رئيس التحرير: عادل صبري 09:58 صباحاً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

نور فرحات عن إقالة الزند: الأزهر يحكم مصر

نور فرحات عن إقالة الزند: الأزهر يحكم مصر

سوشيال ميديا

نور فرحات

نور فرحات عن إقالة الزند: الأزهر يحكم مصر

عبدالله بدير 14 مارس 2016 08:24

رأى محمد نور فرحات، الفقيه الدستوري، أن الأزهر هو الذي حث على إقالة المستشار أحمد الزند من وزارة العدل، مثل الدكتور جابر عصفور، وزير الثقافة الأسبق، مؤكدًا أن الأزهربذلك يحكم مصر.


وقال في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "سأقول ما لن يعجب الكثيرين، ولكن النقد يجب أن يكون مهذبًا، وإلا أنتظركم مصير الزندBLOCK ".


وأضاف: "أولًا: الزند أهان المصريين جميعًا وتم تعيينه وزيرًا ، ثانيًا: الزند أهان الدستور وأهال التراب على مبدأ المساواة أمام القانون وتم تعيينه وزيرًا، ثالثًا: الزند عُين وزيرًا، لأنه يحظى بحب القضاة، ليس لأسباب موضوعية، وإنما لما أغدقه عليهم من مكاسب".


وأكمل: "رابعًا: النظام كان حريصًا على حسن العلاقة مع القضاة، خامسًا: الأزهر سبق أن أقال جابر عصفور، سادسًا: الأزهر هو الذي حث على إقالة الزند، سابعًا: الأزهر يحكم مصر، ثامنًا: الحمد لله رب العالمين".



وحذر الأزهر الشريف مِن التعريض بمقام النبوة الكريم في الأحاديث الإعلامية العامة؛ صونًا للمقام النبوي الشريف - صلى الله عليه وسلم - من أن تلحق به إساءة حتى لو كانت غير مقصودة.


وأضاف الأزهر، في بيان أصدره: "المسلم الحق هو الذي يمتلئ قلبه بحبِّ النبي الكريم - صلى الله عليه وسلم - وباحترامه وإجلاله، وهذا الحبُّ يعصمه من الزلل في جنابه الكريم - صلى الله عليه وسلم"، في إشارة لتصريحات المستشار أحمد الزند وزير العدل، حيث قال في أحد أحاديثه الإعلامية: "هحبس المخطئ أيا كان صفته حتى لو كان النبي".


وتابع البيان: "على الجميع أن يعلم أن النبي - صلى الله عليه وسلم - هو شرف هذه الأمة وعنوان فخرها ومجدها، وعلى هذه الأمة أن تقف دون مقامه الكريم بكل أدب وخشوع وعرفان بالفضل والجميل، قال تعالى: (إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا، لِّتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا)".


وأقال شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، أمس الأحد، وزير العدل أحمد الزند، بعد تصريحاته المسيئة للنبي، صلى الله عليه وسلم. 


كان المستشار أحمد الزند، وزير العدل قال إنه لن يتنازل عن حبس من اتهموا زوجته ظلما في قضية شراء أراضٍ وزوّروا شهادة ميلاد لشخص ادعوا أنه عمها وذكروا اسم والد زوجته ووالدها وابنه.


وأضاف الزند خلال حواره ببرنامج "نظرة" على فضائية "صدى البلد"، أنه لن يتسامح في تلك القضية وسيسجن كل من ساهم في نشرها من الصحفيين، مشددًا على أن البعض تورط في القضية دون قصد وهؤلاء سيعفو عنهم بعد صدور الحكم لكن باقي الصحفيين سيتم سجنهم.


وردًا على سؤال من الإعلامي حمدي رزق "هل ستحبس صحفيين؟"، قال الزند: "إن شا الله يكون نبي صلى الله عليه وسلم استغفر الله العظيم يا رب.. المخطئ أيّا كان صفته.. ما القضاة بيتسجنوا".


وأعلن مجلس إدارة نادي قضاة مصر والعديد من أندية القضاة بالأقاليم، تمسكهم ببقاء المستشار أحمد الزند في منصبه وزيرا للعدل، ليستكمل مسيرة تطوير منظومة القضاء التي قام بها منذ توليه مهام منصبه وحتى الآن وبدأت بالفعل تؤتي ثمارها.


وأكد النادى في بيان له، مساندته للمستشار الزند فى مواجهة الحملة الممنهجة التي يترض لها على مدى الفترات الماضية، باعتباره رمزًا من رموز القضاء وأبرز الذين ساندوا الدولة والشعب المصرى في مواجهة حكم جماعة الإخوان الإرهابية، بما كان باعثًا أساسيًا في نجاح ثورة 30 يونيو.


وأوضح النادي، أن اللفظ العفوىي الذي صدر عن المستشار الزند في حوار تلفزيوني كان قد أجراه مؤخرًا، اعتذر عنه فى حينه، كما أوضح في مداخلات للعديد من الفضائيات فىي اليوم التالي أنه لا يمكن له من قريب أو من بعيد أن يصدر عنه لفظ قصدًا يمثل مساسًا بأي من الأنبياء أو الرسل، خاصة وأنه من خريجي الأزهر الشريف ومن حفظة القرآن الكريم ويتمسك بالقيم الدينية.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان