رئيس التحرير: عادل صبري 06:29 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

حازم حسني عن الإطاحة بالزند: النظام غير قادر على الاستمرار بالأطقم القديمة

حازم حسني عن الإطاحة بالزند: النظام غير قادر على الاستمرار بالأطقم القديمة

سوشيال ميديا

حازم حسني

حازم حسني عن الإطاحة بالزند: النظام غير قادر على الاستمرار بالأطقم القديمة

عبدالله بدير 13 مارس 2016 23:34

علق الدكتور حازم حسني، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، على قرار الإطاحة بالمستشار أحمد الزند من وزارة العدل، وذلك على خلفية تصريحه الأخير، "من أخطأ سأسجنه حتى لو نبي".


وقال في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "من الواضح لأي متابع أن نظام السيسي قد اتخذ قرارًا بالتخلص من بعض الوجوه التي صارت تمثل عبءً عليه".


وأضاف: "منذ أيام اختفى الكرباج اليومي الذي كان يكتبه محمود الكردوسي بصحيفة "الوطن"، وتم التخلص من توفيق عكاشة ومن فضائيته، ومرتضى منصور ونجله تحت الحصار تمهيدًا للإطاحة بهما أو إسكاتهما وإبعادهما عن دائرة الضوء".


وأكمل: "اليوم، إقالة المستشار أحمد الزند، والأهم هو سياسة اليد القوية فى مواجهة "عصبة الوزير"، التي وصلت الأمور بأحد أعضائها إلى أن يصرح منذ قليل بأن القضاة يرفضون العمل إلا مع الزند".


وواصل: " أتوقع مزيدًا من قرارات الإطاحة بآخرين، وربما تحدث بعض المفاجآت، فلا أحد ممن انفلت عيارهم خلال الشهور الماضية، صار في مأمن من الإطاحة به خلال الساعات القادمة، بيد أن كل هذه القرارات إنما تأتي مع غياب رؤية حقيقية لصناعة نظام له ملامح بديلة قابلة للحياة".


وتابع: "كلها قرارات جاءت ـ كالعادة - متأخرة بعد أن جنحت سفينة الحكم وصارت غير قادرة على الاستمرار بالأطقم القديمة، مثل هذه القرارات المتأخرة جدًا تحتاج لمسة إضافية لتمنح النظام قبلة الحياة، وإن كنت أشك فى أن نرى هذه اللمسة، ففاقد الشئ لا يعطيه".


واختتم: "لكن من يدرى؟ فربما يكون قد انضم لمعية الرئيس - دون أن ندرى - من يملك هذه اللمسة! ... لكننى - بصراحة - لن أفاجأ، ولن أصاب بالإحباط، إذا ما وجدت أن أمور السفينة الجانحة باقية على ما هى عليه ... إلى حين!!".


وأقال شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، وزير العدل أحمد الزند، بعد تصريحاته المسيئة للنبي، صلى الله عليه وسلم. 


وكانت أنباء قوية تداولت خلال الساعات الماضية، عن مطالبة الزند بتقديمه استقالته، إلا أنه لم يتقدم بهذه الاستقاله، فتمت إقالته.


كان المستشار أحمد الزند، وزير العدل قال إنه لن يتنازل عن حبس من اتهموا زوجته ظلما في قضية شراء أراضٍ وزوّروا شهادة ميلاد لشخص ادعوا أنه عمها وذكروا اسم والد زوجته ووالدها وابنه.


وأضاف الزند خلال حواره ببرنامج "نظرة" على فضائية "صدى البلد" الليلة الماضية، أنه لن يتسامح في تلك القضية وسيسجن كل من ساهم في نشرها من الصحفيين، مشددًا على أن البعض تورط في القضية دون قصد وهؤلاء سيعفو عنهم بعد صدور الحكم لكن باقي الصحفيين سيتم سجنهم.


وردًا على سؤال من الإعلامي حمدي رزق "هل ستحبس صحفيين؟"، قال الزند: "إن شا الله يكون نبي صلى الله عليه وسلم استغفر الله العظيم يا رب.. المخطئ أيّا كان صفته.. ما القضاة بيتسجنوا".


اقرأ أيضًًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان