رئيس التحرير: عادل صبري 10:46 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

نشطاء تويتر يقترحون على الزند وظائف جديدة بعد الإطاحة به

نشطاء تويتر يقترحون على الزند وظائف جديدة بعد الإطاحة به

سوشيال ميديا

أحمد الزند

بعد إقالته..

نشطاء تويتر يقترحون على الزند وظائف جديدة بعد الإطاحة به

عبدالله بدير 14 مارس 2016 02:29

تصدر هاشتاج "اختار وظيفة للزند" قائمة موقع التدوين المصغر "تويتر" للهاشتاجات الأكثر تداولًا في مصر.

 


واحتلّ الهشتاج المركز الثاني في القائمة، بعد قالة المستشار أحمد الزند من وزارة العدل، على خلفية تصريحه الأخير: "من أخطأ سأسجنه حتى لو نبي".

واقترح المغردون العديد من الوظائف للوزير المٌقال.

وأقال شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، وزير العدل أحمد الزند، بعد تصريحاته المسيئة للنبي، صلى الله عليه وسلم. 


وكانت أنباء قوية تداولت خلال الساعات الماضية، عن مطالبة الزند بتقديمه استقالته، إلا أنه لم يتقدم بهذه الاستقاله، فتمت إقالته.


كان المستشار أحمد الزند، وزير العدل قال إنه لن يتنازل عن حبس من اتهموا زوجته ظلما في قضية شراء أراضٍ وزوّروا شهادة ميلاد لشخص ادعوا أنه عمها وذكروا اسم والد زوجته ووالدها وابنه.


وأضاف الزند خلال حواره ببرنامج "نظرة" على فضائية "صدى البلد" الليلة الماضية، أنه لن يتسامح في تلك القضية وسيسجن كل من ساهم في نشرها من الصحفيين، مشددًا على أن البعض تورط في القضية دون قصد وهؤلاء سيعفو عنهم بعد صدور الحكم لكن باقي الصحفيين سيتم سجنهم.


وردًا على سؤال من الإعلامي حمدي رزق "هل ستحبس صحفيين؟"، قال الزند: "إن شا الله يكون نبي صلى الله عليه وسلم استغفر الله العظيم يا رب.. المخطئ أيّا كان صفته.. ما القضاة بيتسجنوا".


وأعلن مجلس إدارة نادي قضاة مصر والعديد من أندية القضاة بالأقاليم، تمسكهم ببقاء المستشار أحمد الزند في منصبه وزيرا للعدل، ليستكمل مسيرة تطوير منظومة القضاء التي قام بها منذ توليه مهام منصبه وحتى الآن وبدأت بالفعل تؤتي ثمارها.


وأكد النادى في بيان له، مساندته للمستشار الزند فى مواجهة الحملة الممنهجة التي يترض لها على مدى الفترات الماضية، باعتباره رمزًا من رموز القضاء وأبرز الذين ساندوا الدولة والشعب المصرى في مواجهة حكم جماعة الإخوان الإرهابية، بما كان باعثًا أساسيًا في نجاح ثورة 30 يونيو.


وأوضح النادي، أن اللفظ العفوىي الذي صدر عن المستشار الزند في حوار تلفزيوني كان قد أجراه مؤخرًا، اعتذر عنه فى حينه، كما أوضح في مداخلات للعديد من الفضائيات فىي اليوم التالي أنه لا يمكن له من قريب أو من بعيد أن يصدر عنه لفظ قصدًا يمثل مساسًا بأي من الأنبياء أو الرسل، خاصة وأنه من خريجي الأزهر الشريف ومن حفظة القرآن الكريم ويتمسك بالقيم الدينية.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان