتظرة من سيادة احتكار القلة في سوق الاتصالات المصرية، أي الوضع الذي يتكتل فيه عدد محدود من مقدمي خدمة أو منتجي سلعة لتحقيق أقصى أرباح لهم عادة على حساب المستهلك الذي يدفع أسعارًا باهظة لخدمة أو سلعة رديئة، وتتغول هذه الظاهرة في سياق تقاعس الدولة عن القيام بمهمتها الاقتصادية الرئيسة في ضبط الأسواق حتى لا تفشل وتعمل ضد الصالح العام".

 

وواصل: "في سوق الاتصالات في مصر يفترض أن مهمة الضبط هذه موكولة لجهاز تنظيم الاتصالات الذي كان منذ إنشائه في عهد اللامبارك الأول تكية للمحاسيب الذين يتلقون مرتبات ومكافآت خيالية، ومرتعًا لفساد السوق الضخم".

 

وذكر: "مثلاً مرتب رئيس مجلس إدارة اتصالات" target="_blank">المصرية للاتصالات، كما يبين الموضوع السابق، يتعدى مليوني جنيه في الشهر، نعم مليونان في الشهر الواحد، ولعل مرتبات نظائره في الشركات الخاصة، وفي جهاز الاتصالات، حتى أعلى، ولا عزاء للكادحين الذين تستغلهم الشركات بخدمات رديئة وباهظة التكلفة بالمقارنة بجميع أسواق الاتصالات في العالم كله".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان